الصفحة الرئيسية / شؤون محلية / ترجيح خيانات حوثية: من يقف وراء اغتيال الرجل الثاني في جماعة الحوثي؟
ترجيح خيانات حوثية: من يقف وراء اغتيال الرجل الثاني في جماعة الحوثي؟
الخميس, 23 نوفمبر, 2017 03:04:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
صراعات داخلية وخيانات قد تكون وراء محاولة اغتيال سفر الصوفي
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي
صراعات داخلية وخيانات قد تكون وراء محاولة اغتيال سفر الصوفي

*يمن برس - خاص
ترددت أنباء صحفية عن أغتيال القيادي سفر مغدي الصوفي وهو مدير مكتب عبدالملك الحوثي ويوصف بأنه القيادي الثاني في جماعة الحوثي وهو رجل سري وغامض ونادر الظهور ويدير الأمور من وراء الكواليس.

وبحسب المعلومات الأولية فإن الإشتباكات التي دارت مساءً في حارة الكهرباء بمدينة ذمار استهدفت سفر الصوفي وتم اغتياله.

ولو تم اغتيال هذا القيادي الخطير  فإنه يفتح الباب على مصراعية امام الإحتمالات الممكنة حول من يقف وراء عملية الإغتيال وسيعد هذا أكبر اختراق لجماعة الحوثي وقياداتها بسبب المكافئات المالية التي اعلنت عنها المملكة العربية السعودية ووضع لصوفي فيها رقم 15 وتم رصد 10 مليون دولار مكأفاة له.

وهنا يمكن أن نضع عدد من الإحتمالات خلف من يقف وراء عملية الاغتيال او الاستهداف والفوز بـ 10 مليون دولار:

1- خيانة داخل جماعة الحوثي تعززها الأطماع بالحصول على مكأفاة مالية تقدر ب 10 مليون دولار من المملكة العربية السعودية ويمكن أن يكون التنافس والرغبة في التخلص من الرجل ونفوذه إلى جانب المكأفاة سبب آخر لتعمد أطراف حوثية تصفية سفر والتخلص منه ومن النفوذ الذي كان يمثله، وربما يكون هذا الإحتمال أكثر الإحتمالات ترجيحاً كون الصوفي شخصية غامضة ولا يظهر في الفعاليات او على وسائل الإعلام ولا يمكن رصده الا من قبل قيادات الجماعة نفسها .

2- الرئيس المخلوع صالح وأطراف موالية له وهو احتمال مرجح كونه على خلاف شديد مع جماعة الحوثي وبالأخص مع اللجنة الثورية والتي يشغل سفر منصب عضواً فيها وبهذا يقدم المخلوع تجربه ناجحه بكل المقايس التي تظهر براعته في تنفيذها بحكم خبراته السابقة وتمكنه من التواصل مع المملكة العربية السعودية وهذا يعني تقدم كبير بسياسة السعودية وتغير قوي سينتج عنه الكثير مما لا نتوقع من تفاهمات بين دول التحالف والمؤتمر الشعبي العام وخاصة أن قائمة المطلوبين لم تتضمن أي من قيادات المؤتمر.

3- خلايا تابعة للشرعية وبالأخص للواء علي محسن الأحمر الذي يمتلك نفوذ كبير في مناطق الشمال وهذا يعني أن الشرعية وصلت لما لا يتوقعه الانقلابيون من تجهيز خلايا بهذا الحجم وبهذه القوة والدقة التي أحكمت التنفيذ دون ترك أي أثر، وتأتي هذه العملية بالتزامن مع تحركات مكثفة للجنرال علي محسن الاحمر في جبهات القتال ويعد الجنرال احد اهم الأطراف القادرة على تنفيذ مثل هذا العمل بحكم انخراطه الطويل والقوي في المؤسسة العسكرية سابقاً.

وكل الإحتمالات تعني ان المملكة العربية السعودية عرفت طريقها للخلاص من جميع القيادات الانقلابية ولا يستبعد إصدار قائمة جديده لمطلوبين جدد من قيادات جماعة الحوثي بعد حادثة اغتيال سفر الصوفي.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
22564
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©