الصفحة الرئيسية / شؤون محلية / رصد.. بيان حزب الإصلاح تجاه الإمارات يثير غضب وسخرية السياسيين والناشطين
رصد.. بيان حزب الإصلاح تجاه الإمارات يثير غضب وسخرية السياسيين والناشطين
الاربعاء, 09 أغسطس, 2017 11:06:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
رصد.. بيان حزب الإصلاح تجاه الإمارات يثير غضب وسخرية السياسيين والناشطين
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - متابعات
أثار بيان لفرع حزب التجمع اليمني للإصلاح في تعز، موجة سخرية واسعة وانتقاد في أوساط السياسيين والناشطين اليمنيين على شبكات التواصل الاجتماعي.
 
وكان فرع حزب الإصلاح في تعز أصدر بيانا شكر فيه دور الإمارات في اليمن وما تقوم به واهتمامها بالجانب التنموي والاقتصادي.
 
وأكد البيان بأن أبناء تعز وفي مقدمتهم التجمع اليمني للإصلاح يرون في دولة الإمارات شريكا أساسيا في عملية التحرير، مشيرا إلى أن هناك جهات تحاول بث الأكاذيب ونشر الإشاعات لمحاولة تصوير حالة من القطيعة والخلاف بين الإخوة في الإمارات والجيش والمقاومة في تعز.
 
وانتقد الناشطون موقف الحزب في الوقت الذي تمارس فيه الإمارات في ظل صمت دول التحالف دور احتلالي في اليمن، كما تقوم بمحاربة الحزب وتوجه له التهم الكيدية، مشككة بدوره النضالي في مواجهة المليشيات الانقلابية بمختلف جبهات القتال.
 
ساذج ومتهافت
وفي السياق وصفت الناشطة اليمنية الحائزة على جائزة نوبل للسلام توكل كرمان البيان بأنه "ساذج ومتهافت"، وقالت "إن البيان كتب تحت الضغط والإرهاب والخوف، ونشر على عجل ووجل".
 
وأضافت كرمان في منشور بصفحتها على فيسبوك أن "بيان إصلاح تعز يتصادم مع مزاج إصلاحي عام رافض لهذه المهانة التي كتب بها البيان"، مضيفة "صمت دهراً ونطق كفراً".
 
لن يقبلوا بموجودكم
الكاتب الصحفي مصطفى راجح من جانبه  انتقد بيان الحزب وقال "لو تحرقوا لهم بأصابعكم لن يقبلوا بوجودكم وبقاءكم يا حزب الإصلاح".
 
وأضاف راجح في صفحته على فيسبوك "صعب تكسبوا الإمارات حتى لو تزيدوا شوية تنزلوا تحت الأرض، ليس إلا تحنوا رؤوسكم وتصدروا بيانات حتى تمر العاصفة".
 
وتابع قائلا "منطلق الإمارات مختلف.. تطلعوا تنزلوا لن يتغير شيء طالما أهدافهم ومنطلقاتهم لم تتغير"، مشيرا إلى أن الإمارات "لا تريد أحزابا بالمرة".
 
بيان بائس
الناشط السياسي كمال حيدرة بدوره قال إن "بيان الإصلاح عن الإمارات ودورها في اليمن يؤكد أن هذا الحزب لا يعنيه مما يجري في البلد سوى نفسه، وأن موقفه من جميع الأحداث والقوى لا يصدر عن مواقف وطنية بقدر ما يعنيه مصلحته هو".
 
واضاف حيدرة في صفحته على فيسبوك "قد تكون فكرة المصلحة مبررة كونها إحدى مظاهر العمل الحزبي، ولكن المشكلة أن تلك المصلحة تأتي على حساب البلد بشكل عام، وفي حالة الإصلاح تحديدا ليس ثمة مصلحة، ولن يحصل على ما يريده من وراء هذا البيان البائس".
 
وأشار الى أن البيان "يعكس حالة البؤس والتخبط التي تعيشها الأحزاب وتقود الشعب بها، وهو لا يأتي خارج سياق العمل الحزبي اليمني في هذه اللحظة"، لافتا إلى أن الكل يتقرب من الإمارات بطريقته، طمعا برضاها أو خوفا من عقابها.
 
وقال "هذا هو موقف الناصري الذي يعمل منذ عامين مع الإمارات وجماعاتها معتقدا أنها ستمكنه من تعز، وربما البلاد كلها حسب اعتقاده"، مضيفا "هو أيضا موقف الاشتراكي الذي فرغ للإمارات قطاعا واسعا من نشاطه السياسي وقياداته في المحافظات الجنوبية معتقدا أنها ستسلم له الجنوب".
 
وختم الناشط السياسي حديثه قائلا "لو كنا سنسكت على ما تفعله الإمارات لكان الأولى أن نسكت على ما فعله الحوثيون".
 
تملق
من جهته قال الناشط هشام المسوري "أعضاء حزب الإصلاح ما بين طريد ومخفي قسرا ومقاوم في الجبهة ومختطف وشهيد وجريح، وحليف يجبرك على التنازل على ثوابت بلدك وعصا الإرهاب في يده يلوح برفعها عليك وتارة باستخدام وتوظيف الإرهاب ضدك".
 
وأشار المسوري بصفحته على فيسبوك إلى أن "هناك أبو العباس وبن بريك في أعلى مستويات الجاهزية لتنفيذ المهمة".
 
وأضاف الناشط المسوري مخاطبا حزب الإصلاح  "ما الذي تبقى ليخسره حتى يخرج بيان بهذا التملق الساذج ليبدو بلا أخلاق ولا تقاليد دولة، وكلما في الأمر أنهم سيشعرون بالزهو إزاء ما سيعتقدونها إشارات ضعف حملها البيان وليس تنازلا حرصا على العلاقة معهم".
 
وتابع المسوري قائلا "إنها مرحلة هبوط وسقوط.. هبوط الكيانات والأحزاب والدول، وسينتج عنها ولادة حركات تحرر وطني تمارس الحكمة والمرونة ولا تلغي شجاعتها وصلابتها أمام قيم الدولة والسيادة والكرامة".

*نقلاً عن الموقع بوست 
 


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
5421
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©