الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / البهائيين في اليمن بين ثالوث الاضطهاد وأمل الثورة الشبابية
حميد منصور القطواني

البهائيين في اليمن بين ثالوث الاضطهاد وأمل الثورة الشبابية
الثلاثاء, 08 يناير, 2013 10:40:00 صباحاً

ابتداء الدين البهائي دين أنساني يهدف إلى تحقيق السلام العالمي والرفاهية للإنسان عل كل المستويات وفي كل الجوانب والى جعل العالم وطن واحد لجميع الناس بغض النظر عن الفوارق الجغرافية والتنوع السياسي و الاجتماعي والديني والتفاوت الاقتصادي وبناء علاقات إنسانية قائمة على الحب والاحترام المتبادل وصون الحقوق والحريات وهذا من وجهة نظري قيم ومبادئ تحترم وتقدس لا أن يحارب ويضطهد المؤمنين بهذه المبادئ ..

وحقيقة اضطهاد أتباع الدين البهائي في اليمن وإقصائهم من حقهم في المشاركة في الحياة السياسية والدينية والاجتماعية والثقافية حقيقة مرة وواقع اليم لابد من الاعتراف به والسعي الجدي والصادق من الجميع دون استثناء لرفع معاناتهم جرى الاضطهاد والتهميش و الإقصاء ومعالجة قضيتهم بما يكفل نيل حقوقهم المسلوبة من قبل منظومة الثالوث السياسي المستبد والقبلي الجائر والديني المتطرف الذين تكاملوا في صنع حلقة من الاضطهاد المنهج على الشعب عامة وعلى أتباع الدين البهائي خاصة .

سأتكلم بشكل خاص عن واقع الاضطهاد على أتباع الدين البهائي في اليمن خاصة لكون قضيتهم الوحيدة الغائبة عن الكل والتي لم يتطرق إليها احد رغم إبعادها الإنسانية المعقدة سأستخلص لكم ذلك في ما يلي :

أولا/ تجريد أتباع الدين البهائي من الشخصية القانونية التي تضمن صون حقوقهم الإنسانية وتكفل حرياتهم المشروعة وذلك برفض القوى السياسية الحاكمة في البلاد الاعتراف القانوني بوجود الدين البهائي وهذا يجعل الانتماء لهذا الدين جريمة تستوجب العقاب في نظر القانون وقد هدفت الحكومات قبل الثورة الشبابية وخلالها من هذا الموقف المستبد والمتعنت الرافض بالاعتراف بوجودهم قانونيا إلى إقصاء أتباع الدين البهائي من حقهم في المشاركة في الحياة السياسية وجعلهم تحت رحمت سيفها المسلط على رقابهم تشهره الحكومة متى ما رأت معارضتهم لها وأيضا لابتزازهم بانتزاع موقف مؤيده .

ثانيا /قامت الجماعات الدينية المتطرفة بدورها الموجه بإقصاء أتباع الدين البهائي من حقهم في المشاركة في الحياة الدينية وذلك بإرهابهم و نشر فتاوى تحريضية ضدهم تبيح سفك دمائهم ونهب أمولاهم و اخذ أولادهم ونسائهم مستغلةٍ استضعاف الحكومة لهذه الطائفة وعدم القيام بواجبها لحمايتهم من إرهاب تلك الجماعات الدينية المتطرفة لا تباع الدين البهائي وباقي الأقليات ..

ثالثا/ تم توظيف القبيلة وتسخير الجامعات الحكومية والنوادي الثقافية في شن حرب اجتماعية وثقافية ضد أتباع الدين البهائي وباقي الأقليات الإثنية لصالح منظومة الثالوث السياسي الحكم والجماعات الدينية المتطرفة و المشيخية القبلية تحت مبرر الغيرة على العادات والتقاليد تحت مبرر الغيرة على العادات والتقاليد وذلك لإتمام دائرة إقصاءهم من المشاركة في الحياة بشكل عام بإقصاء تلك الأقليات من حقهم في المشاركة في الحياة الاجتماعية والثقافية وذلك من خلال ترويج الإشاعات والافتراءات والأكاذيب التي تستهدف الجانب الأخلاقي عند أتباع تلك الأقليات وخاصة أتباع الدين البهائي وخلق صورة لهم تستثير وتستفز عدوانية المجتمع اليمني تجاههم ..عقابا لمن اختار الانتماء لذلك الدين وإرهاب وردعا لمن يستحسنه ويفكر في الانتماء إليه ..
ذلك الواقع المرير لعقود من الزمن و المعلوم لبعض الناس والخافي على البعض الأخر إنما جاءت الثورة الشبابية لتزيله.
رغم تجاهل اغلب الثوار لهذه القضية نتيجة لصعوبة المرحلة ولكن هذا لا يعطي المبرر لتجاهله جعلها ضمن أولويات المرحلة ولن نحكم على الثورة وشبابها والقوى الوطنية المشاركة فيها لا سلبا ولا إيجابا حتى نقيم الحجة ..
وانطلاقا من واجبي كوني المنسق العام لميثاق شرف الثورة والذي تضمن العهد شباب الثورة بمعالجة كل القضايا
وعليه أدعو شباب الثورة بكل مكوناتهم الثورية والقوى السياسية بكل توجهاتها ومنظمات المجتمع المدني ادعوهم لتحمل مسؤولياتهم التاريخية تجاه هذه القضية الوجودية والإنسانية وطرحها على طاولة الحوار الوطني وكذا أطالب اللجنة الفنية للحوار الوطني بالمبادرة في إشراك ممثلين عن الأقليات وخاصة الطائفة البهائية المستضعفة في الحوار الوطني القادم إظهارا لحسن نية الأغلبية المجتمعية تجاه الأقلية الاثنية ومدى الاستعداد الجدي في معالجة قضيتهم المصيرية .

