الصفحة الرئيسية / تقارير وحوارات / «الجنابي الصينية».. تراث يمني مستورد
«الجنابي الصينية».. تراث يمني مستورد
الثلاثاء, 11 أبريل, 2017 12:45:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
«الجنابي الصينية».. تراث يمني مستورد
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - كامل المطري - العربية نت
يظل " الخنجر اليماني" أو ما يعرف شعبياً بـ"الجنبية" جزءاً من الموروث واللباس التقليدي اليمني المميز حيث إنه يمتد تاريخياً الى ما قبل الإسلام.

وعلى مدى قرون ظل اليمنيون يتفاخرون بهذا اللباس ويتباهون باقتناء الجنابي ذات الأثمان الغالية، والتي تنتقل من الآباء إلى الأبناء وعلى مدى أجيال عديدة، ويعود التمسك والاحتفاظ بها إلى كونها ترمز إلى المستوى الاجتماعي والقبلي لهذه العائلة أو تلك.

ولأن الجنبية أصبحت أحد مظاهر التفاخر والتباهي الاجتماعي فإن زعماء القبائل والشخصيات الكبيرة في الدولة يحرصون على اقتناء جنابي غالية الثمن، وتتراوح أسعارها بين 10 إلى 20 مليون ريال يمني (ما يعادل 8 إلى 16 ألف دولار أميركي).

سوق "العسوب"

سوق " العسوب" في صنعاء القديمة، أو ما يعرف بـ"سوق الجنابي" يعد أحد مراكز الإشعاع التراثي اليمني وتحفة الصناعات الحرفية، كونه يقدم أهم عنصر في الهندام اليمني، وخصوصاً في المناطق والمدن الجبلية.

وما يميز هذا السوق عن غيره هو أنه يظل مكتظاً بالناس طوال العام، وخصوصاً في الأعياد والمناسبات الدينية. ويعلل مختصون ازدهار هذا السوق إلى الرغبة في السير على خطى الأجداد في صنع وتركيب الجنبية المشهورة بـ"الخنجر اليماني".

الجزء الأهم

يذكر أن رأس الجنبية "المقبض" هو الجزء الذي تتوقف عليه قيمة الجنبية، وهو يصنع من قرون وحيد القرن وقرون الوعل وسن الفيل أو من المواد البلاستيكية والخشب.

وأشهر أنواع الجنابي هي "الصيفاني"، حيث يتراوح عمر الجنبية التي تحمل رأس صيفاني ما بين 400 و1500 عام، وهي لا تقدر بثمن، وسميت بذلك لشدة صفائها ورونقها.

وتأتي بالدرجة الثانية "الجنبية الأسعدية" حيث تشير المصادر إلى أنها ترجع إلى أحد ملوك اليمن القدماء واسمه أسعد الكامل. وتليها "الجنبية العاجية" المصنوعة من سن الفيل، ثم بدرجات وأسعار أقل تأتي الجنابي المصنوعة من قرون البقر أو البلاستيك والخشب.

الغزو الصيني

الحضور الصيني في اليمن كان سيكون طبيعياً لو أنه توقف عند مجرد الصناعات الصينية المعروفة التي تكتظ بها السوق اليمنية ، مثلما تنتشر في باقي الأسواق العربية والعالمية. لكنه شكل حدثاً بارزاً منذ بضع سنوات عندما حطم الصينيون سور الموروث التاريخي اليمني العظيم والذي لم يقترب أحد منه من قبل، وبدأوا بتصدير جنابي "مقلدة" إلى الأسواق اليمنية.

ويعتقد البعض أن انتشار الجنابي المصنوعة في الصين خلال السنوات الأخيرة يرجع إلى الظروف الاقتصادية والمعيشية، حيث إن الكثيرين فضلوا التنازل عن التباهي بالجنابي الفاخرة والغالية الثمن مقابل عدم التخلي عن هذا اللباس كجزء يميز الشخصية اليمنية.

ويقول محمد العزي، صاحب محل بيع جنابي في صنعاء القديمة، إن هذه التجارة الزائفة بدأت تنتشر منذ خمس أو ست سنوات تقريباً، حيث يقبل الناس عليها لكونها غير مكلفة، حيث " تتراوح أسعارها بين 10 إلى 20 دولار أميركي فقط"، مشيراً إلى أنها تبدو لمن لا يعرفها مثل الجنبية الحقيقية.

رد فعل مؤقت

في بداية الأمر قابلت الجهات المعنية ذلك الغزو الصيني المتمثل بـ"الجنابي المقلدة" أو المزيفة بإجراءات صارمة، حيث نظمت غرفة العمليات المركزية بوزارة الصناعة والتجارة عدة حملات تفتيشية أسفرت عن ضبط وتحريز ما يقارب 50 ألفاً من الجنابي والأحزمة.

وشددت الوزارة آنذاك على أن الحملات سوف تستمر، وستشمل بقية المنتجات الحرفية التقليدية المقلدة للمنتجات الحرفية الوطنية، مؤكدة تصميم وجدية الدولة في حماية الصناعات الحرفية والتقليدية ذات الطابع الفريد الذي تشتهر به اليمن.

لكن في وقت لاحق، ولاعتبارات كثيرة من بينها المتغيرات السياسية والتدهور الاقتصادي الذي اتجه إليه الوضع اليمني، تراجع ذلك الحماس الرسمي واختفت حملات التفتيش، ليصبح المعروض من الجنابي المصنوعة صينياً أكبر بكثير من حجم الإنتاج المحلي.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
1757
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على الخبر
No comments yet. Be the first and write your comment now



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©