الصفحة الرئيسية / شؤون محلية / قوافل داعش العائدة من قلمون لبنان تعود إلى مناطق تحت سيطرة الأسد شرق سوريا
حليف السعودية «الصدر» يدعو لحماية الحدود العراقية المحاذية
قوافل داعش العائدة من قلمون لبنان تعود إلى مناطق تحت سيطرة الأسد شرق سوريا
الجمعة, 01 سبتمبر, 2017 01:20:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
قوافل داعش العائدة من قلمون لبنان تعود إلى مناطق تحت سيطرة الأسد شرق سوريا
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - وكالات
صرح جنرال من القوات الأمريكية المرابطة في العراق لوكالة «رويترز»، بأن قوافل داعش التي انطلقت من القلمون باتجاه دير الزور تعود وتنتشر في المناطق الخاضعة للحكومة السورية.

وقد توجه مسلحو تنظيم "داعش" إلى مدينة البوكمال السورية عند الحدود مع العراق، بعد اتفاق جرى بين التنظيم وحزب الله اللبناني مؤخرا، ينسحب بموجبه مسلحو "داعش" وعائلاتهم من الحدود اللبنانية-السورية إلى ريف دير الزور الشرقي.

وأعلنت الحكومة السورية موافقتها على الاتفاق بين "حزب الله" وتنظيم "داعش" لإجلاء مسلحيه المتبقين على الحدود مع لبنان إلى شرق سوريا.

وقال مصدر عسكري سوري لوكالة "سانا" السورية الرسمية معلقا على الاتفاق المذكور: "بعد النجاحات التي حققتها قواتنا المسلحة بالتعاون مع المقاومة الوطنية اللبنانية في جرود القلمون الغربي وإحكام الطوق على من تبقى من تنظيم "داعش"، وحقنا لدماء قواتنا والقوات الرديفة والمدنيين تمت الموافقة على الاتفاق الذي نظم بين حزب الله وتنظيم داعش الإرهابي والذي يقضي بخروج من تبقى من عناصر داعش باتجاه المنطقة الشرقية للجمهورية العربية السورية".

وتلقى الاتفاق انتقادات رسمية من التحالف الدولي بقيادة واشنطن والعراق الذي لا يزال جيشه يحارب التنظيم في مناطق قرب الحدود السورية حيث ستتوجه القافلة.

من جهته، دعا الزعيم الشيعي العراقي/مقتدى الصدر، المتحالف مؤخراً مع السعودية، دعا الحكومة العراقية إلى تأمين الحدود المحاذية لمدينة البو كمال في محافظة دير الزور السورية، بعد الاتفاق بين حزب الله اللبناني وتنظيم "داعش".

وجاء في تغريدة نشرها مكتب الصدر على صفحته في "تويتر" اليوم: "على الحكومة العراقية تأمين الحدود المحاذية لمنطقة (البو كمال) السورية وغيرها.. ونحن على أتم الاستعداد للتعاون معها".

يذكر أن العديد من مسلحي "داعش" وعوائلهم، وعددهم حوالي 600، انسحبوا الاثنين الماضي من منطقة حدودية بين لبنان وسوريا، بناء على اتفاق لوقف إطلاق النار بين "حزب الله" والتنظيم، يتيح لهم الذهاب إلى البوكمال الواقعة على الحدود العراقية، والتي يسيطر عليها التنظيم في شرق سوريا.

وفي تعليقه على انتقادات بغداد، شرح الأمين العام للحزب حسن نصر الله أسباب التفاوض مع التنظيم الإرهابي، معتبرا أنه كان "الطريق الوحيد والحصري" لحسم قضية العسكريين اللبنانيين المخطوفين من قبل التنظيم منذ 2014، رافضا التشكيك في نوايا حزبه.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
3461
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©