الصفحة الرئيسية / شؤون محلية / خبير عسكري: الحوثيون يسيطرون على 60% من قوات الحرس الجمهوري
خبير عسكري: الحوثيون يسيطرون على 60% من قوات الحرس الجمهوري
الخميس, 23 أغسطس, 2012 08:01:00 مساءً

خبير عسكري: الحوثيون يسيطرون على 60% من قوات الحرس الجمهوري

*يمن برس - متابعات
حذر خبير عسكري يمني من حرب قادمة بين الحوثيين والإخوان المسلمين قال إن مؤشراتها بدأت تلوح في الأفق من خلال المواجهات المتفرقة بين الطرفين في عدد من محافظات اليمن ووصلت إلى محافظة تعز التي كانت حتى وقت قريب خارج عملية الاستقطاب المذهبي التي تكتسح المجتمع اليمني.

وقال الخبير العسكري الذي عمل في مركز أبحاث وزارة الدفاع وتقلد مناصب عسكرية رفيعة لـ«الشرق«: إن الجمعة الأخيرة من شهر رمضان مثلت التدشين الحقيقي للوجود الحوثي في اليمن من شمالها إلى جنوبها ومن شرقها إلى غربها حيث استطاع الحوثيون تنظيم فعالية يوم القدس في عشرين محافظة يمنية وبحضور غير معهود.

صور خامنئي في أزقة صنعاء
وأضاف أن صور خامنئي والخميني ونجاد ونصر الله ارتفعت ولأول مرة بدون أي قيود في كل أزقة صنعاء وصالات الاجتماعات الكبيرة التي احتضنت فعاليات يوم القدس السنوي الذي تنظمه إيران وحلفاؤها في المنطقة في آخر جمعة من شهر رمضان كل عام.

وقال إنه حتى قبل عامين كان الحوثيون ينظمون فعالياتهم في صنعاء وعواصم المحافظات خارج صعدة في بدرومات وغرف مغلقة وسط ملاحقة أمنية واسعة من قبل السلطات الحكومية.

وأضاف الخبير العسكري أن الظهور الكبير للحوثيين استفز الإخوان المسلمين الذين بدأوا حملة تحريض واسعة ضد الحوثيين حملت طابعا مذهبيا وهي تنذر بموجة صراع قادمة ستعم كل البلاد وسيكون الجيش هو رأس الحربة فيها لما يملكه الطرفان من تواجد في الجيش إضافة إلى العناصر المسلحة خارج إطار الجيش.

الحوثيون في الحرس الجمهوري
وكشف عن تنامي وجود الحوثيين في وحدات الحرس الجمهوري خلال الفترة الماضية دون ترتيب من قيادة الحرس الجمهوري حيث أشار الخبير العسكري إلى أن نجل الرئيس السابق العميد أحمد علي عبد الله صالح حاول إبعاد الحرس الجمهوري عن الإخوان المسلمين من خلال عدم تنصيب القيادات الإخوانية في مراكز قيادية في الحرس ونجح في هذا الجانب بشكل كبير حيث لا يوجد قائد واحد في الحرس من الإخوان .

وقال إن هذا الهروب من الإخوان لقائد الحرس أوقعه في شراك الحوثيين الذين لم يكونوا يظهرون أي ولاء للحوثي وإنما تم اختيارهم على أساس أنهم من المناوئين للإخوان مشيرا إلى أن عدم دخول الحرس الجمهوري بشكل مباشر في الحروب ضد الحوثيين عمل على إبقاء وجود الحوثيين بعيدا عن دائرة الضوء.

وأضاف الخبير العسكري أن 80 % من قادة الصف الأول في الحرس الجمهوري هم من الأطراف التي تناصب الإخوان المسلمين العداء يمثل الحوثيون منهم أكثر من 60 % إضافة إلى أن قادة الوحدات الفرعية المتحالفين مع الحوثيين غالبيتهم من الطائفة الزيدية التي يُعد الحوثيون أحد فروع مذهبها.

وأكد الخبير العسكري أن وجود الحوثيين في الحرس الجمهوري ليس مقصودا من قيادتها حيث إن نجل صالح كان يعد نفسه ليخلف والده في الرئاسة ولم يكن يرغب أن يترك أكبر وحدات الجيش اليمني تسليحا وتأهيلا في أيدي طرف يرى أنه الأحق بحكم اليمن من منطلق مذهبي وعرقي كون الحوثيون يعتبرون أنفسهم أصحاب الحق الشرعي في حكم اليمن .

وأشار إلى أن الحوثيين عملوا خلال السنوات الماضية منذ مطلع الثمانينات على التغلغل في المؤسسات الحكومية والجيش بدون أن يتمكن أحد من ملاحظة ذلك.

الإخوان في الوحدات العسكرية
وقال الخبير العسكري إنه في الطرف المقابل عمل الإخوان المسلمون على توسيع نسبة وجودهم في القوات المسلحة من خلال انضمامهم إلى الوحدات التي يقودها اللواء علي محسن الأحمر ووحدات أخرى بفعل نفوذ اللواء الأحمر وشيوخ قبيلة حاشد.

