الصفحة الرئيسية / شؤون محلية / برلماني اصلاحي يعلن قبول دعوة «علي عبدالله صالح» للمصالحة اذا نفذ هذين الشرطين..
برلماني اصلاحي يعلن قبول دعوة «علي عبدالله صالح» للمصالحة اذا نفذ هذين الشرطين..
الاربعاء, 02 أغسطس, 2017 02:30:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
برلماني اصلاحي يعلن قبول دعوة «علي عبدالله صالح» للمصالحة اذا نفذ هذين الشرطين..

*يمن برس -
اعلن عضو مجلس النواب والقيادي في حزب التجمع اليمني  للإصلاح  شوقي القاضي، عن قبول دعوة الرئيس السابق علي عبدالله صالح للمصالحة الوطنية في حالة نفذ شرطين.

وكتب البرلماني القاضي منشور في صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" رد فيها على دعوة صالح التي اطلقها قبل ايام للمصالحة الوطنية الشاملة.

ووجه القاضي رسالة الى صالح جاء فيها :

"الأخ علي عبدالله صالح

قبل أيام دعوتَ إلى "سلام الشجعان"!!

فإن كنتَ "صادقاً" و "قادراً" و"صاحب قرار" فأرِنا خطوات شجاعة تبدأ بها لنثق بك، ونقنع الأطراف "اليمنية" بذلك، وأهم هذه الخطوات هي:

(1) إطلاق سراح كافة المُعتقلين، ومنهم الأستاذ محمد قحطان ـ إلَّم تكن قد صفَّيتَه ـ والناشط منصور الزيلعي، المختطَف منذ عامين، الذي مات ولده قبل أيام بسبب مرضه وانعدام علاجه، ولم يُسمَح له حتى بتوديعه الأخير.

(2) وقف قصف محافظة ومدينة تعز وفتح حصارها، وكافة المُدُن.

حينئذٍ سنُصدِّقك، ونتجاوب مع دعوتك، ونعتبرك حاضراً وقوياً.

أما بدونها فقد جرَّبنا مواعيدك التي لم تفِ بها على مدار (33) عاماً، بل كنا نفهم وعودك وعهودك ومواثيقك "معكوسة" (100%) وفعلاً تقع كما فهمناها.

وإن كنتَ "عاجزاً" وتؤدي دور "الكُمبارس" و"المُهرِّج" فقط لإيهام أنصارك، بأنك لازلتَ موجوداً وقوياً، فنقِّطنا بسُكاتك.

أسأل الله يا

علي عبد الله صالح

وعبد الملك الحوثي

أن يحرق قلوبكم بأنفسكم ومليشياتكم وأموالكم وممتلكاتكم كما حرِقَ قلب منصور الزيلعي وكافة أُسَر وأقارب الضحايا".

 


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
3155
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©