الصفحة الرئيسية / شؤون محلية / صالح: لن نقبل أن نكون موظفين لدى المجلس السياسي لانصار الله وهذه هي الحقيقة ..نص الكلمة
الرئيس المخلوع يرد على تهديد الحوثي بالتحدي
صالح: لن نقبل أن نكون موظفين لدى المجلس السياسي لانصار الله وهذه هي الحقيقة ..نص الكلمة
الأحد, 20 أغسطس, 2017 11:29:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
صالح: لن نقبل أن نكون موظفين لدى المجلس السياسي لانصار الله وهذه هي الحقيقة ..نص الكلمة
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - متابعة خاصة
هاجم الرئيس المخلوع وزعيم حزب المؤتمر علي عبدالله صالح، اليوم الأحد، جماعة الحوثي المسلحة، وقال «لن نقبل ان نكون موظفين مع من يدعي مواجهة العدوان»؛ في إشارة إلى خطاب زعيم الجماعة الحوثي التي القاءها أمس وهاجم فيها المؤتمر.

وقال صالح، في كلمة له خلال ترأسه اجتماعاً موسعاً لقيادات المؤتمر الشعبي العام وأحزاب التحالف الوطني بحضور صادق أمين ابوراس نائب رئيس المؤتمر وعارف الزوكا الأمين العام للمؤتمر الشعبي العام «أبعد من عين الشمس من يحاول اقلاق الأمن في العاصمة صنعاء والهروب»، في إشارة إلى تصاعد حِدة التوتر مع الحوثيين الذين انتشروا أمس في شوارع العاصمة.

ويحشد حزب "صالح"، إلى ميدان السبعين الخميس القادم فيما أعلن الحوثيون في وقت لاحق أنهم سيحشدون إلى مداخل العاصمة صنعاء، وقال "صالح": "مهرجان السبعين ليس ضدكم وهو ضد العدوان ومن يقف الى جانبه أو يصعد لتفكيك الجبهة الداخلية".

واتهم عبدالملك الحوثي في خطابه أمس أنصار الرئيس السابق بعدم المشاركة في جبهات القتال، ورد صالح اليوم بالقول: "رفد الجبهات بالنزول الى الميدان وليس بالكلام ولا بالملازم".

وانتقد صالح شراكته مع الحوثيين وقال إن الشراكة جاءت بطلب من الحوثيين: "اتفقنا على الشراكة ولكن لم تنتهي اللجنة الثورية بموجب اتفاق تشكيل المجلس السياسي الأعلى".

وقال: "هناك حكومة فوق حكومة الانقاذ وهي المكتب التنفيذي لأنصار الله، اتفقنا على أن يعمل المجلس السياسي والحكومة طبقا للدستور والقوانين التي هي صنع الشعب وليست ملازم خاصة بي كنت ادرس بها في المؤتمر".

وأضاف صالح: "اتفقنا على أن تذهب الايرادات رغم قلتها للخزينة العامة وعدم المساس بها لصرف الرواتب أولاً بأول نصف او ربع راتب لكن لم يتم بسسبب لجانكم الثوريه".
 
وفيما يلي نص كلمة الرئيس المخلوع كما نشرها موقع المؤتمر نت:

