الصفحة الرئيسية / شؤون محلية / وفاة اكاديمي كبير بجامعة صنعاء جوعاً داخل شقته والجيران أكتشوف موته من رائحة جثته
وفاة اكاديمي كبير بجامعة صنعاء جوعاً داخل شقته والجيران أكتشوف موته من رائحة جثته
السبت, 26 أغسطس, 2017 08:45:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
وفاة اكاديمي كبير بجامعة صنعاء جوعاً داخل شقته والجيران أكتشوف موته من رائحة جثته

*يمن برس - صنعاء
توفي أكاديمي كبير في جامعة صنعاء داخل شقته التي يستأجرها في العاصمة صنعاء قبل أن يكتشف جيرانه جثته بعد مرور 12 يوم على وفاته بحسب المصادر الأولية .
 
وقالت الدكتور " فاتن عبده محمد " أن الدكتور "عمر العمودي " أستاذ العلوم السياسية بكلية التجارة في جامعة صنعاء - مات في بيتة قبل 12 يوم .
 
وأضافت " طلعت ريحة الجثة إلى خارج البيت و مندوب البحث الجنائي وجد رقم أحد موظفي الشؤون القانونية واتصل به يخبره هل يعرف أحد من أهله.
 
 وكتب الطالب " جاود العواضي " دكتورنا وأبانا العزيز جداً على قلوبنا المناضل في مسيرة التعليم الأكاديمي بجامعة صنعاء قسم العلوم السياسية (د. عمر العمودي).
 
رغم كبر عمره وبروز آثار الدهر على جسده ونظره إلا أن عقله وعلمه كانا أشبه ببئرٍ عظيمة لا ينضب نبعها.. تعودنا أنه لا يتأخر على موعد المحاضرة أبداً بل يأتي قبلها بدقائق.. وهو صاحب روح لطيفة مرحة وابتسامة خلابة وعطاء علمي كريم.
 
وأضاف " في الخميس الماضي وعلى غير العادة مضت الخمسة دقائق الأولى ولم يأتِ.. مضى ربع ساعة ونصف ساعة وهو لم يأتِ كذلك، قلنا مازحون: لعله قد مات.! وإلا فلا يمكن أن يغيب أو يتأخر علينا، ثم عدنا لمنازلنا لكونه لا يملك هاتفاً كي نتصل به.!
 
وتابع قائلاً " ولكونه يحيى وحيداً في شقته، فقد اشتم جيرانه اليوم رائحة في منزله، فأبلغوا القسم بذلك ليكتشفوا أنه قد مات وحيداً منذ زمن ولم يكن هنالك من يسأل عنه أو يزوره.
 
ويعيش الأكاديميون وموظفي جامعة صنعاء أوضاع مأساوية صعبة بسبب توقف المرتبات منذ حوالي سنة كاملة رغم توجيهات رئيس الوزراء وإعلان الحكومة الشرعية مطلع العام الجاري من عدن أنها ستحول مرتبات منتسبي الجامعة ولكن لم يحدث شيء حتى اللحظة .
 


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
6831
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©