الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / هياط إيران
مشاري الذايدي

هياط إيران
الاربعاء, 30 نوفمبر, 2016 11:22:00 صباحاً

قادة الحرس الخميني، في حالة هياط - هياط كلمة فصيحة تعني الصياح - هذه الأيام، وصل لمستويات غير مسبوقة، سياسيًا وعسكريًا.

القوم يعدّون أنفسهم لقيادة العالم، وراثة أميركا، ابتلاع المحيطات والبحار، وزوارقها الحربية الصغيرة تتحرش بحاملات الطائرات الأميركية في مياه الخليج!

يخبرنا كبير مستشاري المرشد خامنئي، قائد حرس الثورة السابق، اللواء يحيى رحيم صفوي أن بلاده تتجه «لإقامة حكومة إسلامية عالمية، لخلافة الهيمنة الأميركية، ومن ورائها الغربية في العالم».

نعم قال هذا الكلام، بكامل قواه العقلية، تصريحه هذا أتى بعد يومين من تصريح رئيس هيئة الأركان للقوات المسلحة الإيرانية اللواء محمد باقري، قال فيه إن بلاده تخطط لتشييد قواعد عسكرية خارج إيران وذكر بالاسم دولتي سوريا واليمن.
تخيل! امتلاك البحار، قيادة العالم، إقامة الحكومة الإسلامية، ماذا عن ظهور المهدي، صاحب الزمان، كيف يكون دوره مع هذه الاستعدادات الخمينية العسكرية؟
أيضا لا ندري عن دور الحليف الروسي في هذه الصولة الإيرانية، هل سيكون شريكًا في «الخلافة» بمعايير الإسلام الخميني، أم تابعًا، أم خصمًا، أم ماذا؟
نقول ذلك مع تزايد المؤشرات على خلاف روسي إيراني في سوريا، لتضارب المصالح واختلاف الرؤى، وقد أثار الجنرال صفوي، في حديث قريب، الكلام عن «سرقة» روسيا القيصرية لأراض إيرانية، متحسرا على عجز دولة القاجار عن التصدي لروسيا، لأنها لم «تزرع روح الشهادة» لدى الشعب، وأشار تحديدا لمعاهدات مثل (كلستان) 1813.

المرشد خامنئي، دعا خلال استقباله كوادر القوة البحرية الإيرانية الأحد الماضي لتعزيز النفوذ الإيراني في المياه الدولية. وقال: «ينبغي أن تكون قدرة القوة البحرية للجمهورية الإسلامية الإيرانية بمستوى يليق بالنظام الإسلامي وعراقة هذا البلد».

ضع ذلك مع تشكيل عصابات الحوثي وأتباع صالح لحكومة يمنية جديدة، من تلقاء نفسيهما، تولى حقيبة النقل فيها حوثي عسكري، هو زكريا الشامي، والهدف كما يرى كثر هو تنسيق عمليات التهريب البري والبحري لصالح الحوثيين، عملاء «الخلافة الإيرانية».

أهل الخليج يعرفون هذه المخاطر، لذلك تم في 2014 الشروع في إنشاء هيئة بحرية خليجية مشتركة، وأجريت مناورات بحرية مهمة باسم (اتحاد 18) بالبحرين، مارس (آذار) الماضي.
بتقديري الشخصي، إيران - كعادة الدعاية الخمينية - تصرخ على طريقة أشقياء الحارة، دون امتلاك القدرات الحقيقية، لكنه صراخ ضار، يستدعي اليقظة التامة، بانتظار كيف سيتعامل ساكن البيت الأبيض الجديد مع انبعاث الإرهاب الخميني من جديد على فم هرمز، قرب الأساطيل الأميركية. بالمناسبة، لمثل هذه الأشياء، عاصفة الحزم ضرورة قصوى، للتذكير فقط!
نقلاً عن "الشرق الأوسط"

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
634

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
 آخر أخبار يمن برس
مقتل العشرات في غارات جوية على تجمعات لمجندين حوثيين جنوب ميدي بحجة
طيران التحالف تدمر مخزن أسلحة وذخيرة غرب البقع قرب حدود نجران ..تفاصيل خاصة
عاجل: العاهل السعودي يصدر أوامر ملكية (نصها)
ائتلاف الإغاثة: مقتل 172 مدنياً خلال نوفمبر برصاص الحوثيين في تعز
معارك طاحنة في المتون بالجوف والجيش والمقاومة أصبحا على مشارف أحد معسكرات المليشيات
اللجنة التنسيقية لطلبة اليمن في الخارج تقر جملة من الإجراءات التصعيدية حتى تنفذ مطالبهم
 
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©