الصفحة الرئيسية / شؤون دولية / أردوغان غاضب من ألمانيا.. واتهام خطير لميركل
أردوغان غاضب من ألمانيا.. واتهام خطير لميركل
الثلاثاء, 14 مارس, 2017 01:42:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
الرئيس التركي رجب طيب اردوغان
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي
الرئيس التركي رجب طيب اردوغان

*يمن برس - وكالات
هاجم الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، الاثنين، المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، وكال لها الاتهامات، بشكل غير مسبوق، في ظل التوتر التركي مع دول أوروبية. 

وقال أردوغان خلال مقابلة تلفزيونية: "ميركل؟ لماذا يختبئ الإرهابيون في بلدك، لماذا لا تتحركين؟"، متهما برلين بعدم الرد على 4500 ملف حول "إرهابيين مشتبه بهم" بعثت بهم أنقرة. 

وزاد من حدة التصريح قائلا للمستشارة الألمانية: "إنك تدعمين الإرهابيين يا ميركل".

ويأتي هذا في ظل تزايد التوتر بين تركيا ودول أوروبية، إثر اقتراب موعد الاستفتاء التركي على التعديلات الدستورية التي تزيد من صلاحيات الرئيس التركي.

ميركل ترد

من جهتها اعتبرت ميركل اتهامات أردوغان بأنها "سخيفة" بحسب ما قال المتحدث باسمها ستيفن سيبرت مساء الاثنين.

وقال المتحدث "لا تنوي المستشارة المشاركة في مسابقة استفزازات". وأضاف في بيان خطي مقتضب "هذه الانتقادات سخيفة".

وأشعلت ألمانيا فتيل التوتر الدبلوماسي مع أنقرة، من خلال منع تجمعات عدة للأتراك، مؤيدة للتعديلات الدستورية، الأمر الذي انتقدته أنقرة، وواجهت بعده تصرفا مماثلا من سويسرا والنمسا وهولندا.

وهدد أردوغان في معرض حديثه اليوم، بفرض عقوبات دبلوماسية على هولندا، وقال إنه سيلجأ إلى المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، بشأن منع وزراء أتراك من الحديث هناك.

وثار غضب الرئيس التركي بسبب تحركات في ألمانيا وهولندا لمنع وزراء أتراك من إلقاء كلمات في تجمعات الأتراك المغتربين قبل استفتاء سيجرى يوم 16 نيسان/ أبريل سيمنح الرئيس صلاحيات تنفيذية واسعة.

وسبق أن اتهم أردوغان دولا أوروبية مثل ألمانيا بإيواء "إرهابيين"، وهو أمر تنفيه تلك الدول.

ويأتي رد فعل الرئيس التركي الغاضب بعد التضييقات المتكررة من دول أوروبية على الأتراك، وملاحقة الفعاليات التركية المؤيدة للتعديلات الدستورية في تركيا، ما أدى إلى انتقادات حول حرية التعبير في الدول الأوروبية. 

اقرأ أيضا: حرب كلامية تركية- ألمانية.. لماذا ألغت برلين تجمعات للأتراك؟

وكانت حرب كلامية اندلعت بين أنقرة وبرلين الأسبوع الماضي، على خلفية اتهامات لاذعة بانتهاك حرية التعبير، بعد إلغاء ثلاثة تجمعات للأتراك في ألمانيا، مؤيدين للتعديلات الدستورية التي سيتم الاستفتاء حولها قريبا، ما أثار استياء تركيا.

وعلى الرغم من إلغائها تجمعات الأتراك في ألمانيا للتعبير عن رأيهم، إلا أن برلين زادت من انتقادها لوضع حرية الصحافة في تركيا، في حين ضاعف المسؤولون الأتراك النبرة الهجومية.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
1656
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©