الصفحة الرئيسية / شؤون دولية / قاعدة «حميميم» لم تعد كما كانت.. أقمار اصطناعية تلتقط صوراً للقاعدة الروسية.. ومعلومات مفصلة عن القدرات العسكرية
قاعدة «حميميم» لم تعد كما كانت.. أقمار اصطناعية تلتقط صوراً للقاعدة الروسية.. ومعلومات مفصلة عن القدرات العسكرية
الخميس, 03 أغسطس, 2017 09:47:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
قاعدة «حميميم» لم تعد كما كانت.. أقمار اصطناعية تلتقط صوراً للقاعدة الروسية.. ومعلومات مفصلة عن القدرات العسكرية
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - هاف بوست عربي
أظهرت صورٌ جديدة، التقطها القمر الاصطناعي منتصف يوليو/تموز 2017، تغييراً كبيراً في هيكل القوات بالقاعدة الروسية الجوية “حميميم” في سوريا، وفق تقرير نشره موقع The Drive.

الموقع قال إن ما لا يقل عن 20 طائرة من المقاتلات الروسية الأحدث، وهي خليطٌ من طائرات سوخوي-27 و30 و34 و35 موجودة بالقاعدة.

أما في الماضي، فلم يكن هناك سوى طائرتين هجوميتين قديمتين؛ هما: سوخوي-24 فينسر، وسوخوي-25 فروغ فوت، وهما نوعا الطائرات المقاتلة ثابتة الجناحين الأكثر وجوداً في القاعدة، ولم تضم القاعدة أكثر من 4 طائرات.

الموقع الذي استعان بالصور الملتقطة عبر الأقمار، قال إن القاعدة تضم 11 طائرة من نوع سوخوي-24 فينسر، و3 طائرات من نوع سوخوي-25 فحسب، ويُستخدم كلا النوعين حصرياً لإطلاق أسلحة الجو-أرض. وتوجد بالقاعدة 3 طائرات مقاتلة من نوع سوخوي-27 إس إم 3 (وكان موقع “ذا درايف” قد ذكر منذ شهر وجود هذه الطائرة المقاتلة المُحدَّثة المزودة بأسلحة الجو-جو في أثناء زيارة الرئيس السوري بشار الأسد للقاعدة)، و6 مقاتلات من الطائرات الروسية الأحدث متعددة المهام من طراز سوخوي-35 إس. كما توجد 6 طائرات مقاتلة قاذفة من طراز سوخوي-34 فولباك، بالإضافة إلى 4 مقاتلات سوخوي-30 إس إم متعددة المهام تظهر في صور القمر الاصطناعي.

وكتب حسابٌ باسْم “سمير” على تويتر: “توضح أحدث صور القمر الصناعي (15 يوليو/تموز 2017) 33 طائرة في القاعدة الجوية الروسية باللاذقية: 11 طائرة سوخوي-24، و3 طائرات سوخوي-25، و3 طائرات سوخوي-27، و6 طائرات سوخوي-35، و4 طائرات سوخوي-30، و6 طائرات سوخوي-34”.


لماذا اهتمت موسكو بتطوير آلياتها في سوريا؟

يقول تقرير موقع The Drive إن سبب هذا التغيير الروسي من طائرات الهجوم الأولية إلى المقاتلات ذات القدرات الأعلى، يعود إلى أن إسقاط طائرة هجومية سورية من طراز سوخوي-22 فيتر بواسطة طائرة سوبر هورنت تابعة للبحرية الأميركية في شهر يونيو/حزيران الماضي، وهو ما كان بالتأكيد عاملاً هاماً في المخطط الرئيسي الروسي لرفع القدرات القتالية الجوية داخل سوريا. ويمكن لطائرات، مثل سوخوي-30، وسوخوي-35، وسوخوي-34، مهاجمة الأهداف الأرضية والدفاع عن نفسها من التهديدات الجوية دون الحاجة إلى تغطية جوية مرافقة.

كما تُمثِّل حقيقة وجود طائرات سوخوي-27 فلانكر ومشتقاتها العديدة وكونها على أتم استعداد داخل مجال القتال الجوي على مرمى البصر- رادعاً في حد ذاته؛ إذ إنَّ المجال الجوي المزدحم فوق الدولة السورية المحاصَرة والقواعد الصارمة للاشتباك تجعل المعارك الجوية هي أكثر الاحتمالات حدوثاً.

تنشر موسكو تجهيزات دفاع جوي ذات قدرات أعلى للدفاع عن مصالحها بسوريا في كل مرة يحدث فيها إجراءٌ فعليٌّ ما ضدها أو ضد نظام الأسد.

ويأتي ذلك على هيئة أنظمة صواريخ سطح-جو متطورة، مثل نظام إس-300 بالقرب من مدينة طرطوس وإس-400 في قاعدة حميميم الجوية، بالإضافة إلى إرسال المزيد من الطائرات المقاتلة القادرة على القيام بدوريات جوية فوق سوريا. 

وطورت روسيا وفق، تقرير موقع The Drive، إمكانات الدفاع الجوي خاصتها عقب إسقاط طائرة سوخوي-24 روسية بواسطة طائرة إف-16 تركية، وكذلك عقب هجمة صواريخ التوماهوك الأميركية على قاعدة الشعيرات الجوية وسط سوريا.

ثانياً، استمرت روسيا في تمويل وتطوير أسطولها القتالي الجوي بثبات في العامين الماضيين منذ أن نشرت قواتها الجوية في سوريا. وتواصل إنتاج جميع أنواع طائرات فلانكر الجديدة، وخضعت العديد من طائرات سوخوي-27 الموجودة للتحديث من خلال برامج التطوير. ويمكن القول ببساطة إنَّ عدد هياكل الطائرات الحديثة متعددة المهام المتاحة من هذا الطراز أكثر مما كان موجوداً قبل عامين، وخضعت إمكاناتها لاختباراتٍ أصعب وصُقِلَت قدراتها التشغيلية.

وأضاف حساب “سمير” على تويتر: “عدة طائرات أخرى في القاعدة، ومدرجان جديدان ينضمان إلى المدرجين القديمين (الجنوبي ما زال تحت الإنشاء)”.

وفق تقرير موقع The Drive، التقط القمر الاصطناعي طائرات أخرى ثابتة الجناحين، وعمليات تطوير تجري في القاعدة التي يزداد حجمها بمرور الوقت؛ إذ أظهرت الصور أيضاً وجود إحدى طائرات نظم الإنذار المبكر والتحكم الجوي المحمولة جواً من طراز ماينستاي إيه-50 على المدرج. كما يُمكن بالصور رؤية طائرة تجسس من طراز آي إل-20 “كووت” بالقرب منها، ومن المعروف أنَّ كلتا الطائرتين تؤدي المهام فوق سوريا منذ بعض الوقت. 

كما توجد طائرتان، على الأغلب، من طراز آن-24 “كوك” عند حظيرة الطائرات الجنوبية بالقاعدة. ومن المرجح أنَّ تلك الطائرات تُستخدم في الانتقال داخل مسرح العمليات الحربية، ولأداء مهام التواصل والتنسيق بين الحكومة السورية والجيش الروسي.
يمن برس - قاعدة «حميميم» لم تعد كما كانت.. أقمار اصطناعية تلتقط صوراً للقاعدة الروسية.. ومعلومات مفصلة عن القدرات العسكرية

يمن برس - قاعدة «حميميم» لم تعد كما كانت.. أقمار اصطناعية تلتقط صوراً للقاعدة الروسية.. ومعلومات مفصلة عن القدرات العسكرية



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
1865
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©