الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / حكومة حِزيَزْ!
خالد الرويشان

حكومة حِزيَزْ!
الثلاثاء, 29 نوفمبر, 2016 08:20:00 مساءً

سلّموا التربية للحوثي!
لو أنهم تعلموا لأدركوا حجم هذه الجريمة!
ولكن ..كيف للجاهل أن يعلم؟
وحده الحوثي يعرف مايريد!
المماحكة لا علاقة لها بالسياسة
المماحكة لها علاقة بطبائع النساء في البلدان المتخلفة!
اليمن في قلوبنا من المهرة إلى صعدة ومن عدن إلى حرض ..اليمن الكبير
حِزيز وحواليها ليست سوى قطرة في بحر البلاد المترامي
ووحدهم الصغار لا يرون اليمن الكبير
ولا يشعرون بأحزانه وآلامه
يغامرون بإنجازات نصف قرن من التضحيات والكفاح والتماسك الإجتماعي والتعليم ..يبيعون كل شيء لمجرد المماحكة!
يبيعون كل شيء بما في ذلك التربية والتعليم ..أي المستقبل!
لو أنهم تعلّموا لما فعلوا ذلك
اليوم قتلوا السلال والزبيري والنعمان
اليوم دفنوا أحلام نصف قرن
ويريدن أن يدفنوا أجيالنا القادمة وأمام عيوننا وذلك بإهداء التربية والتعليم للحوثي!
تعاقبون علي عبدالمغني في أحفاده!
ولكن .. ثقوا ..واعلموا
أن علي عبدالمغني في كل قرية ومدينة
وأنكم مجرد نكتة سوداء مثل كابوس عابر
نعرف شعبنا ..ونعرف شبابنا
العالم كله مع الشعب اليمني
كل العرب مع الشعب اليمني
العصر والضوء مع الشعب اليمني
ووحدكم في هذا العالم!
العالم كله يرى ويتابع ما تفعلون
علي عبدالمغني يلعنكم اليوم من قبره أيها الخائنون المارقون

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1428

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
 آخر أخبار يمن برس
غارات للطيران على أهداف بالعاصمة وضواحيها ومدفعية الجيش تدك مواقع الانقلابيين في نهم
محافظ عدن: رصدنا 2 مليون و٥٠٠ الف دولار لإعادة الاعمار وازمة السيولة ستنتهي بداية العام القادم
اليمن الاكثر فسادا في الجزيرة العربية.. قائمة باول 10 دول عربية في ترتيب الفساد
نزع «600» لغم في بيحان وضبط أسلحة ومخدرات كانت في طريقها للإنقلابيين بصنعاء
صفقة سلاح ضخمة لليمن عبر السودان
«صالح» يتوعد محافظ مأرب ويعد بافشال المرحلة الثانية من الإنفصال الذي يقوده «هادي»
 
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©