أنا سأتحدث معاكم بشكل أخوي ومن خلالكم إلى الشارع اليمني حول المستجدات على الساحة اليمنية والفعل ورد الفعل، في حقيقة الأمر لنا خلال شهرين والعالم يعرف والشارع اليمني يعرف أنه عندنا إحياء ذكرى تأسيس المؤتمر الشعبي العام بمرور 35 عام، واحد، الرسالة الثانية هي موجهة ضد العدوان والدعوة للشعب للصمود في وجه العدوان، والرسالة الثالثة نمد أيدينا للسلام لا للإستسلام، هذه الرسائل التي يريد أن يوجهها المؤتمر يوم 24 أغسطس في ميدان السبعين ميدان الصمود والتحدّي، أتحدث إليكم ومن خلالكم إلى شعبنا اليمني العظيم شعب الإيمان والحكمة، وهنا تأتي الحكمة، الحكمة عند العقلاء والشخصيات السياسية المرموقة والمسئولة لإزالة سوء الفهم والإبتعاد عن التوتر الموجود في الساحة، هذا التوتر لا يخدم المتحالفين ضد العدوان ولكن يخدم دول العدوان ومن يقف في صف العدوان، هذا التوتر ما هو إلّا كما ذكر الأخ عبدالملك الحوثي أنه هو الطابور الخامس وعلينا أن نفكر ونبحث أين هم اصحاب الطابور الخامس..؟؟ ومن أين هم..؟ ماذا يعملون اليوم..؟ تفكيك الجبهة الداخلية وخدمة للعدوان ومن يقف في صف العدوان، هذا هو الطابور الخامس، فلنتباين فلنختلف لكن فيه ثوابت وطنية لا يمكن أن أحداً يتجاوزها: الوقوف في وجه العدوان، ورفد الجبهات والجبهات ترفد سياسياً واقتصادياً وثقافياً واجتماعياً وعسكرياً وأمنياً هذه الجبهات مش جبهة نهم ولا صرواح ولا المخا ولا ميدي، الجبهات هي عدة محطات، فيجب علينا أن نرفد الجبهات معنوياً وسياسياً وثقافياً واجتماعياً واقتصادياً وعسكرياً وأمنياً منظومة متكاملة، هذا هو رفد الجبهات، رفد الجبهات بالنزول إلى الميدان مش بالكلام ولا بالملازم، أتحدث وأتفق مع الأخ عبدالملك الحوثي عندما قال نحن تفاءلنا خيراً بإنشاء المجلس السياسي الأعلى وتشكيل حكومة الإنقاذ الوطني، شيء جميل هذا كان الاتفاق بين المؤتمر الشعبي العام وحلفائه مع انصار الله وبناء على طلب إخواننا وأشقائنا في انصار الله ان نكون شركاء وأن لا يبقوا في الميدان لوحدهم ونبقى إلى جانبهم في مواجهة العدوان، مش من أجل المكاسب المؤتمر لا يبحث عن مكاسب قد حكم 33 سنة وشل المكاسب، هيذك ستين مليار موجودة معي في اسطنبول عند واحد اسمه سيء الذكر بدون ذكر اسم لا يستحق ذكر اسمه لأنه (وكل إناء بما فيه ينضح)، اتفق مع الأخ عبدالملك أن إحنا شكلنا المجلس السياسي والحكومة من أجل شراكه ومواجهة العدوان، صحيح قال الأخ عبدالملك أنه حصة أنصار الله لا تشكّل إلّا واحد في المائة، أنا قد ربما اتفق معه واحد في المائة والبقية مع من مع الشعب اليمني وإلّا مع المؤتمر؟؟ طيب واحد في المائة اتفقنا على الشراكة وأن يعمل المجلس السياسي الأعلى وحكومة الإنقاذ طبقاً للدستور والقوانين واللوائح المنظمة، هذا الدستور والقوانين المنظمة ليست من صنع علي عبدالله صالح، وهي من صنع الشعب ومؤسساته الدستور واللوائح والأنظمة ليست ملزمة خاصة بي كنت أدرس بها في المؤتمر الشعبي العام، لا توجد عندي ولا ملزمة أنا هذا الدستور والقانون صنع الشعب، طيب اتفقنا على الشراكة شراكة حقيقية في مواجهة العدوان وإدارة شئون البلاد سياسياً وثقافياً واجتماعياً ولكن للأسف الشديد هناك لجان إشرافية، اللجنة الثورية التي اتفقنا إنها تنتهي مهمتها بتشكيل المجلس السياسي وحكومة الإنقاذ، اتفقنا على هذا الأساس، لكن الذي يُمارس أن اللجنة الثورية تسيطر على المجلس السياسي الأعلى في الميدان، أي قرارات يصدرها ومش متفقة مع اللجنة الثورية بتلغى، وإلا الحكومة برئاسة بن حبتور وهي التي كما قال عبدالملك أنها حكومة تفاءلنا بها، لكن هناك حكومة فوق الحكومة وهي المكتب التنفيذي التابع لإخواننا في أنصار الله إذاً كيف تشتغل الحكومة، اتفقنا على ان الموارد تذهب إلى الخزينة العامة وعدم الصرف منها من خلال المؤسسات أو الشركات ولا يجوز دستورياً أو قانونياً حدٍ يمس هذه الإيرادات نسأل لماذا إحنا بدون مرتبات عشرة أشهر؟ طيب أين المرتبات..؟؟ صحيح الموارد مش كثيرة لأن النفط مسيطر عليه والغاز مسيطر عليه هذا صحيح، لكن في حده الادنى تورد للخزينة العامة ونصرفها أولا بأول من نص معاش من ربع معاش من معاش كما نقدر للناس، الناس في حالة سيئة، لكن لا ذا تأتى ولا ذا حصل، طيب هذه الموارد تصرف ما أحد يتدخل لا يجوز لأي وزير أو رئيس مؤسسة أو مصلحة أن يمس الموارد موارد الدولة، وهناك رأس واحد هو المجلس السياسي مجتمعا كقيادة سياسية والحكومة مجتمعة تضامنيّاً وسلطة تنفيذية مسئولة امام المجلس الرئاسي، البرلمان سلطة رقابية وسلطة تشريعية، عندما يتحدثوا أنه فيه تعطيل للحركة القضائية صراحة بوضوح حول الحركة القضائية إحنا مع حركة قضائية، لكن كلامنا واضح إذا قمنا بحركة قضائية في الوقت الحاضر معناه ساهمنا في الإنفصال والتشطير إن إحنا سنعمل حركة قضائية في المحافظات التي تحت سيطرة أنصار الله والمؤتمر، إذاً أمنا بالانفصال الذي يسعون إليه لكن قلنا لا مانع، رؤيتنا في المؤتمر لا مانع من سد الشاغر سدوا الشواغر أينما وجدت لا يمكن أن تبقى شواغر وتتعطل العدالة، هذا الكلام إحنا معه، الاجهزة الرقابية إحنا مستعدين أي رؤية يا أخوان في أنصار الله من تريدوا في جهة الرقابة عينوا الأخ محمد علي الحوثي رئيس اللجنة الثورية ما عندنا مانع هو مواطن يمني يطلع لسنا معطلين إحنا لا، إن عملنا في اتجاه الإصلاح والصلاح، أما اننا نسعى في المؤتمر الشعبي العام للتعطيل عمر المؤتمر ما كان معطل، هذا فيما يخص تشكيل المجلس السياسي وحكومة الإنقاذ، طيب اتفقنا لجنة ثورية مافيش لجان إشرافية ما فيش طيب نتكلم على وزير في الخارجية وإلّا في النفط وإلّا في الدفاع وفوقه مشرف، السلطة هو المشرف نتكلم على محافظ فوقه مشرف، أبعد المشرف طيب عين المشرف محافظ عينه وزير سكهونا شغلة، نحن نمد أيدينا لإخواننا ما عندنا مانع، تشتوا نبقى معاكم في الشراكة في إدارة شئون البلاد في إطار لا ضرر ولا ضِرار وفي إطار الدستور والقانون، نحن على العين والراس، تشتوا تنفردوا لا تعلنوا بيان رقم واحد ولا بيان رقم اثنين قولوا لنا أنتو تريدوا أن تعودوا إلى السلطة منفردين إحنا سننسحب ولا يكون بيننا خلاف.