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
3489

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
 آخر أخبار يمن برس
مقاتلات التحالف يلاحق زعيم الحوثيين في جبال مران ويخترق تحصيناته بعدد من الغارات
تعرّف على مصير اليمنيين حاملي «الزيارات الحكومية» غير المجدَّدة
ناطق الحكومة يؤكد: لا صحة لنقل البنك المركزي إلى الأردن
تقرير بريطاني: السعودية تدعم هادي والإمارات تدعم الزبيدي وتتحكم بالفصائل المسلحة في عدن
أكثر من 60غارة جوية نفذها التحالف العربي على هذه المناطق خلال 24 ساعة الماضية
الجيش الوطني في مأرب يأسر أحد عناصر مليشيات الحوثي بجبهة صرواح
 
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
14  تعليق



14
ملحد يمني
Tuesday, 09 April, 2013 07:47:13 PM
schmucked
ملحد يمني

أحيي أصحاب الردود العقلانية، و حسرتي على معتنقي الكراهية.

أنا ملحد يمني 100% ولدت و ترعرعت على المذهب السني حتى تخرجت من الجامعة. قد تبدو فكرة تقبل الآخر صعبة لدى بعضنا (و قد كنت يوماً منهم) لكن الحل بسيط: يجب علينا جميعاً أن نعتنق الإنسانية، و نمارس العلوم، و نحارب سوء الأخلاق. كل ما عدا ذلك هو حرية شخصية، حتى في الأديان التي تعتبر علاقة خالصة بين العبد و ربه، وليست وصاية على البشر.

تقبلوا مني تحية إنسانية.


13
كاتب منصف
Wednesday, 13 March, 2013 03:50:00 PM
وكالة الانباء البهائية العربية ABN
كاتب منصف

مقال اكثر من رائع لكاتب منصف وموقع محترم نقدره ونثني عليه

http://www.facebook.com/Arabic.bahainews


12
موقف مبدئي واحد
Saturday, 23 February, 2013 04:52:09 AM
عادل ابراهيم حمد / الخرطوم
موقف مبدئي واحد

يلاحظ أن المسلمين فى بلاد الأغلبية المسلمة ينكرون على غيرهم حق حرية الإعتقاد و حقوق المواطنة , و يشكون من (أقل) مظهر للتفرقة الدينية يمارس ضد أقلية مسلمة . لا مخرج من هذا التناقض إلا بموقف مبدئي ثابت يؤكد حق الجميع فى حرية المعتقد بلا وصاية من مسلم أو غيره


11
كلمة شكر وامتنان للشاب الثوري الحر
Sunday, 13 January, 2013 03:47:03 PM
وليدصالح عياش
كلمة شكر وامتنان للشاب الثوري الحر

استكمال المشاركةوهذا الشاب متشربُ قول المولي (قل للذين امنويغفرو للذين لايرجون ايام الله لايجزي قوما بما كانو يكسبون ) فهو ادرك ان الله هوالمحاسب والرقيب علي العباد فهو مالك الدين وحارسه وحاميه وما علي العبدسوي الطاعة والتمثل لقيم الدين وليس الحكم علي الاخرين وان الايمان بحق الاخرين في ايمانهم اين كان هذا الايمان هورقي في الفهم وسموفي التفكير لان الكتب السماوية اعطت حق الكفر فمابالنا باالايمان اين كان ومن هنا استطيع القول ان ماوصل اليه الشاب الثائر من سمو ونضج فإنمايتراي لي انه ترجمت عملية لحقائق القرآن في قبول الاخر والايمان بمافي القرآن من اعطا حق الاختيار الحر للفكروالدين والمعتقد اين كان ليتحقق مدلول الاسلام لانه بدون الحرية في الاختيار كيف يمكن ان يكون هناك اسلام
لان الاسلام هوالتسليم الطوعي لله ولن يكون ذلك الاباالحرية وحق الاختيار
فتحياتي لك ايه الشاب الرئع وتمنياتي لك باالتوفيق


