الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / تحية طيبة وبعد ..
سام الغباري

تحية طيبة وبعد ..
الاربعاء, 04 مايو, 2016 01:18:00 مساءً

لا تبتأس .. السجن جميل ! ، لكنه ظالم .. تستطيع أن تعرف الله جيداً ، وتثق أنه وحده لا سواه من سيدفعك إلى الحرية ، في مساء اليوم العالمي لحرية الصحافة حضر الحوثيون وأنصار صالح بكل جرأة إلى فعاليات الملتقى الإعلامي العربي الذي يناقش حقوق التعبير وتحديات الإعلام الجديد .

- هؤلاء الصامتون ، القادمون من مدونات التواصل الإجتماعي على أنهم عمالقة الصحافة الورقية والتلفزيونية ، يواجهون عالماً آخر ، لا يعرفهم ولايعترف بهم ، يتوزعون لإقناع الصحافة العربية أنهم دُعاة سلام ، ويدهم بيضاء ، إلا أن سؤالاً بريئاً واحداً عن مصير عبدالله المنيفي و عبدالخالق عمران أو وحيد الصوفي وأربعة عشر صحفياً مُـقيدون بوقاحة في زنازن الأمن القومي كافية للتعرف على الحياء المُـراق في وجوه إعلاميي وفد السوق السوداء الذي يأكلون لحوم زملائهم .
- لنبدأ من الأزرق "أحمد عبدالرحمن" ، عيناه تشبهان البحر الأحمر ، عميق وحاقد ، يبتلع أقرانه الإعلاميين ، فلا يسأل عنهم في الميادين التي دفعته إلى واجهة المشهد التلفزيوني في حوارين بارعين مع الرئيس اليمني السابق ، ومنه إلى "عابد المهذري" الطويل الذي يتصنع القسوة ، كان فتى صعدة المدلل ، وخطاطها الجميل ، منحته صعدية الحوثية موقعاً مُـقرباً من قيادات الصف القبلي داخل المكون الهاشمي الصلف ، ومع ذلك لم يُـفلح في تقديم نفسه كحوثي متميز ، واكتفى بالبحث عن مصادر الدخل التي تؤمنها الجنسية الصعدية !.
- وإلى عبدالإله المروني وقد أسرّ لي – وأنا الذي لا يحفظ الأسرار - بقلقه من إستهداف الهاشميين في محافظات مثل إب وصنعاء وذمار ، وهو يهز رأسه موافقاً أن صعدة ورطت الهاشمية في كل منطقة ، وأكسبتهم عداءً مفرطاً يستحيل نسيانه بسهولة ، محاولاً التبرؤ من حضوره إلى الكويت ، وقال "لقد جئت صُـدفة" ! ، ويا ما أحلى الصُدف ! ، ومنه إلى رئيسهم ذي الأنف الأفطس الذي يُشير إلى حُمق واضح وبراءة مصطنعه وفي داخله خُـبث "حوث" التي ينسل منها ، وإسمه محمد عبدالقدوس ، لا أحد يعرفهً إلا أنه حوثي متعبد في محراب سيدهم الناطق ، أما حجاب الله عليه وياسين "أسامة ساري" فما زلت أتذكر كيف كان يغسل القات والمتافل لرئيس تحرير صحيفة الثورة الأستاذ علي ناجي الرعوي بكل نشاط ، وكانت تلك الطريقة الوحيدة التي يجيدها لإبقاءه في مؤسسة الثورة المختطفة ، ومع أن تلك الوظيفة كانت فرصة ثمينة للإستفادة من خبرات الصحفيين العمالقة ليصبح أحدهم ، إلا أنه لم يُـتقن سوى الغسيل ، إنتقل من كيس الرعوي إلى حذاء محمد عبدالسلام ، واستبدل الذي هو أدنى بالذي هو خير .! ، أما البيروتي عبدالحافظ مُـعجب ، فلن أتحدث عنه .. يكفيه صمتي ! ، وهناك حاد غبي يعتقد أنه أرسطو الصحافة ، وإسمه أحمد غيلان ، لم يسمح له "يحيى صالح" بالحضور إلى مقيله ، وظل في بابه ، وهو اليوم في باب الحوثيين لم يدخل ، ولن يدخل .. مكانه بجوار كلب الحراسة ينبحان معاً
وأما الغبي الذي يشبه "دامبي" في حلقة الكارتون وهو قصير القامة لم أعرف إسمه ، يبتسم بتودد فقيه محتال ، محاولاً الظهور كمايسترو علاقات عامة ! ، مثيرون للشفقة ! .. وفي نهايتنا نختتم بنبيل الصوفي الذي كان حُـجتنا ، فوقع عليه غضب ، وأصابته دعوة بريئة صادفت السماء فاستجاب لها رب العالمين ، صار على إثرها تائهاً ، ولم يعد نبيل الذي نعرف ، وقد أفقدته الحوثية صوفيته وعبقريته ، قلت له "ستحل عليك لعنتهم" ، إبتسم واختفى في شيراتون الكويت ، يحاول "نبيل" الذي كان رئيساً لتحرير الصحيفة الإخوانية الأولى في اليمن إصطياد قناعة السلام من عيون الميليشيا ، يُـلون الرصاصات ويدعو لحل سياسي مع "مهدي المشاط" .
- في نهاية النهار الذي إحتجبت فيه شمس الكويت عن اليوم العالمي لحرية الصحافة ، لم يغادر زملاؤنا الصحفيون الأربعة عشر سجون الحوثيين البُـغاة الذين قضوا على الصحافة وحرية التعبير ، وقتلوا صحف اليمن وصحفييها ، وتعددية السنوات الماضية .
- لقد علمتنا جيداً أيام الصراع المقدس مع كهنوت الإمامة الفاجر معنى الدولة التي فرطنا بها ، وكأن الجميع كان على موعدً مع قدر التلوث الذي أصاب سماء اليمن ، وباء الهاشمية الحاقدة التي إستفادت من غيظ الرئيس السابق وحوّلته إلى أسير مُـصارع في مهرجان روماني لإستعراض قدرات العبيد
زملائي الأعزاء في سجون الهاشميين ..
تحية طيبة وبعد ، ..
أنتم وسام شرفنا ، ورجال الكلمة ، وعنوان فخامة الأبطال ، أنتم أصل قحطان ، وعبق هذه الأرض الطيبة ، وألوان قوس قزح ، بكم وبنضالكم وتضحياتكم تتحرر اليمن التي تنتظر ولادة ثورة جديدة تُـنهي ما بدأه أحرار 26 سبتمبر 1962م المجيد ، كل الظلم الذي يصطاد حريتكم لن يظل طويلاً ، فيدُ الظالمين مبتورة ، وحبل الإستبداد قصير
وإلى لقاء يتجدد ..

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
626

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©