الصفحة الرئيسية / شؤون دولية / أوامر جديدة من ترامب لتأشيرات الدخول للولايات المتحدة.. هكذا سيجعل «أميركا أولاً»
أوامر جديدة من ترامب لتأشيرات الدخول للولايات المتحدة.. هكذا سيجعل «أميركا أولاً»
الخميس, 20 أبريل, 2017 02:32:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
أوامر جديدة من ترامب لتأشيرات الدخول للولايات المتحدة.. هكذا سيجعل «أميركا أولاً»
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - وكالات
أصدر الرئيس الأميركي دونالد ترامب أمراً لوكالات اتحادية، بدراسة تشديد برنامج مؤقت للتأشيرات، يُستخدم لجلب عمال أجانب مهرة إلى الولايات المتحدة، في الوقت الذي يحاول فيه تنفيذ تعهداته خلال حملته الانتخابية بوضع "أميركا أولاً".

ووقع ترامب أمراً تنفيذياً، أمس الثلاثاء، بمراجعة برنامج التأشيرات من فئة (إتش-1بي)، التي تستخدمها صناعة التكنولوجيا، أثناء زيارة لمقر شركة سناب أون في كينوشا بويسكونس.

وفي الوثيقة المعروفة في البيت الأبيض باسم "اشترِ الأميركي ووظف الأميركي" يسعى ترامب إلى إجراء تعديلات على مشتريات الحكومة، من شأنها أن تُعزِّز شراء المنتجات الأميركية في العقود الاتحادية بهدف واحد، وهو مساعدة صناع الصلب الأميركيين.

وتوضِّح هذه الخطوة مرةً أخرى استخدام ترامب لسلطة إصدار الأوامر التنفيذية، في محاولة للوفاء بتعهداته خلال حملته الانتخابية، العام الماضي، وفي هذه الحالة يتعلق الأمر التنفيذي بإصلاح سياسات الهجرة إلى الولايات المتحدة، وتشجيع شراء المنتج الأميركي.

ولم يكشف مسؤولون كبار سوى عن تفاصيل قليلة بشأن الأمر، لكنَّ معاونين لترامب عبَّروا عن قلقهم من أن معظم تأشيرات (إتش-1بي) تمنح للوظائف الأقل راتباً في شركات التعهيد، وكثير منها مقره الهند، وهو أمر يقولون إنه يحرم الأميركيين من فرص.

ويسعون لوضع مراجعة أشمل لمنح التأشيرات للعمال المهرة.

وقال ترامب: "الآن هناك انتهاكات كبيرة لنظام الهجرة الخاص بنا، مما يسمح بإحلال العمال الأميركيين من كل الخلفيات بدلاً من عمال من دول أخرى".

ومع اقترابه من إتمام مئة يوم على تولي مهام منصبه لم يحقق ترامب بعدُ أيَّ إنجاز تشريعي كبير، إذ لم تأت محاولاته لتعديل قانون الرعاية الصحية وقانون الضرائب بثمارها حتى الآن في الكونغرس، الذي يهيمن عليه الجمهوريون من حزبه، ومِن ثمَّ فهو يعتمد بشكل أكبر على الأوامر التنفيذية، سعياً لإجراء تغييرات في الاقتصاد الأميركي.

وتستهدف تأشيرات (إتش-1بي) المواطنين الأجانب في وظائف تتطلب عادة قدراً أعلى من التعليم، في مجالات منها العلوم والهندسة وبرمجة الكمبيوتر. وتستخدم الحكومة قرعة لمنح 65 ألف تأشيرة كل عام، وتوزع عشوائياً 20 ألفاً أخرى لطلاب الدراسات العليا.

ويقول منتقدون، إن القرعة تفيد شركات التعهيد التي تُغرق النظام بفيض من الطلبات للحصول على تأشيرات للعاملين الأقل أجراً في مجال تكنولوجيا المعلومات.

وقال ترامب: "الآن تمنح تأشيرات إتش-1بي في قرعة عشوائية تماماً، وهذا خطأ. يجب أن تمنح بدلاً من ذلك لأمهر المتقدمين وأعلاهم أجراً، ويجب ألا تستخدم مطلقاً لاستبدال الأميركيين".
 


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
4634
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©