الصفحة الرئيسية / شؤون دولية / رئيس وزراء العراق: لن نكون طرفا في أي نزاع بين الدول
رئيس وزراء العراق: لن نكون طرفا في أي نزاع بين الدول
الإثنين, 19 يونيو, 2017 02:15:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
رئيس وزراء العراق: لن نكون طرفا في أي نزاع بين الدول
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - الأناضول
قال رئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي، الإثنين، إن بلاده "لن تكون طرفًا في أي نزاع بين الدول".

جاء ذلك في كلمة للعبادي بثها التلفزيون العراقي الرسمي، قبل مغادرته بغداد إلى السعودية، في زيارة تعد الأولى له منذ تسلمه مهام منصبه نهاية 2014، وتأتي ضمن جولة تشمل أيضاً الكويت وإيران.

وقال في الكلمة: "سنغادر في زيارة لدول إقليمية مجاورة من أجل التواصل وتعزيز العلاقات الثنائية؛ فالعراق خرج لتوه منتصرًا، ويريد التنسيق مع هذه الدول للقضاء على الإرهاب".

وشدد العبادي على أن "العراق لن يكون طرفًا بأي نزاع، ولن تكون أرضه مكانًا للعدوان على أية دولة جارة، بل هو يريد الدفاع عن حدوده بعد الحرب الإرهابية المدمرة التي شنت عليه".

وأضاف أنه "تم إغراق المنطقة بالحروب، ونريد علاقات جديدة مبنية على الاحترام المتبادل واحترام السيادة".

وفي ذات السياق، كشف مصدر رفيع في الحكومة العراقية، للأناضول، أن "زيارة العبادي إلى الرياض وطهران والكويت تستغرق 3 أيام".

وأوضح أن "العبادي سيتواجد اليوم في الرياض، وغدًا في طهران، وبعد غد الأربعاء في الكويت".

وأضاف المصدر أن "محور الزيارة سيتركز على بناء العراق علاقات حسن جوار مع الدول، والتأكيد على موقفه الرافض لفرض أي حصار على أي دولة في المنطقة (في إشارة لحصار قطر)، والتأكيد على موقف العراق الرافض أيضًا لأن يكون طرفاً في نزاع بين الدول".

ومنذ 5 يونيو/حزيران الجاري، قطعت 7 دول عربية علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، وهي: السعودية والإمارات والبحرين ومصر واليمن وموريتانيا وجزر القمر، واتهمتها بـ"دعم الإرهاب"، فيما نفت الدوحة تلك الاتهامات.

وشدّدت الدوحة أنها تواجه حملة "افتراءات" و"أكاذيب" تهدف إلى فرض "الوصاية" على قرارها الوطني.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
872
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©