الصفحة الرئيسية / شؤون محلية / الوزير الكارثة: تعرف على الوزير الذي قفز إلى الوزارة في غفلة من الزمن وحولها إلى مقر لعائلته !!
الوزير الكارثة: تعرف على الوزير الذي قفز إلى الوزارة في غفلة من الزمن وحولها إلى مقر لعائلته !!
السبت, 07 أكتوبر, 2017 04:30:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
المخلافي في الحفل الفني الراقص بالقاهرة
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي
المخلافي في الحفل الفني الراقص بالقاهرة

*يمن برس - عدن
قفز إلى وزارة سيادية وبدون مقدمات وبدون أدنى خبرات او تدرج وظيفي، فجأة اصبح وزيراً في غفلة من الزمن على رأس اهم وزارة في ظروف الإنقلاب التي تعيشها البلاد والتي تحتاج إلى جهد مضاعف فأستغل الظرف محاولاً بناء امبروطورية لأسرته.

إنه الوزير الناصري عبدالملك المخلافي الذي قفز إلى وزارة الخارجية الهامة والتي يعتمد عليها في إسناد الحكومة الشرعية سياسياً ودبلوماسياً.

الوزير عبدالملك المخلافي الذي يتواجد في القاهرة منذ فترة طويلة لم يعد إلى عدن او حتى الرياض في موقف ملفت، تخلى عن ممارسة مهامه تقريباً رغم أن بلده تعيش إنقلاب وتحتاج إلى نشاط دبلوماسي مضاعف في مواجهة النشاط الإنقلابي على كافة المستويات وربما أكتفى الوزير بحضور الحفلات الراقصة.

وزير خارجية الشرعية القابع في القاهرة والذي ظهر في حفل راقص إلى جانب حمود الصوفي مدير جهاز الأمن السياسي للإنقلابيين اثار ضجة كبيرة اولاً بالظهور في حفل راقص في وضع مزري يعيشه الشعب اليمني وسط بذخ كبير والثاني في ظهوره مع أحد قيادات الأعداء الإستخباراتيين، وهو ما أثار الشكوك ان المخلافي وقع في فخ اجهزة الإستخبارات الحوثية والعفاشية المؤثرة والفعالة، ناهيك عن حفل الزفاف الباذخ الذي أقامه المخلافي لنجله في القاهرة.

عبدالملك المخلافي الذي عين نجله أسامه سكرتير اول في وزارة الخارجية، ونجله حسام قائداً للحراسة ويعمل على تعينه في منصب وكيل وزارة الداخلية، اما نجله الثالث هشام فوكيل لوزارة التخطيط، واما نجل شقيقه خالد توفيق المخلافي فقد تم تعينه في القنصلية اليمنية في جدة.

وما خفي كان أعظم والتعينات لصفوف الحزب الناصري في وزارة الخارجية كبيرة وكلها مقاعد في الصف الثاني والثالث وكلها بدون كوادر ولا مؤهلات.

النتيجة النهائية فشل وزارة الخارجية وأصبحت وزارة هامشية بدلاً من كونها وزارة سيادية تصبح اهميتها مضاعفة في هذا الظرف الذي تعيشه اليمن.

السؤال هل سيستحي الوزير عبدالملك المخلافي على دمه قليلاً كما هو بالتعبير الدارج هل سيقيل نجله الذي عينه سكرتير اول في الخارجية او نجل اخيه الذي عينه في القنصلية بالتأكيد لا، وينطبق عليه المثل الشعبي "سارق ومبهرر" كما ينطبق على أمثاله من المسؤولين، حتى لو كانت في إقالة أحد اقاربه محاولة لترميم وجه الوزير المهتر من فساده ورفع رصيده فإنه لن يفعلها.

فساد المخلافي وأمثاله من الوزراء الفاسدين الذين ينتهجون نهج عفاش رغم أنهم يساندون الحكومة الشرعية يدل على أننا لن ننتصر بمثل هؤلاء ولن ندحر الإنقلاب الا برجال صادقين وليسوا فاسدين، اما الرئيس هادي فيسكت عن فسادهم ليحرقهم إلى الأبد.

وللأسف ان الوزير المخلافي عمل مع وزير التخطيط محمد السعدي بطريقة زواج الشغار أي عين ابني وسأعين إبنك رغم نفي المخلافي في حينه تعيين نجله وكيلاً في وزارة التخطيط واتضح صحة ذلك بعد ظهور نجل المخلافي فعاليات رسمية ونشر وكالة سبأ خبر حضوره بصفته وكيلاً لوزارة التخطيط ونفى السعدي تعيين نجله.

ايها الوزراء الفاسدون ارحلوا عن دولتنا وشرعيتنا وحكومتنا فلن ننتصر وانتم بين صفوفنا وقبحكم لا يقل عن قبح لصوص الحوثيين.
 


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
9183
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.





 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©