الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / قبل مفاوضات الكويت اليمنية
عبد الإله الحريبي

قبل مفاوضات الكويت اليمنية
الخميس, 14 أبريل, 2016 10:43:00 صباحاً

تنطلق مفاوضات يمنية/ يمنية ساخنة في الكويت، برعاية أممية ومباركة عربية، من أجل التوصل إلى حلٍ يفضي إلى تطبيق قرار مجلس الأمن الدولي 2216.

المؤشرات إيجابية، لكن غموض موقف تيار علي عبدالله صالح في حزب المؤتمر الشعبي العام من هذه المفاوضات، ورفضه شرعية الرئيس عبد ربه منصور هادي يطرح تساؤلات عن اتجاه هذه المفاوضات، وهل ستكون محصورة بين الحوثيين والحكومة؟ أم ستشمل صالح ومن يقف في صفه من قيادات عسكرية وأمنية، وبعض من بقي معه باسم حزب المؤتمر الذي انخرط معظمه في صف الشرعية التي يمثلها الرئيس هادي؟
هناك تساؤلات عديدة تطرح بخصوص مستقبل القوات التي تقاتل مع الرئيس السابق الذي خلعه الشعب، وأقصد الحرس الجمهوري الذي أنشأه صالح للحفاظ على السلطة في يده، وفي يد أسرته من بعده.

أي اتفاق يتمخض عنه بقاء علي صالح، بصورةٍ أو بأخرى، سيكون فاشلاً، حتى وإن بدا في ظاهره ناجحا، وسيعتبره صالح نجاحاً له، يمكن من خلاله العودة إلى العبث بأمن اليمن واستقراره، وكذلك سيعمل بكل ما يستطيع من أجل الانتقام من المحيط الإقليمي الذي دمر جزءا كبيراً من قواته وأسلحة هذه القوات، فعقلية صالح ثأرية انتقامية لا تتصالح مع الآخر، بل تظل تعمل من أجل التنكيل بالآخر.

لنفترض جدلاً أن الحوثيين قرروا الانسحاب من المدن، فلمن ستسلم هذه المدن؟ المفترض للجيش الوطني الشرعي الذي يتكون من الجيش السابق الموالي للشرعية، ومن المقاومة الشعبية التي تشكلت في محافظات وأقاليم البلاد. لكن، ليس مستبعداً أن يسلم الحوثيون المدن التي تحت سيطرتهم لبقايا الحرس الجمهوري الموالي لصالح، باعتباره بنظرهم الجيش اليمني، وهنا ستبرز إشكالية مصير هذه القوات وقادتها الذين تلطخت أيديهم بجرائم ضد الإنسانية، وخصوصاً في تعز المحاصرة وعدن المحررة.

هناك من يطرح أيضاً إمكانية دمج بقايا الحرس الجمهوري ومليشيات الحوثي والمقاومة الشعبية بالجيش الوطني الجديد. وهنا في ظل بقاء علي صالح ونجله، وكذلك عبدالملك الحوثي لن يكتب لهذا الطرح النجاح، إلا إذا انتهت أدوار هؤلاء بشكل نهائي في الساحة اليمنية، سياسياً وعسكرياً وإدارياً، وهذا ما يأمله الشعب اليمني، في شماله وجنوبه وشرقه وغربه، ويظل الخيار العسكري المرجح لتنفيذ القرار الأممي، وإنهاء التمرد والانقلاب وقطع الطريق أمام التوغل الإيراني في اليمن والخليج.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
487

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
 آخر أخبار يمن برس
ناطق الحكومة يؤكد: لا صحة لنقل البنك المركزي إلى الأردن
تقرير بريطاني: السعودية تدعم هادي والإمارات تدعم الزبيدي وتتحكم بالفصائل المسلحة في عدن
أكثر من 60غارة جوية نفذها التحالف العربي على هذه المناطق خلال 24 ساعة الماضية
الجيش الوطني في مأرب يأسر أحد عناصر مليشيات الحوثي بجبهة صرواح
مجلس النواب يسلم روسيا الاتحادية نص وثيقة المبادرة المقترحة لوقف الحرب وتسليم المرتبات
مليشيا الأنقلاب تفتح معبر جديد لمدينة تعز المحاصرة والقرار يثير الجدل
 
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©