الصفحة الرئيسية / شؤون محلية / لأول مرة: صالح يهاجم الحوثيين ويتوعدهم ويوجه لهم الإهانات
لأول مرة: صالح يهاجم الحوثيين ويتوعدهم ويوجه لهم الإهانات
الاربعاء, 03 مايو, 2017 11:20:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
لأول مرة صالح يهاجم الحوثيين ويتهددهم
لأول مرة صالح يهاجم الحوثيين ويتهددهم

*يمن برس - خاص
هاجم الرئيس السابق علي عبدالله صالح يوم امس الثلاثاء في خطابه امام مجموعة من اعضاء وقيادات حزبه جماعة الحوثي وتوعدها بإشارات واضحة وبعضها بذكرها بالإسم.

كما حاول صالح إبتزاز جماعة الحوثي بإعلان إستعداده للحوار بين المؤتمر الشعبي العام والمملكة العربية السعودية ولو في الرياض او ظهران الجنوب حد تعبيره، وهذا يأتي لإبتزاز جماعة الحوثي ولي ذراعها فإما الرضوخ لمطالبه وتوجيهاته او بيعهم للسعودية.

ووصف جماعة الحوثي بالمتطرفين عندما تحدث عن الحروب الستة، وقال: "لن أدرسها اليوم كما يدرسوها بعض المتطرفين ضدنا" وهي إشارة واضحة إلى أن جماعة الحوثي تحرض اعضاءها وتدرسهم على أن صالح متورط في الحروب الستة ضدها، ويجب الإنتقام منه وهو ما يتم على الواقع فعلاً.

وأعطى علي عبدالله صالح قناة اليمن اليوم ضوء أخضر لمهاجمة جماعة الحوثي، وقال: "وأقول لها للقناة استضيفي يا قناة كل أطياف العمل السياسي وخلوها رأي ورأي آخر بحرية مطلقة، زارت حين بتطلع كلام تزعلنا وتزعل إخواننا، لكن هذا هو الاعلام هذا هو جس نبض الشارع ليش نزعل الزعل ممنوع"، في إشارة إلى غضب جماعة الحوثي من التغطية الإعلامية، وهو ما سينعكس على شكل تصعيد هجومي من قناة اليمن اليوم على جماعة الحوثي وعبدالملك الحوثي شخصياً خلال الفترة القادمة، وهو تأكيد لما نشره يمن برس في وقت سابق أن المؤتمر الشعبي العام ورئيسه أعد خطة لمواجهة جماعة الحوثي تبدأ بالشيطنة الإعلامية وتحميلها كل مشكلات اليمن وتنتهي بمواجهة الجماعة عسكرياً او إرضاخها.

كما هاجم صالح جماعة الحوثي وقال انها تسعى إلى المغانم والوزارات والأموال، وهو تحميل لجماعة الحوثي لكل الأخطاء والسلبيات الحاصلة في المناطق الواقعة تحت سيطرة الجماعة والتنصل عن الأخطاء التي ترتكب، بل وأكد على أن التحالف معها هو تحالف ضد العدوان حد تعبيره فقط وأكد على ذلك مراراً، وهي إشارة واضحة إلى أنه مستعد لطلاق جماعة الحوثي، بل وربما قتالها إذا تم عقد صفقة معه لوقف الحرب.

وهدد الرئيس السابق الحوثيين وقال: "نتباين نعم نختلف نعم سنحلها بشكل ودي لا ضرر ولا ضِرار، ابتعدوا عن القمر سواء كانوا في المؤتمر أو في أنصار الله، ابتعدوا عن التوتر والانفعالات لا أحد يلوي ذراع الآخر، لوي الأذرعة مرفوض عواقبه غير سليمة"، وهو تهديد واضح لجماعة الحوثي التي تعمل على إهانة المؤتمرين ولي ذراعهم.

ودعى صالح إلى التواصل بين قواعد وقيادات المؤتمر الشعبي العام بهدف توحيد الصف وهو ما يؤشر على ان المؤتمر مقدم على خطوات تصعيدية خلال الفترة القادمة.

كما عد صالح أن مجلس النواب هو السلطة الحقيقة في إشارة إلى ان المجلس السياسي والحكومة تحت رحمة مجلس النواب الذي يسيطر عليه وأنه يستطيع سحب الثقة عنهم والإمساك بزمام السلطة في أي وقت يريد، وقال بأن وسائل الإعلام الرسمية هي وسائل إعلام الدولة والشعب ويجب أن تنشر بحيادية وهو انتقاد واضح وعلني لجماعة الحوثي التي تسيطر على المؤسسات الإعلامية الرسمية وترفض تغطية اخبار صالح وخطاباته.

ودعى أتباعه وانصاره إلى اللعب على نار هادئة وأن يستعدوا ويجهزوا أنفسهم لما هو قادم وبدون استعجال، وقال بأنهم صبروا من 62 إلى 70 في إشارة الى مواجهة الإمامين عقب ثورة 26 سبتمبر وأنه مستعد لمواجهتهم.

وحمل صالح جماعة الحوثي خطأ مهاجمة عدن ولحج وهو الذي انطلقت بعده عاصفة الحزم وعده تصرف من افراد في إشارة إلى الحوثيين الذين كانوا يتمددون بالسيطرة على المحافطات وقال: "فلنقل حصل خطأ عندما وصلت القوات إلى عدن وإلى لحج وإلى بعض المحافظات الجنوبية بعض السلوكيات لا تمثل إرادة قيادة سياسية".

ويعد هذا الخطاب الأول من قبل الرئيس السابق رئيس المؤتمر الشعبي العام الذي يصعد فيه ضد جماعة الحوثي حيث كان حريص في كل الخطابات السابقة معها على التهدئة، وهو ما يؤكد ما نشره يمن برس في وقت سابق عن وجود خطة مؤتمرية لتصفية الحوثيين وإخضاع الجماعة، وجاء عقب اقتحام الحوثيين لإذاعة يمن اف ام التابعة لصالح.

الخبر الذي نشره يمن برس في 28 ابريل 2017:
خطة جهنمية للمخلوع صالح لضرب الحوثيين وتركيع عبدالملك الحوثي


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
16057
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©