الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / محمد جميح..« الله أكبر » بين مفهومين!
محمد جميح

محمد جميح..« الله أكبر » بين مفهومين!
الجمعة, 22 يناير, 2016 02:01:00 مساءً

فجر الحوثيون أمس بيوت المواطنين في دمت والرياشية، وهذا ذنب في الشرع، وعيب في العرف، وجريمة حرب في القانون الدولي.

في القانون الدولي يحرم استهداف المساكن، حتى ولو كان أصحابها محاربين، ما دامت هذه المساكن – لحظة الاستيلاء عليها – لا تنطلق منها النار.

لكن الحوثيين الذين ملؤوا الدنيا صراخاً وتباكياً على المنشآت المدنية التي “تستهدفها طائرات العدوان”، يفجرون بيوت أهالي دمت والرياشية، كما فعلوا في أكثر من منطقة في اليمن.

قدوتهم في ذلك إمام العنصرية عبدالله بن حمزة الذي أحرق البيوت، وسبى اليمنيات، واتخذ إحدى نساء اليمن من فرقة “الزيدية المطرفية” سبية له، وأنجب منها أحد أبنائه من غير زواج، على أساس أنها ملك يمين، حلت له دون زواج، بعد أن كفر أهلها، وهم مسلمون وزيدية، لا لشيء إلا لأنهم لم يؤمنوا بـ”حصر الإمامة في البطنين”.

صاحب هذا الفعل الشنيع، هو الذي قال عن قبائل اليمن:
فلأضربن قبيلة بقبيلةٍ
ولأحرقنَّ بيوتهم بالنارِ
وصاحب هذا الفعل الشنيع، هو الإمام الأبرز لدى الحوثيين اليوم، وهم يتبعون فتاواه، في القتل والتفجير.

ألَّفَ إمامٌ آخر، هو المتوكل على الله إسماعيل، قبل قرون رسالة في الفقه، عنوانها: “إرشاد السامع إلى جواز أخذ أموال الشوافع”، كفر فيها عموم الشافعية في اليمن، وجوز أخذ أموالهم، وفيما يبدو أن الحوثيين يلتزمون حرفياً بهذه الفتوى.

وقال محمد محمد المطاع أمس (أمس وليس قبل قرون) إن هادي ودراويشه خلعوا “رتبة الإسلام من أعناقهم”، في تكفير واضح لفريق من اليمنيين.

أئمة الفتنة ودعاتها في اليمن هم سبب الكارثة التي وصلنا إليها على المستوى الفكري والثقافي والعسكري والسياسي.

عندما نقول إن تفجير بيوت الناس ذنب في الشرع، وعيب في العرف، وجرم في القانون، يقول “أصحاب الحياد” إننا طائفيون، وعندما يكفر أئمة الحوثية ورجال دينها أبناء اليمن بهذا الشكل الفاضح، فإن “مكافحي هجمات التكفير” يلزمون الصمت.

كيف يكون التكفير الصادر من قاسم الريمي خطيئة، بينما هو اجتهاد إذا جاء من محمد المطاع؟!
وكيف تكون كلمة “الله أكبر” إرهاباً عندما يهتف بها “داعشي” فجر جامع بدر في صنعاء، بينما الكلمة ذاتها جهاد عندما يهتف بها حوثي يقف على ركام مسجد كتاف في صعدة؟

على كلٍ، ما حدث في دمت، هو رد فعل لتقدم المقاومة من مريس، وسيطرتها على الجبال المطلة على مدينة دمت.

جن جنون الإنقلابيين، وبدؤوا حملة لتفجير البيوت، وخطف الناشطين، وترويع الآمنين في دمت والرياشية.
الحوثيون يحفرون قبورهم بأيديهم، في كل مكان دخلوه ونشروا فيه الخراب والدمار.

من صفحة الكاتب على الفيسبوك


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
412

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©