الصفحة الرئيسية / شؤون دولية / المحامي الجزائري أنور مالك يفضح إيران «بتقارير سرية»
المحامي الجزائري أنور مالك يفضح إيران «بتقارير سرية»
الإثنين, 09 يناير, 2017 02:47:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
أنور مالك
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي
أنور مالك

*يمن برس - متابعات
أكد الدكتور أنور مالك، المحامي الجزائري والحقوقي الدولي، أن جميع التقارير التي اطلع عليها عندما كان ضابطا في المؤسسة العسكرية الجزائرية، كانت تؤكد دعم إيران للإرهاب في الجزائر.

وقال "مالك"، في الفيديو الذي نشره عبر حسابه بموقع التدوين المصغر "تويتر": "صباح الخير..أنا كنت ضابط في المؤسسة العسكرية الجزائرية، وكانت كل التقارير تؤكد دعم إيران للإرهاب في الجزائر..لا يضحكوا عليكم".

وكان رئيس الحكومة الجزائرية الأسبق، سيد أحمد غزالي، قد كشف أن إيران موّلت ودعمت الإرهاب خلال العشرية السوداء التي عرفتها الجزائر سنوات التسعينات، وهو ما دفع بالرئيس الراحل، محمد بوضياف، إلى قطع العلاقات الثنائية معها، مؤكدا أن أخطر ديكتاتورية دينية في العالم اليوم هي ديكتاتورية الملالي في إيران.

وأوضح "غزالي"، على هامش ندوة صحفية عقدها في السعودية، أن الجزائر قطعت علاقاتها مع إيران في عهد الرئيس الراحل محمد بوضياف، لأننا لاحظنا أن هذا النظام ورغم الموقف الأخوي الذي وجده من الجزائر منذ اندلاع الثورة الإسلامية، حيث كان النظام الجزائري يقدم خدمات للنظام الإيراني، إلا أنه لا يؤتمن وتدخلوا في شؤوننا الداخلية وأيدوا الإرهاب ماليا وسياسيا واقتصاديا، ولما لاحظنا ذلك قطعنا العلاقات.

وأضاف "غزالي"، أن ما يقوله عن النظام الإيراني ليس تصريحات جاءت عن طريق تحليلات علمية أو قيل وقال، بل نتاج خبرة في عدة ميادين خاصة وأنه كان على رأس الحكومة الجزائرية لعدة سنوات في فترة التسعينات التي عرفت فيها الجماعات الإرهابية تحركات كبيرة وخطيرة، واكتشفت فيها العديد من الحقائق.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
1537
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©