الصفحة الرئيسية / يمنيون في المهجر / سفير يمني يكشف جريمة اغتيال عبدالوهاب القرشي اشترك فيها علي صالح وسلطان البركاني
سفير يمني يكشف جريمة اغتيال عبدالوهاب القرشي اشترك فيها علي صالح وسلطان البركاني
الاربعاء, 14 نوفمبر, 2012 06:30:00 مساءً

سفير يمني يكشف جريمة اغتيال عبدالوهاب القرشي اشترك فيها علي صالح وسلطان البركاني
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - متابعات
قال سفير اليمن في دمشق الأسبق عبدالوهاب هادي طواف أن الرئيس المخلو علي عبدالله صالح والقيادي المؤتمري سلطان البركاني متورطان في إغتيال النقيب عبدالرقيب القرشي بصنعاء سنة 2010.

وكان القيادي الناصري عبدالرقيب القرشي قد توفيق صباح يوم الأربعاء الموافق  28 تموز/يوليو 2010  متأثراً بإصابة جراء محاولة اغتيال تعرض لها في صنعاء يوم الجمعةيوم الجمعة 25 يونيو -حزيران اثناء خروجة من اداء صلاه الجمعه بجولة الشراعي.

وقال السفير طواف في منشور خاص له على صحفته بالفيس بوك ان الرئيس السابق علي عبدالله صالح طلب منه احضار المرحوم عبدالرقيب القرشي من دمشق إلى اليمن لحل مشكلته المتعلقة لها 33 عام.

واكد السفير أنه أقنع المرحوم عبدالرقيب القرشي فعلاً بالحضور إلى اليمن وان علي صالح أكد له أنه سيحل مشكلته وفور وصوله إلى اليمن وبعد مقابلته لعلي صالح وفي اليوم الثاني تم اغتياله عبدالرقيب القرشي بدم بارد.


 
ونوه السفير عبدالوهاب ان سلطان البركاني وعلي صالح هما الاثنان اللذان يعلمان بحضور عبدالرقيب القرشي وكان في ضيافتهم ، وأشار إلى انه ستتكشف التفاصيل عند رفع دعوى على الرئيس السابق وسلطان البركاني.

وقال السفير  : منذ ذلك الحين علمت أن اليمن تحكمه عصابة مجرمة.

 الجدير بالذكر ان القرشي عاد الى صنعاء نهاية مايو الماضي بدعوة وحماية رئيس الجمهورية بعد غياب دام لأكثر من ثلاثة عقود في المنفى القسري بالجمهورية العربية السورية, منذ أحداث العام 1978م .

وكان النقيب عبد الرقيب القرشي يشغل منصب قائد الشرطة العسكرية قبل ان يغادر اليمن في 20 مايو 1978م.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
4805
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©