الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / نحن الهنود الحُمر، يا مقدشي!
مروان الغفوري

نحن الهنود الحُمر، يا مقدشي!
الإثنين, 07 مارس, 2016 11:31:00 صباحاً

لم يكن المقدشي من جنرالات الجيش المُهابين، أو ذوي الذكاء، لكنه كان يملك أفضل القصور. فجر الحوثيون واجهة قصره، فأصيب الناس بذهول كبير. انتظر المقدشي تعاطفاً شعبياً، فها قد صار شهيداً، غير أن الناس ذهبت تسأل: أتوجد مثل تلك القصور في أفقر دولة في العالم الثالث؟ أما أنا فسلكت وادياً آخراً: جلستُ على كرسيي وتأملت الرجل، ملامحه، انتفاخة شفتيه، الجزء المتدلي تحت ذقنه، كرشه البارزة وهي تدل على أنه قليل الحركة، والطريقة التي ينطق بها أحرف كلمة "الوطن".

المقدشي هو أحد رجال هادي، ولا يأتي هادي سوى بالرجال الذين على تلك الصورة. يستطيع العثور عليهم، إنهم يشتم رائحتهم من مسيرة شهر. محاطاً بالرجال أمثال المقدشي سلم هادي الجمهورية إلى العصابات الحوثية.
نتذكر كيف لعبت الآلة الإعلامية على المستوى الشعبي، فقد اصطنعت قصة تقول إن "عفاش" يقف ضد استمرار "محمد ناصر" وزيراً للدفاع، لكن هادي فرض إرادته. بعد أشهر كان محمد ناصر ضيفاً لدى "الحاكم"، قائد الميليشيات الحوثية، وتجاوز الرجل مسافة "بنت الصحن" الشهيرة بكثير.

لو لم يكن لعفاش من جريمة وطنية سوى أنه أنتج هادي لكان ذلك كافياً لصلب عفاش على جبل هيلان.
فيما بعد، عندما أحس هادي بأنه صار رجلاً بالغاً ومن حقه أن يقول "أنا حُر" فقد راح يستبق مع عفاش على أكثر الرؤوس نجابة. استبق الرجلان على الحوثي، وبينما كان صالح يسلم الوحدات العسكرية ومخازن الذخيرة للحوثي راح هادي يسلم الحوثي ما تبقى من الجمهورية. يوجد عبيد طوعيون للرجلين، وسينكر أولئك العبيد هذه الحقائق لكننا سنذكر بها غير آبهين بتلك الحمرة اللذيذة التي ستضرب خدود العبيد.

قلتُ لضابط عرف المقدشي: ولكن لماذا المقدشي؟ فرد وهو يحاول أن لا يضحك ولا ينفعل كما لو كان يتحدث عن خرافة: المقدشي هبار، لكنه وطني، وطني. سألته: هل يمكن أن يكون المرء هباراً ووطنياً في الوقت نفسه؟ أليست فكرة "الهبر" مرادفة لمعنى التقويض، والخراب وتفكيك المؤسسة وتنمية الشبكات واحتقار القانون وصناعة الفقر؟ لم يجد الرجل الرفيع من إجابة وراح هذه المرة يضحك: لن تجد بين قادة الجيش أفضل من هذه الخلطة "الهبار الوطني"، غير ذلك ستجد فقط هبارين.

بالخلطات السامة وقفنا تحت سمائنا الزرقاء لنحارب. كان الأعداء شديدي الوضوح، فهم أولئك الذين يحملون السلاح ويطلقون النار ويجتاحون المدن غير مسنودين بأي مشروعية قانونية أو دستورية. أولئك هم الأعداء، وهم الجائحة التي حلت بنا، وما كان لهم أن ينتصروا على الجمهورية لو كان جيشنا الوطني خالياً من الهبارين الوطنيين، ولو كان هادي رجلاً ذا خيال وأخلاق.

رفع المقدشي أعلى من مستواه، وكان ضابطاً مائع الملامح يحصل على كل شيء، ولا يقدم من خدمة سوى الطاعة والانحناء. الجيش الذي انهزم أمام الحوثي، واستسلم له لم يكن جيشاً، كان شبكة. وكان أجدر به أن يكون اسمه الحقيقي: "شبكة القوات المسلحة في اليمن".
كان المقدشي أحد رجال تلك الشبكة، أو ثقوبها. ها هو الآن يقف على مقدمة الجيش اليمني، وعيناه تركضان في أماكن أخرى. بينما يخوض العرب واليمنيون حرباً معقدة، حرباً هجينة، يجد المقدشي وقتاً كافياً لإرساله أبناء أسرته لدراسة العلوم العسكرية في دول الخليج، وتصفية حساباته مع الضباط الصغار، وحتى اعتقال الصحفيين والتهديد بقطع أطرافهم.

