الصفحة الرئيسية / شؤون محلية / وزير الصناعة والتجارة في حكومة «الأنقلابيين» يعترف بفسادهم وأكلهم مرتبات وأموال الشعب ..تفاصيل
عبده بشر يفضح الحوثيين والمؤتمر ويطالب بمحاكمة علنية
وزير الصناعة والتجارة في حكومة «الأنقلابيين» يعترف بفسادهم وأكلهم مرتبات وأموال الشعب ..تفاصيل
الخميس, 22 يونيو, 2017 05:30:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
وزير الصناعة والتجارة في حكومة «الأنقلابيين» يعترف بفسادهم وأكلهم مرتبات وأموال الشعب ..تفاصيل
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - خاص
كشف وزير الصناعة والتجارة بحكومة الانقلاب بصنعاء، عبده بشر، عن فشل جماعة الحوثي والمؤتمر في معالجة الوضع الاقتصادي المتردي والوفاء بالتزاماتهم تجاه صرف مرتبات الموظفين.

وأفصح بشر عن جهات وأطراف في تحالف الانقلابيين عرقلت وأفشلت كل الجهود التي بذلها المخلصين من أجل معالجة الوضع الاقتصادي وتوفير الإيرادات.

وأكد الوزير المؤتمري إن حكومة الانقلابيين في صنعاء قادرة على صرف المرتبات ومعالجة الوضع الاقتصادي، متهماً قيادات عليا في تحالف الانقلابيين على «مستوى عالٍ من المسؤولية وترك المجال لمن لايرحمون ولايأبهون ولايعيرون اهتماماً الى ما وصل اليه الوطن والمواطن ويظنون ان الله لم يهدِ سواهم».

وطالب الوزير الانقلابي بمحاكمة علنيه للمسؤولين والقيادات المتسببين في استمرار الوضع المتردي والفساد «نطلب المحاكمة العلنية للجميع حتى يتبين من وراء كل ذلك الاستهتار والعبث والظلم الذي عانى ويعاني منه ابناء الشعب اليمني من الداخل والخارج».
 
فيما يلي ينشر «يمن برس» نص تصريح عبده بشر:-
 
بسم الله الرحمن الرحيم، وصلى الله على رسول الانسانية، وعلى آله وصحبه اجمعين.. 

 يقول سبحانه وتعالى: ((أَمْ يَقُولُونَ بِهِ جِنَّةٌ ۚ بَلْ جَاءَهُم بِالْحَقِّ وَأَكْثَرُهُمْ لِلْحَقِّ كَارِهُونَ وَلَوِ اتَّبَعَ الْحَقُّ أَهْوَاءَهُمْ لَفَسَدَتِ السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ وَمَن فِيهِنَّ ۚ بَلْ أَتَيْنَاهُم بِذِكْرِهِمْ فَهُمْ عَن ذِكْرِهِم مُّعْرِضُونَ أَمْ تَسْأَلُهُمْ خَرْجًا فَخَرَاجُ رَبِّكَ خَيْرٌ ۖ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ وَإِنَّكَ لَتَدْعُوهُمْ إِلَىٰ صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ )) صدق الله العظيم
ونترحم على الشهداء، ونسأل الله الشفاء للجرحى..

