الصفحة الرئيسية / شؤون محلية / أزمة وقود حادة في صنعاء وتحذير من نفاذه خلال ايام
أزمة وقود حادة في صنعاء وتحذير من نفاذه خلال ايام
الخميس, 03 أكتوبر, 2019 11:20:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
أزمة وقود حادة في صنعاء وتحذير من نفاذه خلال ايام
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - متابعة خاصة
تشهد العاصمة صنعاء، ازمة وقود حاد بعد تلاشي الأزمة لأيام فقط خلال الأسبوع الجاري. ويتبادل الحوثيون والتحالف الاتهامات بالوقوف وراءها.
وتظهر طوابير طويلة من اليمنيين أمام عدد من محطات الوقود في صنعاء. فيما لجأ معظمهم إلى الأسواق السوداء التي يديرها قيادات في جماعة الحوثي.
وجدد الحوثيون تحذير التحالف من استمرار احتجاز سفن المشتقات النفطية ومنعها من الدخول إلى ميناء الحديدة.
وقالت شركة النفط الخاضعة لسيطرة الحوثيين، في بيان لها يوم الخميس، "إن استمرار التحالف في منع دخول المشتقات النفطية إلى ميناء الحديدة سوف يؤدي إلى توقف نشاط جميع القطاعات الحيوية المرتبطة بحياة المواطنين".
وأضافت: "توقف القطاعات الحيوية الرئيسية مثل الصحة والمياه والصرف الصحي والكهرباء وغيرها، سيقود البلاد نحو كارثة إنسانية لم يشهدها العالم على الإطلاق."
وتوقعت الشركة توقف خدمات جميع القطاعات الحيوية التي تقوم بتوفير الخدمات الحيوية لكافة المواطنين خلال الأيام المقبلة.
وتحول اليمنيون إلى السوق السوداء منذ يوم الأربعاء للحصول على البنزين حيث ارتفعت أسعار جالون البنزين إلى أكثر من 14 ألف ريال مقابل (7500 من المحطات) ويبلغ قيمة الدولار 600 ريال.
وأنشأ الحوثيون أسواق موازية في اليمن، بما في ذلك السوق السوداء للمشتقات النفطية.
وتأتي هذه الأزمة في ظل استمرار أزمة الغاز المنزلي في صنعاء، ووصلت إلى قرابة 10 آلاف لاسطوانة الغاز مقابل (3500 ريال) كان الحوثيون يبيعونها عبر مسؤوليهم في أحياء صنعاء.
ويقول التحالف إن الحوثيين يحتجزون السفن للوقود والديزل في ميناء الحديدة لخلق أزمة مشتقات نفطية.
وسيطر الحوثيون على العاصمة صنعاء في سبتمبر/أيلول2014م، ومنذ ذلك الوقت فرضوا سلطة أمر واقع في صنعاء ومعظم المحافظات الشمالية.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
828
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©