الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / عن حكاية الطائفية من جديد
ياسر الزعاترة

عن حكاية الطائفية من جديد
السبت, 14 يناير, 2017 10:54:00 صباحاً

كما أن انتقاد الكيان الصهيوني صار يصنف “لا سامية” في كثير من الدوائر الغربية، أصبحت مهاجمة السياسات الإيرانية، ضربا من الطائفية عند آخرين، بخاصة عند من منحوا عقولهم، وربما ضمائرهم لخامنئي يوجهها كيف يشاء، إلى جانب من يؤيدونه من المحسوبين على غالبية المسلمين، فضلا عن أناس من طوائف أخرى.

ورغم أن هذه التهمة لم تعد تعنينا في شيء، إلا أن تكرارها يجعل من المفيد الرد عليها، وتوضيح الموقف، مع رفض خطاب طائفي فعلي من طرف أبناء الغالبية، لا سيما أن هناك من بين الشيعة أنفسهم من يتخذون موقفا مقدرا ضد سياسات إيران، بخاصة في لبنان والعراق، مع غياب لمثل هذه الأصوات في الخليج مع الأسف.

في حالات الحشد الطائفي والمذهبي، يغدو من الصعب على أي أحد أن يكون في المربع الآخر، بل حتى أن يتخذ موقفا متوازنا، لكن الحق أحق أن يتبع.

حين وقف البعض ضد حزب الله في حرب تموز 2006، ولاعتبارات مذهبية، لم نتردد في تأييده، ويومها لم نكن أبدا نجهل معتقداته، ولا مذهبه، ولا قناعاته على كل الأصعدة التي نعلمها حيال وقائع التاريخ، وهو موقف لم نندم عليه على كل حال، لأن الردة في عوالم السياسة ليست حكرا على أحد، وهناك محسوبون على أهل السنّة يصطفون بجانب بشار والعدوان الإيراني، ومن يتحمّل المسؤولية الكبرى عن هذا الذي يجري هو خامنئي، ولو اتخذ سابقا، أو اليوم أو غدا موقفا آخر، لما كان من نصر الله إلا أن يتبعه، وسيجد المبررات بالطبع، من دون أن يعني ذلك تبرئة للأخير من دم الشعب السوري، فضلا عن سقوط موقفه في الملف اليمني، ودعمه لطائفية المالكي سابقا، ولجرائم الحشد حاليا.

لسنا ضد أحد بسبب دينه أو مذهبه، وحتى الصراع مع العدو الصهيوني، لا صلة له بدينه، بل باحتلاله لأرضنا وتشريد شعبنا، ولو لم يحدث ذلك لتغير الموقف، وفي التاريخ القديم لجأ اليهود إلى ديار المسلمين هربا من بطش الصليبيين.
أهل السنّة لم ينظروا إلى أنفسهم يوما كطائفة، بل اعتبروا أنفسهم الأمة التي تحتض جميع الأقليات، ومن ساهم في دفعهم إلى التصرف كطائفة هو عدوان خامنئي الذي يستعيد ثارات التاريخ، ويريد تغيير حقائق التاريخ والجغرافيا في المنطقة، ولو توقف العدوان، ومعه بالضرورة السبّ العلني لمقدسات السنّة، لما كان هناك أي إشكال في التعايش، وهو في النهاية قدرنا جميعا، فلن يبيد أحد الآخر، ولا بد من تسوية في نهاية المطاف حين يكون الطرف المعتدي جاهزا لدفع فاتورتها.

هل في المربع السنّي خطاب طائفي؟ صحيح، وحين نتحدث هنا أو في “تويتر” عن التعايش، يخرج علينا كثيرون ينددون ويرفضون، لكنهم يتجاهلون بطبيعة الحال سؤال البديل، لأن هنا في المحيط الإسلامي 200 مليون شيعي، لن يتواصل القتال معهم إلى يوم الدين.

لقد ربح الصهاينة والكثير من أعداء الأمة من هذا الحريق، فيما خسرت الأمة الكثير الكثير من أبنائها وثرواتها، ولن يتوقف هذا النزيف قبل أن يصل خامنئي لحظة الرشد الضرورية، ويدرك أنه لن يعلن الحرب على غالبية الأمة ثم يكسبها، وإذا اعتقد أن تواطؤ بعض الأنظمة معه سيمنحه فرصة الفوز، فهو واهمْ، وسيدرك ذلك عاجلا أم آجلا.

"الدستور الأردنية"


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
293

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
 آخر أخبار يمن برس
عاجل: الحرس الجمهوري يعلن حالة الإستنفار ويستدعي منتسبيه إلى العاصمة وقيادات مؤتمرية تتوعد الهاشميين
عاجل: جماعة الحوثي تعلن حالة الطوارئ بمستشفيات العاصمة تحسباً لأي مواجهات
صدور قرارات بتعيين مدير للعمليات الحربية بوزارة الدفاع وقائد للمنطقة العسكرية السابعة (أسماء)
الحوثيين ينصبون مخيمات بمداخل صنعاء ويحشدون مئات المسلحين من صعدة
محمد عبدالسلام يهدد المؤتمر والمخلوع صالح وينفي التوصل إلى اتفاق
الحوثي يطالب بمحاسبة «علي عبدالله صالح» وحزبه على تبديد المال العام 35 عاماً
 
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©