الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / نكسة "السلطان" وشماتة القاهرة ودمشق وطهران
ماجد عبد الهادي

نكسة "السلطان" وشماتة القاهرة ودمشق وطهران
الخميس, 11 يونيو, 2015 12:03:00 مساءً

ما أن خرجت نتائج الانتخابات التركية إلى العلن، حتى انهال سيل من الشماتة، في وسائل إعلام الطغاة العرب، وغير العرب، بدءاً من دمشق مروراً ببيروت، ووصولاً إلى القاهرة، فطهران، ناهيك طبعاً عن طوفان السعادة الغامرة في تل أبيب.
سقطت أحلام السلطان، قالوا جميعاً، في إشارة إلى انكفاء فرصة الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، في الحصول على غالبية برلمانية، تتيح له تعزيز سلطته عبر استحداث تعديلات دستورية، تحول البلاد إلى النظام الرئاسي.

وإذ اعتبر حزب العدالة والتنمية نتيجة الانتخابات رسالة واضحة من الشعب التركي، وبدأ قادته بقراءتها، ليتكيفوا مع متطلباتها، فإن حلف الشامتين، وجلهم يمارس سلطته بالحديد والنار، لم يلتفت إلى أن ما حدث قد حدث، لأن الرجل الذي يتهمونه بالسعي إلى إعادة المنطقة إلى زمن السلطنة العثمانية، قد اختار الخضوع لشروط اللعبة الديمقراطية، فحصل مؤيدوه بنتيجتها على أربعين في المائة من مقاعد مجلس النواب، وهي نسبة تزيد، بالمعنى الفعلي، على نسبة التسعين في المائة، أو أكثر، التي اعتاد الرؤساء العرب إحرازها، بالتزوير، في زمن حافظ الأسد وحسني مبارك، كما في زمن بشار الأسد وعبد الفتاح السيسي.

ينسى هؤلاء، أيضاً، أو يتناسون، أن تركيا حققت، تحت زعامة إردوغان، نهوضها الاقتصادي الكبير، ومكانتها الإقليمية والدولية الرفيعة. هم يتجاهلون، كذلك، أنه نجح في نقل الأقلية الكردية من خنادق معاداة الدولة إلى مواقع المشاركة في الحكم، كما استطاع أن يحفظ استقرار البلاد، وسط الزلازل التي تعصف بالمنطقة، وأن ينال، في الأخير، غالبية أصوات الشعب التركي، من دون أن يشكك أحد في نزاهة الانتخابات.

ثمّة، قطعاً، ما يستدعي النقد في تجربة إردوغان، وفي ما يقال عن نكسة طموحه إلى أن يصير سلطاناً عثمانياً جديداً، غير أن آخر من يحق لهم الكلام في هذا الأمر هم أولئك الذين يرأسون العصابات الحاكمة في دول عربية عدة، وأولهم بشار الأسد الذي يقصف بلاده بالبراميل المتفجرة، ويدمرها، ويقتل مئات من أبناء شعبه، كل يوم، ليبقى على كرسي الحكم، ومثله عبد الفتاح السيسي الذي جاء إلى السلطة بانقلاب عسكري، ثم ذبح الناس بالمئات في الاعتصامات السلمية، كما سخَّر القضاء لإصدار أحكام الإعدام الجماعية ضد معارضيه.

وما ينطبق على نظامي الأسد والسيسي يكاد ينطبق، بشكل ما، على نظام خامنئي، وأتباعه ومواليه في بعض عواصم العرب. أقام هؤلاء الأفراح والليالي الملاح، بمناسبة "نكسة أحلام السلطان العثماني"، لكأن الولي الفقيه الذي يأتمرون بأمره، ويستندون إلى فتاواه في اضطهاد الأقليات، داخل إيران، وارتكاب جرائم القتل الجماعي، في بلدان الجوار، ليس سلطاناً، ولا يحاول مد نفوذ الإمبراطورية (أو السلطنة) الفارسية إلى العراق وسورية ولبنان واليمن.

أسباب بعض العرب في اتخاذهم موقفاً عدائياً نحو إردوغان معروفة، ومعلنة، فالرجل وقف إلى جانب الثورة السورية، وفتح أبواب بلاده أمام اللاجئين السوريين الفارين من بطش الأسد، كما عارض الانقلاب العسكري الذي أطاح الرئيس المصري، محمد مرسي، وتصدى للسيسي بلا مواربة أو حرج.

لكن ذلك ليس إلا نصف الحقيقة، أما نصفها الآخر، فتعكسه مشاركة إسرائيل في الأفراح لما أصاب إردوغان. هذا رجل وقف إلى جانب الفلسطينيين، كما لم يفعل أي رئيس تركي أو عربي، ووضع غزة وحصارها في طريق العلاقة بين أنقرة وتل أبيب، كما أهان رئيس إسرائيل السابق، شمعون بيريس، أمام الملأ، وفرض على رئيس وزرائها بنيامين نتنياهو الاعتذار عن الهجوم على سفينة مرمرة، وما زال يقف بالمرصاد لأصدقائها السريين والعلنيين في دمشق والقاهرة وسواهما من العواصم الشامتة التي تظن، الآن، أو تتوهم، أنه انتهى.

"العربي الجديد"

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
3335

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©