الصفحة الرئيسية / شؤون محلية / سلطات الانقلاب في صنعاء تبدأ بفصل المعلمين المطالبين برواتبهم واستبدالهم ب«موالين» للمليشيا
سلطات الانقلاب في صنعاء تبدأ بفصل المعلمين المطالبين برواتبهم واستبدالهم ب«موالين» للمليشيا
الخميس, 20 أبريل, 2017 07:29:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
سلطات الانقلاب في صنعاء تبدأ بفصل المعلمين المطالبين برواتبهم واستبدالهم ب«موالين» للمليشيا

*يمن برس - صنعاء
بدأت سلطات صنعاء المشكلة من تحالف المتمردين الحوثيين وانصار الرئيس السابق علي عبد الله صالح ، بفصل عدد كبير من المعلمين بالمدارس الحكومية في العاصمة صنعاء بسبب اضرابهم للمطالبة بالرواتب المتوقفة للشهر السابع على التوالي ، واحلال موالين

وأكدت مصادر نقابية في قطاع التعليم  لـ" المصدر أونلاين" : أن مكاتب التربية والتعليم بالعاصمة صنعاء الخاضعة لسيطرة الحوثيين وصالح شكلت لجان متخصصة  لتغطية العجز في المدارس الحكومية نتيجة الاضراب الذي ينفذه المعلمين للمطالبة برواتبهم ، وبدأت فعليا بإسقاط المضربين من كشوف موظفي الخدمة المدنية وكشوف الرواتب واستبدالهم باشخاص " موالين" ووعدت بتوظيفهم وصرف رواتب لهم .

وعقد مكتب التربية والتعليم بمحافظة صنعاء اجتماعا ، امس الثلاثاء ، برئاسة هادي عمار مدير المكتب ، لمناقشة آلية العمل والشروط والمعايير الخاصة بإحلال المدرسين المتعاقدين (المتطوعين) بمدارس المحافظة، وتطرق الى توظيف المدرسين المتعاقدين الذين استقدمتهم جماعة الحوثيين خلال الشهرين الماضيين ، وإحلالهم بدلآ عن المدرسين المضربين، بحسب المصادر.

واشارت المصادر ، الى أن اللجنة المعنية بمهة الاحلال شكلت بموجب تكليف من ما يسمى " المجلس السياسي "  وحددت مهمتها باحلال "الموالين " بدلا عن "المضربين" في فترة عشرة أيام تبدأ من 18 ابريل الجاري .

ويسعى تحالف المتمردين الحوثيين والرئيس السابق  علي عبد الله صالح الى فصل آلاف الموظفين في القطاعين المدني والعسكري للدولة تحت عناوين متعددة ابرزها الاحتجاجات المطالبة بالرواتب وحالات الاضراب التي أعلنتها مؤسسات حكومية بالعاصمة صنعاء

وكانت مصادر حكومية أكدت لـ" المصدر اون لاين"  ، نهاية مارس الماضي ، أن سلطات صنعاء بدأت في إجراءات لفصل عدد كبير من موظفي الدولة بالعاصمة صنعاء وبقية المناطق الخاضعة لسيطرتهم بينهم عدد كبير من الموظفين بوزارة التربية والتعليم ومعلمين وموظفين من المدارس الحكومية.

وشدد زعيم جماعة المتمردين الحوثيين عبد الملك الحوثي ، 26 مارس الماضي ، على تطهير مؤسسات الدولة كافة من ما أسماهم " الخونة الموالين للعدوان" ، في إشارة إلى موظفين وأساتذة جامعات نفذوا احتجاجات للمطالبة برواتبهم المتأخرة منذ ستة أشهر .

وقال الحوثي ، في خطاب بمرور عامين على بدء الحرب ، :"  للأسف لا يزال في كل مؤسسات الدولة، من الذين قد خرجوا إلى خارج البلاد أو المناطق المحتلة ومن المتواجدين حاليا، هناك من هم موالون للعدوان، على كلٍّ لا بد من تطهير مؤسسات الدولة منهم، ومحاكمتهم على خيانتهم لبلدهم واستبدالهم من الأوفياء الأكفياء من أبناء البلد.

ولا تزال جماعة الحوثيين تسيطر على العاصمة صنعاء، ومحافظات في شمال وغرب البلاد، على الرغم من الضربات التي تلقتها من التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، منذ مارس/آذار 2015.

ولم يتسلم نحو مليون موظف حكومي في مناطق سيطرة الحوثيين رواتبهم منذ سبتمبر من العام الماضي 2016، وسط ظروف معيشية صعبة للغاية أوصلت آلاف الموظفين إلى مرحلة الجوع.

ودعت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "اليونسيف" ، السبت الماضي ، كافة السلطات التعليمية في مختلف مناطق اليمن للعمل جنباً إلى جنب لإيجاد حل فوري ودفع رواتب جميع المعلمين والمعلمات والتربويين حتى يتمكن الأطفال من مواصلة تعليمهم.

وقالت ممثلة اليونيسف في اليمن ميرتشل ريلانيو إن - أكثر من 166 ألف معلم ومعلمة في 13 محافظة، أي قرابة 73٪ من إجمالي الكادر التعليمي في اليمن بدون رواتب منذ ستة أشهر (أكتوبر 2016 - مارس 2017).

وأضافت، ان ذلك مما يجعل تعليم ما يقرب من أربعة ملايين ونصف المليون طفل في 13 محافظة على المحك، فيتلقون تعليماً أقل أو لايحصلون على أي تعليم بالمطلق.

ودعت باسم أطفال اليمن السلطات التعليمية في مختلف مناطق اليمن للعمل معاً لإيجاد حل فوري ودفع رواتب جميع المعلمين والمعلمات وموظفي التربية حتى يتمكن الأطفال من مواصلة تعليمهم في: إب، أمانة العاصمة، البيضاء، الجوف، الحديدة، المحويت، تعز، حجة، ذمار، ريمة، صعدة، صنعاء وعمران.



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
910
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على الخبر
No comments yet. Be the first and write your comment now



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©