الصفحة الرئيسية / شؤون محلية / خطة جهنمية للمخلوع صالح لضرب الحوثيين وتركيع عبدالملك الحوثي
خطة جهنمية للمخلوع صالح لضرب الحوثيين وتركيع عبدالملك الحوثي
الجمعة, 28 أبريل, 2017 07:11:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
نجل شقيق «صالح» يشرف على تخرج دفعة جديدة من المقاتلين في صنعاء (صورة)
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي
نجل شقيق «صالح» يشرف على تخرج دفعة جديدة من المقاتلين في صنعاء (صورة)

*يمن برس - صنعاء
قالت مصادر مطلعة ان الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح يعد خطة وصفتها بالجهنمية لضرب جماعة الحوثي قبل أن تمتد يدها نحوه.

وبحسب المصادر فإن الخطة تبدأ بالشيطنة الإعلامية لجماعة الحوثي وتوريطها في قضايا وخلافات مع الشارع بشكل كبير وتحميلها مسؤولية توقف الرواتب وفشل الحكومة وتوريطها في مواجهة وقضايا مباشرة مع الشارع.

وأكدت المصادر أن الهجوم الإعلامي الذي يقوم به نشطاء المؤتمر هو الخطوة الأولى من الخطة، التي تهدف للي ذراع عبدالملك الحوثي، وفي حال عدم رضوخه ستتخذ الخطوات الثانية والتي قد تشمل خطوات سياسية منها سحب الثقة عن الحكومة والمجلس السياسي من قبل مجلس النواب الذي يسيطر عليه الحوثيين وإمساك رئيس مجلس النواب بالسلطة في البلاد بتفويض من المجلس، أو تشكيل مجلس عسكري بدلاً عن المجلس السياسي، كما أن خطوة سحب الثقة قد يسبقها إنسحاب جناح المؤتمر من الحكومة والمجلس السياسي.

وتشن قناة اليمن اليوم هجوم ضاري على جماعة الحوثي وخاصة فيما يتعلق بالرواتب وتحملها كافة المسؤولية عن عرقلة الرواتب وتفضح بالأرقام المبالغ التي تجمعها حركة الحوثي وتصادرها والتي تصل إلى 50 مليار شهرياً ولا يعلم أحد أين تذهب.

وجاء توقيف وكالة خبر الفترة الماضية كجزء من الترتيبات الإعلامية للمخلوع صالح حيث أن الوكالة كانت تحت سيطرة مدير التحرير هادي الشامي الموالي للحوثيين وجاء توقيفها لسحب البساط من تحت يده وإستعادة السيطرة على موقع وكالة خبر وهو ما تم بنجاح وعاودت الوكالة العمل بعد توقفه لأشهر.

كما نادى الرئيس المخلوع بالحشد العسكري للجبهات في الحدود وهو ما كان غطاء لحشد وتجنيد قوات موالية للمخلوع تكون مستعدة للتدخل في أي مواجهات مع الحوثيين وبحسب المصادر فإن الآلاف باتوا جاهزين ومستعدين للحظة الصفر وأن أحداً منهم لم يتوجه إلى جبهة الحدود كما دعى المخلوع لكنها كانت دعوة مبطنة لتبرير حشد وتجنيد قوات إضافية موالية له.

ومن المتوقع أن يتمكن المخلوع صالح من طرد الحوثيين من صنعاء والسيطرة عليها خلال أيام قليلة وربما ساعات في حال نشوب مواجهة مع الحوثيين، ويخيم شبح المواجهة بين الطرفين على علاقة التحالف القائمة بينهما بسبب محاولة جماعة الحوثي إزاحة المخلوع علي صالح من المشهد السياسي بينما يسعى المخلوع إلى ابتزاز الحركة وتحويلها إلى أداة من أدواته يلعب بها وبقيادتها كيفما يشاء.

ولمح صالح في خطابه الأخير إلى أنه مستعد أن يتخلى عن حركة الحوثيين لصالح إتفاق سياسي مع السعودية ودول الخليج، وهو ما تدركه جماعة الحوثي جيداً من أنها ستكون كبش فداء لصالح.

كم أن صالح قد يستخدم فرق اغتيالات متخصصة ويسند هذا الملف لأخيه غير الشقيق علي صالح الأحمر الذي يمتلك باع طويلة في هذا المجال، وستنفذ فرق الاغتيالات تصفيات لقيادات حوثية بهدف إرباك الحركة وشل قدرتها على مواجهته.

وتمكن صالح من إبتزاز ولي ذراع عبدالملك الحوثي بشدة، وفرض عليه إلغاء اللجنة الثورية وفكرة الثورة من اساسها والعودة إلى شرعية مجلس النواب المسيطر عليه من قبل المخلوع وبات المجلس السياسي والحكومة الحوثية تتقاسم بين الطرفين بعد أن كان الحوثيون وحدهم المسيطرين عليها، وبالتالي بات المجلس السياسي والحكومة تحت رحمة صالح.

وأنتهج صالح سياسة تخويف الحركة بالتصالح مع الإصلاح تارة والتحالف مع علي محسن تارة آخرى.

ويهدف صالح من خلال خطته على تركيع عبدالملك الحوثي شخصياً من خلال الإذعان له والرضوخ التام، ليتسنى للمخلوع بعد ذلك السيطرة على كامل مفاصل الحركة الحوثية، ومن المتوقع أن ينجح صالح في تركيع عبدالملك الحوثي والسيطرة على مقاليد الأمور وبعدها سيكون كل قيادات الحوثيين تحت رحمة صالح يلعب بهم كيفما يريد مالم تحدث تطورات جديدة من خلال تحرك الحوثيون السريع ضد المخلوع وسحقه عسكرياً قبيل أي تحرك من قبله الذي بات وشيكاً كما يخطط صالح، وعملاً بالمثل الشعبي "تغدى به قبل أن يتعشي بك".


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
32234
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©