10
Sunday, 13 January, 2013 03:23:09 PM

البهائية دين واجمل مافيها انها تعطي حق الكفربها اوالايمان ولاترغم احدا علي الايمان وهذا يذكرني با الاديان السماوية كلها في بداياتها
وحقيقتا الاخ /حميدمنصورالقطواني هذا الشاب الرئع الذي عبرعن رئيه بكل جرائة في هذا الموضوع الهام والحساس انما يعكس مدي الوعي الذي يمتاز به شباب الثورة اليمنية شباب ١١/فبراير الاحرار
ولولم يكن الاهذا الوعي العميق لكفي هؤلا الشباب ثمرتا لثورتهم المباركة
ان موضوع البهائية والااقليات الدينية في مجتمع له خصوصيته لايخوض في المطالبة بحقوقهم الافوارس الرحمن وهذا الشاب الرئع منهم
هذا الشاب يعكس بهاء الاسلام في بداياته فهو يعبر عن حقيقة النص القرآني (لاإكراه في الدين ) ويستجيب لقول المولي (وقل الحق من ربكم فمن شاء فل يؤمن ومن شاءفل يكفر ) وهو يتمثل قول العلي العظيم (ياايها الذين امنو عليكم انفسكم لايضركم من ضل اذا اهتديتم ) وهومتشربٌ بقول المولي (قل للذين أمنويغفرو للذ


9
يا  ايها الذين امنوا لا يجرمنكم شنئان قوم على الا تعدولوا اعدلوا هو اقرب للتقوى ...
Saturday, 12 January, 2013 01:07:15 AM
كاتب المقال/ حميد المنصور ..
يا ايها الذين امنوا لا يجرمنكم شنئان قوم على الا تعدولوا اعدلوا هو اقرب للتقوى ...

بداية اقدم شكري وامتناني لموقعي يمن برس والصحافة نت على نشر المقال والذي يدل على مهنية عالية ومصداقية ..
ثانيا / كل ما سبق من تعليقات احترام فيها تلك الاراء المنتقده واعفوى من اساء الي واسترسل في كيل التهم والتجريحات بدون مبرر..
خلاصة الامر بغض النظر عن عقيدتي الخاصة قهي امر شخصي ولا اسمح لاحد ان يملي علي عقيدته..
الا ان الواجب الثوري الذي قدمت من اجله تلك التضحيات من دماء الشهداء... هو اعطاء كل ذي حقا حقه وفق قول الله :يا ايها الذين امنوا لا يجرمنكم شنئان قوم على الا تعدولوا اعدلوا هو اقرب للتقوى ...
..
ومن يريد المعرفة عن الدين البهائي لمحاججتهم ونصح اتباعهم .او معرفة عددهم وسكنهم ....يبحث ..
وانا متاكد انهم اكثر من الطائفة اليهودية باضعاف مضاعفة
وما منعهم من ابراز هويتهم الا الخوف من هذه العقليات المتشنجة والتي لا تعبر عن الاسلام وانما تعبر عن نفسها بطريقة مذمومة ..


8
للانصاف
Friday, 11 January, 2013 11:39:28 PM
جازع طريق
للانصاف

في اعتقادي ان الدين البهائي عقيدة باطلة وفق رؤى وقواعد تفكير سليمة ومنطقية مبني على كتاب الله وسنة رسولة (ص) ..
وما اثار حفيظتي هو بعض التعليقات المتشنجة والتي تعكس صورة الاسلام السوي على انه سيف وارهاب وقمع فقط و الاصل ان الاسلام هو فكر سليم وعقيده صحيحة ووجدان ايماني قويم ...
وللانصاف ما تكلم عنه كاتب المقال في مقاله بطريقة شجاعة وواضحة ودافع انساني يدل على انه ليس مما تم تصنيفه سابقا ضمن التعليقات المتشنجه ,,,
ايضا لا تنسوا انه تكلم من موقع مسؤلية وواجب كونه احد الشباب القيادين في الثورة السلمية ...
احترامي للثائر الشجاع .


