الصفحة الرئيسية / شؤون محلية / حزب الإصلاح يرد على التكتل الذي أعلنه الاشتراكيين والناصريين في القاهرة: لسنا في تنافس انتخابي!
كشف عن كيان سياسي جامع لإعادة الاعتبار للسياسة واستعادة الشرعية
حزب الإصلاح يرد على التكتل الذي أعلنه الاشتراكيين والناصريين في القاهرة: لسنا في تنافس انتخابي!
الإثنين, 14 أغسطس, 2017 08:44:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
حزب الإصلاح يرد على التكتل الذي أعلنه الاشتراكيين والناصريين في القاهرة: لسنا في تنافس انتخابي!

*يمن برس - خاص
قال نائب الدائرة الإعلامية في التجمع اليمني للإصلاح /عدنان العديني إن الحزب لديه خط سياسي واضح مبني على احترام الشرعية وإنقاذ الشعب اليمني من ويلات الحرب التي فرضها الانقلاب الإمامي وإعادة الاعتبار للسياسة وأدواتها السلمية.

وجاءت تصريحات القيادي الإصلاحي بعد يوم واحد من إعلان التنظيم الناصري والحزب الإشتراكي وثلاثة أحزاب أخرى تشكيل تحالف سياسي جديد، بعيداً عن حزب الإصلاح والمؤتمر الحزبين الرئيسيين في المشهد السياسي اليمني بشقيه المؤيد للشرعية والانقلابيين.

وأضاف العديني "على هذا الأساس نخوض حوارا سياسيا مع مختلف الأحزاب السياسية المؤيدة للشرعية، من أجل إعادة بناء تحالف يساهم في إنجاز تلك المهمة، وكنّا قطعنا شوطا كبيرا مع هذه الأحزاب وكدنا ننتهي من البرنامج التنفيذي ونفاجأ بمثل هذا الإعلان الذي أربك ممثلي هذه الأحزاب في اللجنة التحضيرية لهذا التحالف، فبالنسبة للتحالف المعلن لم نطلع عليه في الإصلاح ولا على أهدافه".

وأردف "نحن في الإصلاح ولأننا نعرف المهمة بأنها استعادة الدولة، وليس المنافسة على الذهاب إلى الحكومة فقد دفعنا هذا للعمل على إيجاد دور متحد للقوى السياسية من أجل استعادة الدولة، ومن ناحية أخرى من أجل تثبيت فكرة الشراكة السياسية، ومن ناحية ثالثة من أجل تجاوز ثقافة الإقصاء والاستبعاد التي شوهت التجربة السياسية اليمنية في الفترة الماضية".

وأعرب العديني في تصريح نقله «الموقع بوست» عن استغرابه من إعلان القاهرة، واعتبره بمثابة رد على تحالف القوى الوطنية، ولا يؤسس لمسار سياسي داعم لعملية التحرير.

وأردف "في الإصلاح لن نؤسس لعمل يفتت الكتلة السياسية الداعمة للشرعية، فالبلاد بأمس الحاجة إلى توحيد جهود كل الطاقات لا إلى بعثرتها".

واعتبر العديني تلك المواقف تؤيد الآراء الذاهبة إلى أن تحالف اللقاء المشترك قد مات فعليا مع زيادة الفجوة بين أحزابه، ويشير إلى أن هذا الأمر يؤكد أن المرحلة القادمة ستشهد ميلاد العديد من التحالفات الجديدة التي تعيد رسم الخارطة السياسية للأحزاب اليمنية بما يتلاءم مع المتغيرات المتسارعة التي تشهدها الساحة اليمنية.

وقال بأن الإصلاح يريد التخلص من ثقافة الإقصاء والتهميش وتعزيز الشراكات الوطنية، ولذلك "حرصنا على عدم الانفراد بأي تحالف ولم نمضِ في طريق إلا والجميع حاضر معنا في كل خطوة"، وفق تصريحه.

ويرى العديني بأن التجربة السياسية اليمنية التي تعرضت لهزات عنيفة بحاجة لتقوية المشتركات حتى لا تتمزق آ وتتلاشى الأحزاب السياسية، وسيكون الرابح بالطبع قوى غير وطنية ولا تنتمي للعمل السياسي.

الجدير بالذكر إن الحزب الإشتراكي والتنظيم الناصري متحالفان رئيسيان مع الإصلاح ضمن ما كان يعرف بتكتل اللقاء المشترك، لكن التكتل شهد تفككاً كبيراً بعد انقلاب الحوثيين ومغادرة معظم قيادات الأحزاب لليمن.
 


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
4581
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©