ثم اما بعد
 
يعلم الله اننا بذلنا وحاولنا التصحيح والتخفيف من الاعباء التي اثقلت كاهل المواطن وقدمنا العديد من الخطط والرؤى والمقترحات والاراء وناقشناها مع الجميع من القيادات داخل البلد والجميع اشاد بتلك المقترحات والتي منها توفيرالايرادات وتصحيح الاختلالات والبطاقة التموينية والبطاقة الالكترونية والممغنطة.. وتجسيد العلاقة مع القطاع الخاص والبنوك والصرافين والحد من الارتفاع في الاسعار سواء في الغاز المنزلي اوالمواد الغذائية والاستهلاكية اوالمشتقات النفطية بشكل عام وكذلك ما يخص الجبهات والجيش والامن واللجان واسر الشهداء والاعتناء بالجرحى وتوفيرالمخزون الاستراتيجي لمعيشة المواطن وضمان امنه واستقراره والاستفادة من الكتلة النقديه من الريال اليمني ومن العمله الصعبة من الدولار وغيره، الموجودة في البلاد والتقينا مع ساداتنا وكبرائنا من معظم المكونات والجهات وكانت تلك اللقاءات مبشرة والخروج بتوجيهات صريحة للبدء بالتنفيذ.. وبقدرة قادر تحول كل ذلك وكأنه اضغاث احلام وتوقفت كل تلك الجهود والدراسات والخطط والمقترحات وبدأت الحرب الشعواء لاجهاض اي محاولة لاخراج اي من ذلك الى حيزالوجود.. وكلما فتحنا باباً اغلقوه وبدأت الحرب غير المعلنة على جميع من يتبنون تلك المواضيع التي كان بالامكان ان تساعد وتساهم في التخفيف مما وصل اليه حال المواطن وصرف المستحقات والمرتبات ودعم الجبهات ودعم المؤسسة الامنية والعسكرية، وتصحيح الخلل والاختلالات ونكران الذات وتفعيل مبدأ الثواب والعقاب وما خفي كان اعظم والعمل بالدستور والقانون والاتفاقات المبرمة بين الجهات والمكونات السياسية والتي على ضوئها تم تشكيل المجلس السياسي الاعلى وحكومة الانقاذ الوطني على امل توحيد الجبهة الداخلية على اسس علمية سليمة تهيئ لمرحلة قادمة بعيدا عن التقاسم والمحاصصة ورفع الظلم والتكبروالتجبر على المواطن اليمني وتوفيرالمستحقات والمرتبات وغيرها ومواجهة العدوان والحصار وفتح نافذة على الخارج الذي بادر اكثر من مرة للدخول الى السوق اليمنية، لكنه لم يلق تجاوباً او ترحيباً والابواب مغلقة امامه الا للراسخين في العلم ومن لديه علم من الكتاب، وللأسف الشديد لم يتم التعامل مع كل ما طرحناه على مستوى عالٍ من المسؤولية وترك المجال لمن لايرحمون ولايأبهون ولايعيرون اهتماماً الى ما وصل اليه الوطن والمواطن ويظنون ان الله لم يهدِ سواهم..!!
 
واخيراً.. ومع اننا كناقد وصلنا الى خطوات متقدمة فيما يخص البطاقة التموينية السلعية الالكترونية الممغنطة بالشراكة الحقيقية بين الحكومة والقطاع الخاص والتجار والبنوك والمصارف والصرافين وذلك لتلبية متطلبات البطاقة التموينية بعد تصحيح الاخطاء والاختلالات التي حصلت خلال الفترة الماضية، وكذلك صرف المرتبات لجميع قطاعات الدولة دون استثناء..
 
واقولها وبالفم المليان انناقادرون على ذلك اذا توحدت الجهود وايقاف العبث الحاصل والتحول من اللا دولة الى الدولة.. الا ان عدم الاحساس بالمسؤلية واللا مبالاة وعدم الاكتراث لما حصل ويحصل من تدمير ممنهج للوطن واستهداف الانسان اليمني من الداخل والخارج الامرالذي لايخدم الا العدوان وينهي ما تبقى من حرية وكرامة وعزة اليمن الارض والانسان ونطلب المحاكمة العلنية للجميع حتى يتبين من وراء كل ذلك الاستهتار والعبث والظلم الذي عانى ويعاني منه ابناء الشعب اليمني من الداخل والخارج.
 
اللهم انا نبرأ اليك في هذه الليالي المباركة مما عمله ويعمله السفهاء منا.. اللهم أرنا الحق حقا وارزقنا اتباعه، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه.. اللهم انا نسألك ان ترينا في الظالمين يوما اسودا وان تفرجهاعلى البلاد والعباد انك على كل شيء قدير والله الموفق والهادي الى سواء السبيل.. 
عبده محمد عبدالله بشر
 


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
2919
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©