7
لايوجد في اليمن ملحدين
Tuesday, 08 January, 2013 10:02:46 PM
ابومحمد
لايوجد في اليمن ملحدين

هذالكاتب له غرض سياسي اوغيره اوقديكون بهائي اومستأجر لحساب جه لهاحسبات خاصه تجاه اليمن لغرض تفكيكه او تشويه الدستور القادم بمسميات خبيثه ليس لها وجود في اليمن اليمن سعب مسلم %100 عدا اقليه يهوديه معترف يوجودها قديبلغ عددهم 200او250شخص لاغير يعيشو تحت الذمه وكل اليمنيين يتعملومعهم بكل احترام لايجوز تهديدهم اوغتصاب اي شيء من حقوقهم
واما البهائيين فهم لايعترف بهم احدمن المسلمين ومن كل المئمنين وما يعترف بهم الى الملحيدين الذي لادين لهم ولااخلاق والمدسوسين من امثال كاتب هذالمقال


6
لايوجد في اليمن ملحدين
Tuesday, 08 January, 2013 09:55:59 PM
ابومحمد
لايوجد في اليمن ملحدين

هذالكاتب له غرض سياسي اوغيره اوقديكون بهائي اومستأجر لحساب جه لهاحسبات خاصه تجاه اليمن لغرض تفكيكه او تشويه الدستور القادم بمسميات خبيثه ليس لها وجود في اليمن اليمن سعب مسلم %100 عدا اقليه يهوديه معترف يوجودها قديبلغ عددهم 200او250شخص لاغير يعيشو تحت الذمه وكل اليمنيين يتعملومعهم بكل احترام لايجوز تهديدهم اوغتصاب اي شيء من حقوقهم
واما البهائيين فهم لايعترف بهم احدمن المسلمين ومن كل المئمنين وما يعترف بهم الى الملحيدين الذي لادين لهم ولااخلاق والمدسوسين من امثال كاتب هذالمقال


5
Tuesday, 08 January, 2013 05:59:09 PM
الباش مهندس الرفاعي

قبح الله صاحب هذا المقال
جماعه ضاله منحرفه يرديد ان يعطيهم حقوق
اي حقوق ونبينا يقول اخرجوا المشركين من جزيرة العرب
حقوقهم هي بارجاعهم الي دين الاسلام الي الحق وتعليمهم الاسلام وتقليص هذا الدين الي ان ينتهي او ينتهوا هم
اعوذ بالله ما عاد ناقص الا يقولوا باقي للشيطان حقوق
قبهم الله


4
 شعب اليمن مسلم 100%
Tuesday, 08 January, 2013 05:34:04 PM
ابو مازن
شعب اليمن مسلم 100%

يا وعد القبول !!!! ماقد سمعنا بدين جديد اسمه البهائيه وفينه قلك في اليمن ... عش رجبا تر عجبا .ياأسفا عليكم ياأصحابنا كيف تلعب بكم الأهواء وتتشتت بكم الملل والمذاهب التي ما أنزل الله بها من سلطان وعلاما يبدو أن في المسأله ربما - يلعب القرش دوره في حياة ضعفاء النفوس الذين ما يكادون يجدون فرصه للحصول عليه من هنا أوهناك الا وطارت معه عقولهم وأصبحوا أتباع كل ناعق نسأل الله السلامة والعافيه


3
يا وقيد الحنش
Tuesday, 08 January, 2013 02:59:02 PM
كوز النمر
يا وقيد الحنش

البهائية دين محرف خليط من الزندقة واليهودة والزرادشتية نشاء في فارس التي هي اصل وموطن كل الملل الضالة واليوم المعبد البهائي الاكبر في العالم يقع في فلسطين وتحديدا في القدس المحتلة.
صاحبنا كاتب المقال اما بهائي او اهبل او شيطان ابن شيطان يروج للافكار الضالة. اول مرة نعرف ان في بهائيين في اليمن.


2
تدليس خسيس
Tuesday, 08 January, 2013 11:35:45 AM
مسلم موحد
تدليس خسيس

هل أنت بهائي؟؟؟

تغالط وتغش وتدلس!!!

دين شركي يسخر من الإسلام ويحاول هدمه وتشويهه

دين يزعم نبيا آخر وإلها آخر وشريعة أخرى مضادة للتوحيد جملة وتفصيلا

دين صنيعة البريطانيين يحرم ويجرم الجهاد في سبيل الله ومقاتلة البريطانيين بل ويعظنهم ويمجدهم كيف ل وهم من صنعوهز

ثم تأتي بكل تفاهة وحقارة تمجده وتعظمه وتريد لاهله المناصب والانخراط في المجتمع اليمني المسلم

العمالة فنون!!


1
من لم يتسح فليصنع ما يشاء
Tuesday, 08 January, 2013 11:04:08 AM
أحمد النيب
من لم يتسح فليصنع ما يشاء

هراء ، وكلام لا قيمة له ... الحكاية ليست لعبة كل فترة من الزمان يخرج لنا أحد الفلاسفة بمذهب مخالف لكل الديانات والشرائع السماوية ، ويطلب من الأخرين الإعتراف به ، إستحوا يا من نشرتم مثل هذا الخبر





أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©