الصفحة الرئيسية / شؤون محلية / دولة غانا توافق على بقاء يمنيين اثنين في أراضيها بعد عام ونصف على تحويلهم من «جوانتانامو»
دولة غانا توافق على بقاء يمنيين اثنين في أراضيها بعد عام ونصف على تحويلهم من «جوانتانامو»
الخميس, 03 أغسطس, 2017 08:40:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
دولة غانا توافق على بقاء يمنيين اثنين في أراضيها بعد عام ونصف على تحويلهم من «جوانتانامو»

*يمن برس - وكالات
وافق البرلمان في غانا، أمس الأربعاء، على اتفاق يسمح لاثنين من المعتقلين اليمنيين السابقين في «جوانتانامو» بالبقاء في الدولة الواقعة غرب افريقيا حسب ما نقلت وكالة «اسوشيتد برس» عن وكالة أنباء غانا.

وذكرت الوكالة إن الرجلين من أصل يمني، سيتمكنان الآن من البقاء في غانا بعد موافقة البرلمان.

وكانت المحكمة العليا في غانا حكمت، يونيو الماضي، بعدم دستورية قرار الرئيس السابق بالسماح للمحتجزين في «جوانتانامو» بالقدوم الى بلادهم.

واحتجز اليمنيان في القاعدة الامريكية في خليج «جوانتانامو» بكوبا كمتهمين بالتدريب مع القاعدة والقتال مع طالبان، وتم الإفراج عنهم في عام 2009، ولكن الولايات المتحدة لم ترسل سجناء غوانتانامو اليمنيين إلى بلدهم بسبب حالة عدم الاستقرار، وتم توزيعهم على عدة بلدان.

وكان البنتاغون أعلن، يناير 2016، نقل يمنيين اثنين من معتقلي سجن «جوانتانامو» إلى غانا، وقال غاري روس المتحدث باسم البنتاغون، «إن محمد عمر محمد بن عاطف، وخالد محمد صالح الذوبي، هما أول معتقلين ينقلان من غوانتانامو الى بلد إفريقي صحراوي».

وأوضح إن الرجلين الذين وصلا إلى غانا سيكونان تحت المراقبة، لكن وزارة الدفاع الأمريكية تعتبر أنهما لا يشكلان خطرا، وجاء في بيان للبنتاغون أن «وزارة الدفاع أعلنت نقل محمد عمر محمد بن عاطف وخالد محمد صالح الذوبي من سجن غوانتانامو الى الحكومة الغانية».

وأضاف البيان أن الولايات المتحدة «ممتنة من غانا على بادرتها الإنسانية ورغبتها في دعم الإجراءات الأمريكية الهادفة إلى إغلاق غوانتانامو».

وأوضح البيان إن واشنطن نسقت مع أكرا «للتأكد من أن نقل هذين الشخصين قد تم وقف الشروط الأمنية المناسبة وحصولهما على معاملة إنسانية».

وحسب صحيفة نيويورك تايمز، فان الذوبي عاش طوال حياته في السعودية ولكنه قال إن لديه الجنسية اليمنية. وكان عضوا «محتملاً» في تنظيم القاعدة وتلقى تدريبا في معسكر للمقاتلين في أفغانستان. وجاء في ملفه أيضا أنه «على الأرجح» شارك في نشاطات معادية ضد قوات التحالف في أفغانستان.

أما عاطف، فكان عضوا في حركة طالبان وقاتل في كتيبة النخبة 55 التابعة لأسامة بن لادن. وشارك في أعمال معادية ضد قوات التحالف في أفغانستان.

وقررت ادارة أوباما الرئيس الامريكي السابق، إغلاق المعتقل سيء الصيت وأفرجت عدد من المعتقلين اليمنيين بالقاعدة الأمريكية في خليج «جوانتانامو»، واستقبلت الإمارات وغانا وعمان وايطاليا عددا منهم، في الوقت الذي تشهد فيه اليمن حرب اهلية منذ عامين.

واستقبلت السعودية، في يناير من العام الجاري، أربعة سجناء يمنيين، وصلوا من معتقل «جوانتانامو» العسكري الأمريكي في كوبا إلى الرياض، وكانت المملكة قد وافقت في أبريل 2016، على استقبال تسعة يمنيين، بموجب اتفاق تفاوضت بشأنه لفترة طويلة واشنطن والرياض.

وتواجد بـ«جوانتانامو» في عام 2009 حين تولى أوباما الرئاسة 242 معتقلا، تبقى منهم 40 معظمهم يمنيين.



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
1448
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©