الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / "حضرموت" والفدرالية
وئام عبد الملك

"حضرموت" والفدرالية
الإثنين, 24 أبريل, 2017 02:14:00 مساءً


أثير كثير من اللغط حول البيان الختامي لمؤتمر حضرموت الجامع الذي تم التحضير له قبل فترة، في ظل كثير من الجدل، وانعقد يوم أمس السبت بمشاركة واسعة من أبناء المحافظة بمختلف مكوناتهم الاجتماعية والسياسية.

وجهت كثير من الانتقادات للبيان الختامي، واعتبرها الكثيرون انفصال تحت غطاء الفدرالية، بسبب غياب ممثلي باقي المحافظات التي يضمها إقليم حضرموت، إضافة إلى مطالبتهم كذلك بأربعين في المائة من التمثيل في مختلف سلطات حكومة الدولة الاتحادية القادمة، بما يتناسب مع مساحة الإقليم، وإسهامه في ميزانية اليمن الاتحادي، وكذا عدم ذكرهم لاسم اليمن، وتركيزهم على حضرموت كهوية وقضية مستقلة، وهو الأمر الذي قوبل بسخط كبير، نتيجة لأن ذلك سعي صريح لتمزيق الهوية اليمنية التي من المفترض أن تكون جامعة، وذلك هو أخطر من الانفصال ذاته.

لكن وبعيدا عن كل ذلك، فإن ما قام به الحضارم خطوة جيدة في سبيل المضي نحو الدولية الاتحادية بأقاليمها الستة، التي اتفق عليها اليمنيون في مخرجات مؤتمر الحوار الوطني الذي استمر طوال عشرة أشهر، من مارس 2013 وحتى يناير 2014.

من شأن تلك الخطوة أن تساهم في درء الانفصال، الذي تسعى إليه قوى سياسية جنوبية مدعومة من الخارج، فالجنوب بإعلان إقليم حضرموت الذي يضم (حضرموت - المهرة - سقطرى -شبوة)، وهي ذات الثقل الكبير سواء جغرافيا باعتبار حضرموت أكبر محافظة يمنية مساحة، ومن أغنى المحافظات نظرا لوجود ثروات طبيعية بها، ولن يكون بمقدورها إعلان الانفصال، سواء بطريقة مباشرة أم ذاك الذي يمكن أن يكون تحت غطاء إقليمين.

ومن المتوقع أن تبارك الحكومة مثل هذه الخطوة، وستدعمها في الوقت الحالي بالنظر إلى الأمر بشكل عام، بعيدا عن كثير من الجزئيات التي ما يزال عليها كثير من الخلافات، خاصة أن الشرعية تتجه نحو قطع الطريق أمام الانفصاليين، وبناء يمن اتحادي يكفل حقوق كافة اليمنيين، بعد أن كان الشعب على بُعد خطوة واحدة من الاستفتاء الدستور.

وننتظر أن يتم ضم باقي المحافظات إلى الإقليم، من أجل أن يبدأ الإقليم بممارسة عمله في ظل الإمكانيات المتاحة، وهو المؤشر الأبرز الذي سيوضح الطريق الذي نتتوي حضرموت المضي باتجاهه.

بذلك نكون قد قطعنا شوطا كبيرا في طريق استكمال إعلان الدولة الاتحادية برغم أنه ما يزال ينقصها الكثير، فالعديد من الأقاليم ما تزال غير محررة، إضافة إلى أن الاستفتاء على دستور الدولة الجديدة لم يتم بعد، بعد عرقلة الانقلابيين له في 2014.

ومؤتمر حضرموت الجامع وضع الأساس لإقليم "حضرموت" المزمع أن يبدأ عمله، وهو خطوة جيدة لإرساء مفهوم الدولة الاتحادية التي بدأت معالمها تتضح مع إعلان إقليم "سبأ" لسلطان العرادة قائما بأعمال رئيس إقليم.

لقد عمل الانقلابيون على تشويه مفهوم الدولة الاتحادية، لرغبتهم ببقاء القوة والثروات في أيديهم، برغم أن الفدرالية تحقق العدالة ولا تكرس المظلومية التي عاشها اليمن طوال السنوات الماضية.

لذلك عملوا على ضخ كم كبير من الشائعات من أجل النيل من مشروع الدولة الاتحادية التي لم تكن قد رأت النور بعد، وانتصر الحضرميون لإرادة اليمنيين، وسبقهم في ذلك أبناء الوطن في إقليمي "سبأ" و "تهامة" الذين يحضرون لإعلان إقليمهم، الذي سيرى النور كما ينبغي عقب تنسُّم عروس البحر الأحمر "الحديدة" الحرية، واستعادة كافة المحافظات التابعة له.

ختاما يجب التحذير من إمكانية انفصال حضرموت، إذا ما وجدت الدعم الكافي من قبل عديد من الدول، خاصة تلك التي تشجع ذلك، وهي لاعب قوي ومؤثر في المنطقة.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
252

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
 آخر أخبار يمن برس
مليشيا الحوثي تقتل مواطن أمام والدته وزوجته وأطفاله في إب
نجاة قائد في اللواء 170 دفاع جوي وقائد جبهة كلابة من محاولة اغتيال وسط مدينة تعز
قائد المنطقة العسكرية الرابعة ينفي صحة خطة حكومية لإخراج معسكرات قوات الجيش خارج عدن
قائد اللواء 312 الموالي للانقلابيين يُقتل أيام العيد في صرواح وجثته تنقل إلى مستشفى مأرب ..تفاصيل خاصة
مقتل وإصابة عدد من المدنيين جراء استهداف المليشيا لسيارة تقل مسافرين في منطقة الضباب بتعز
طلائع الجيش والمقاومة في مأرب تتقدم وتحرر اجزاء واسعة من جبل مرثد بصرواح بمساندة التحالف
 
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©