أدعو في هذا اللقاء الجميل والموسّع للشخصيات السياسية والإجتماعية من المؤتمر الشعبي العام وأنصاره وحلفائه ابتعدوا عن الإحتكاك لا يجروكم إلى الإحتكاك يشططوا الصور يشططوها، شططوا اليافطات شططوها، ما عندنا مشكلة ما تشكل مشكلة، إحنا ضد الخلاف بين المؤتمر وأنصار الله ... مسيرتنا سلمية ليست موجهة ضد أحد هذا فيه الطابور الخامس وأنا أتفق مع عبدالملك الحوثي أن فيه طابور خامس بس الطابور الخامس نقيّمه من هو الطابور الخامس؟ من هو؟ هذا الدعوة إلى حشد في الصباحة في شارع المائة ليش؟ لمنع المتوافدين من المحافظات والمديريات عدم إحياء هذه الفعاليات والمهرجانات، يا أخي ليست ضدك إحنا جايين لنا أدبياتنا ولنا ثقافتنا ولنا برامجنا ما إحناش ضد أحد ولا ضد أي شيء، شوفوا إحنا ضد العدوان بالحرف الواحد ومن يقف إلى جانب العدوان أو يحاول يفرق أو يصعّد لخدمة العدوان إحنا ضده من يصعّد بإيجاد خلاف بين المؤتمر وأنصار الله هو هذا التصعيد وهذا هو الطابور الخامس أدعو رفاقنا وإخواننا الصبر وليست مهانة، الصبر لا أحد يجرجركم إلى العنف، العنف إحنا ضده بكل أشكاله، اللجان المليشيات أو اللجان الشعبية الموجودة في صنعاء أو التي تنتشر في العاصمة أعتقد على ما أعتقد أنا كنت طلبت من الاخ عبد الملك الحوثي أنه يدفع بعدد منهم بالتنسيق مع اللجنة الامنية لمساعدة المؤتمريين على حفظ أمن العاصمة فربما أنهم جاءوا لمساعدتكم وليس ضدكم لا تقلقوا ربما جاءوا لمساعدتكم للحفاظ على الأمن العام، الأمن العام لنا جميعاً والعاصمة حقنا جميعاً، بعيد أبعد من عين الشمس الذي يشتى يعمل فوضى في العاصمة ويقول أفعلها وأفحط ما بش فحاط، مابش فحاط إحنا هانا، إحنا ندعو رفاقنا وزملائنا والعقلاء والفاضلين والمصلحين في انصار الله أن يشاركوا المؤتمر في هذه المناسبة في ميدان السبعين، أدعيهم ضيوفا على المؤتمر على الرحب والسعة، بالعكس أن وجودنا ككتلة واحدة في مواجهة العدوان، العدوان سيحترمكم ويقدركم عندما تكونوا كتلة واحدة، هو يسعى صح لشق الصف لكن إحنا بالنسبة لنا كمؤتمريين لن نقبل لن نقبل على الاطلاق أن نكون موظفين مع من يريد أن يشق الصف الوطني في مواجهة العدوان، أختصر هذا الكلام وربما خير الكلام ما قل ودل شكرا لهذا الإجتماع وأترككم مع نائب رئيس المؤتمر والأمين العام للمؤتمر للدخول في تفاصيل أكثر... وشكر



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
9719
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©