المقدشي هو "واحد من المِدْبِرِين" الذين أوهمونا إن سماء صنعاء إن سقطت فسترفعها أكتافهم. عندما سقطت السماء لم تقع سوى على الأقدام. ماذا كانوا يفعلون؟ يا له من مشهد!
لا نريد أن نرمم منازلنا بأحجار الماضي. تلك النصيحة التي أسداها ستالين يوماً للناس لم تعُد مغرية. لنلقي أحجار الماضي إلى طريق السيل، ولنتأكد أولاً أن السيل يجري.
لا يخجل الرجل وهو يرى آلاف اليمنيين يموتون جوعاً إن لم تقتلهم الحرب. يلتقي فريقاً من مقاومة تهامة فيبتزهم على طريقته: الجنوبيون سيطروا المناصب ويشنون حملة ضدي، وأنا آخر من تبقى من الشمال في الدولة!

آه منك أيتها الدولة، يا عاهرتي الجميلة، أين أنت؟
كان يتلقى الإشارات من مقاومة الزرانيق، ولا يستجيب. ماذا بمقدورالمقدشي أن يفعل للزرانيق؟ وهل يعرف عن أرضهم شيئا؟ وعندما وصل أول المهزومين من الزرانيق إلى الرجل وعاتبه "أرسلنا طلبنا، الحوثيون هاجمونا بالدبابات" أمسك المقدشي بكتفيه وأخذه إلى ركن بعيد في المجلس "هذه قصة حقيقية وليست مجازاً" وطلب منه دعماً إعلامياً.

حسناً، ستحصل على الدعم الإعلامي الذي لا تريده.
لقد انخدعنا مرة واحدة، وكانت مرة قاضية. لم يعد لدينا من أشياء كثيرة نخشى عليها. انظر إلينا كيف نموت. البارحة مات جارنا عبد الله عبد الوهاب، كان اسمُه أفضل موسيقى في القرية، ويبعث السكينة. لم يبلغ الخامسة والعشرين وله طفل، ولا يملك مالاً، وامرأته مسكينة وفاقدة الحيلة وتصغره في السن. طلب رؤية طفله، وهو يموت، فرفضت الأسرة. أصر على رؤية الطفل، ومنع من تلك الأمنية. لم ترد أسرته أن يموت مهزوماً ومتألماً. لكنه كان مهزوماً ومتألماً، وكان يريد أن يعيش. ذهب يبيع القات ويتسابق مع الموت الصاعد من "صمامات القلب"، وهو يفكر بجمع مال كافٍ لإجراء عملية. لكنه مات على كل حال، كان موته أسرع منه.

مات عبد الله، وذهب أبناء المقدشي للدراسة في البحرين. مات عبد الله، وقال الحوثي إنه سيقاتل إلى الأبد، مات عبد الله وقال صالح إنه سيقاتل لـ ١١ عام. سيموت اليمنيون أفواجاً. الذين يقتلهم الرصاص والمدافع ليسو سوى جبل الجليد، فاليمنيون يموتون بطرق أخرى، أكثر إيلاماً وبؤساً.
نحن الهنود الحمر، يا مقدشي..
نحن الهنود الحمر، يا عبد الملك الحوثي..
نحن الهنود الحمر، يا هادي..
نحن الهنود الحمر، يا صالح..

يتبع ..

من صفحة الكاتب على الفيسبوك

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
941

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
 آخر أخبار يمن برس
علي عبدالله صالح يسخر من الحوثيين ويطالب بوقف بيانات المجانين والمتهورين وتهدئة السرعة (فيديو)
الحوثيون يسلمون منزل أمين الأصلاح «الديلمي» تعويضاً لأحد قادتها في صنعاء
مسؤول سعودي يؤكد قبول الحوثيين بخطة أممية لتسليم ميناء الحديدة.. هل نجحت الإمارات؟
الذهب يرتفع مع تحول الاهتمام إلى مؤتمر البنوك المركزية ..قائمة بأسعاره اليوم في اليمن
أنصار صالح يبنصبون الخيام في «السبعين» ويزيلون شعارات الحوثيين من الميدان والأحياء المجاورة
القيادي المؤتمري «العواضي»: جاهزون لكل الخيارات والتهديدات لا تخيفنا
 
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
آخر الأخبار
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©