وأضاف أن الجيش اليمني -خصوصا الفئات التي تتبع محافظات الشمال- أصبح منقسما خلال اللحظة الراهنة بين طرفين هم الحوثيين والإخوان بالتوازي مع امتلاك الطرفين مليشيات قبلية ذات وزن قتالي غير اعتيادي خصوصا من طرف الحوثيين الذين استفادوا من حروبهم مع الحكومة اليمنية في تأهيل أفرادهم على المعارك المباشرة الأمر الذي تفتقده مليشيات الإخوان وقال الخبير العسكري إن الإخوان المسلمين وأحزاب المشترك يضغطون على الرئيس هادي لإقالة قائد الحرس الجمهوري قبل عملية هيكلة الجيش بطريقة علمية ومدروسة وهذا سيؤدي إلى وقوع الحرس الجمهوري بقواتها الضخمة في قبضة الحوثيين حيث لن يسلم قادة الحرس ألوية الحرس الجمهوري لأي من قيادات الإخوان أو أتباع علي محسن الأحمر كما حصل مع اللواء الثالث من الحرس الجمهوري الذي تم تعيين قائد مقرب من علي محسن قائدا له في حين لم يستطع حتى الآن ممارسة دوره الفعلي كقائد للواء الذي يعد من أكبر ألوية الحرس الجمهوري.

خطورة التسرع بإعادة الهيكلة
واعتبر الخبير العسكري عملية إقالة قائد الحرس الجمهوري قبل إعادة هيكلة قوات الحرس بصورة مرتبة وتراكمية بمثابة انتقال إلى درجة التأهب القصوى بين الإخوان والحوثيين ودعا الرئيس هادي إلى عدم الرضوخ للضغوط والاستفادة من الخبرات الدولية والمحلية في عملية الهيكلة وإبعاد الحرس الجمهوري عن بورصة المكايدات السياسية كونه أخطر وحدات الجيش اليمني وأنفقت الدولة عليه مليارات الدولارات منذ عام 1994 وأي تسرع في التعامل معه سيذهب بالبلاد في هاوية الصراعات المدمرة.

وقال إنه من حسنات قائد الحرس الجمهوري أنه حافظ على قدر كبير من المرونة وضبط النفس خلال الأزمة التي عاشتها اليمن العام الماضي وإلا لكانت البلاد مازالت تعيش حروبا في كل محافظة ومديرية.

وأشار الخبير العسكري إلى أن حالة الاحتقان والمواجهات المتفرقة بين الحوثيين والإخوان خارج صنعاء ستنتقل إلى المركز وستبدأ من الحرس الجمهوري والفرقة الأولى مدرعات في حال استمر الرئيس هادي في السكوت عن ممارسات الطرفين وفتح المجال أمامهم للتحرك وكأنهم هم الحكام في البلاد.

وقال إن رحيل أتباع الرئيس صالح من مؤسسات الجيش سيفقد المؤسسة العسكرية التوازن الذي كان يمثله القادة العسكريون المحسوبون على صالح داخل المؤسسة العسكرية كون هذه المؤسسة غير مبنية على أسس وطنية وإنما تتبع جهات وإن أتباع صالح لم يكونوا يوالون الحوثيين ولا الإخوان.

80 % من الحرس الجمهوري زيديون
وأضاف أن انحسار وجود أتباع صالح وعدم تعامل الرئيس هادي بصرامة مع الملفات الشائكة سيقود إلى بقاء الحوثيين والإخوان فقط وهو ماتشير إليه الدلائل حاليا حيث تمدد الحوثيون في كل مكان وواجههم الإخوان بقوة السلاح وبالتحريض المذهبي في المساجد والإعلام في محافظات الوسط والجنوب مقابل مواجهة مماثلة من قبل الحوثيين لوجود الإخوان في محافظات الشمال.وكشف الخبير العسكري عن أن 80 % من أفراد الحرس الجمهوري هم من أبناء الطائفة الزيدية ومن المحافظات الوسطى والشمالية التي يسودها المذهب الزيدي وهذا يجعل هذه القوات في حال تطور الصراع بين الإخوان والحوثيين في صف الحوثيين.

صالح شوكة الميزان
ولفت إلى أن الصراع الطائفي في اليمن هو الذي سيسود في حال استمرت إدارة الرئيس هادي للبلاد بهذه الطريقة المرتبكة وأن هادي وقتها لن يكون أمامه في حال اندلعت شرارة هذه الحرب سوى مغادر صنعاء إلى الجنوب الذي سيجد نفسه منفصلا بحكم الواقع لتعود دولة الجنوب السابقة قبل الوحدة.

وقال الخبير العسكري أن من يرى أن طرحه يحمل تشاؤما وسيناريو مخيفا عليه فقط أن ينظر إلى وسائل الإعلام وزيارة مساجد الطرفين والاقتراب من القادة العسكريين للفئتين وسيرى أن ماهو أسوأ سيحدث في حال لم يتنبه المحيط الإقليمي لخطورة الوضع في اليمن.

وختم حديثه لـ«الشرق» بقوله إن علي صالح وأبناءه ليسوا مركز نفوذ مؤثر ليتم الحديث عنهم وإلصاق كل التهم عليهم لأنهم لايتبعون جماعة دينية كالإخوان ولا طائفة مذهبية وعرقية وسلالية كالحوثيين بل هم من طبقة عادية لاتملك أي امتداد قبلي أو سلالي وقوتهم كانت في وجودهم في السلطة حيث استطاع علي صالح أن يكون شوكة ميزان بين الحوثيين والإخوان ومنع سيطرة كل منهم على مقاليد إدارة البلاد بطريقته الخاصة.

*المصدر: صحيفة الشرق السعودية



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس صحافة نت أضافة للمفضلة طباعة الخبر
5904
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©