الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / الهدنة الأممية طوق نجاة لمليشيا على مشارف الهزيمة
ياسين التميمي

الهدنة الأممية طوق نجاة لمليشيا على مشارف الهزيمة
الأحد, 12 يوليو, 2015 07:24:00 مساءً

ألقت الأمم المتحدة بكل ثقلها وراء هدنة ولدت ميتة، وهي كذلك، لأن الاعتبارات التي انعقدت من أجلها الهدنة لم تُحترم ولن تُحترم أبدا، فالأزمة الإنسانية والحصار وشح الإمدادات الأساسية لسكان المدن المحاصرة من مياه وأغذية ليست أبدا هدفا لمليشيا المخلوع صالح والحوثي وليست من أولوياتها.

ينظر الحوثيون وحليفهم المخلوع صالح إلى الهدنة باعتبارها التزاما من طرف واحد فقط وأنها تتيح لهم فرصة ذهبية للتحرك وتعزيز الجبهات واستنفاد الطاقة النارية في قصف عشوائي على أحياء المدن التي تحاصرها منذ أكثر من ثلاثة أشهر، بهدف كسر إرادة أبنائها وتكريس نفوذها على الأرض.

لا أحد يستثمر أجواء الفوضى والعنف أكثر من مليشيا المخلوع صالح والحوثي، فالسلام والعودة إلى مسار التسوية يعني نهاية حتمية لسلطة الأمر الواقع التي فرضوها على الأرض، ويعني أيضا احترام قواعد العملية السياسية ومبادئها ومقررات ا لإجماع الوطني.

يريدون الإبقاء على هذا الوضع منفلتا، لا يردون وليس باستطاعتهم تحمل أعباء إدارة دولة مثقلة بالأزمات وفقيرة ومنهكة إلى هذا الحد، وسيكون بوسعهم التذرع بأن سبب ما يعانيه اليمن هو "العدوان الخارجي".

هذه المرة نأى التحالف العربي بنفسه عن ترتيبات الهدنة التي دعت إليها الأمم المتحدة، وانحصر الأمر بين الأمم المتحدة والرئيس الانتقالي عبد ربه منصور هادي، وجاء إعلان الهدنة من طرف الأمم المتحدة ما يجعلها مبادرة من طرف ثالث، لا يتمتع بأي تأثير على الأطراف بدليل أن المنظمة الدولية فشلت في تأمين الضمانات الضرورية لإنجاح الهدنة.

لا يمكن النظر إلى الهدنة غير المشروطة إلا باعتبارها مكافأة لطرف منفلت يرفض حتى الآن تنفيذ قرارات الأمم المتحدة، وهذا ليس له من معنى سوى أن الأمم المتحدة نفسها تتواطأ مع هذا الطرف المنفلت وتسعى لإبقاء تأثيره السيئ على مجرى الأحداث في اليمن.

لم تتوقف المعارك، قبيل سريان الهدنة وأثناء دخولها حيز التنفيذ وبعد سريانها.. حاول الانقلابيون استثمار الهدنة الجديدة كما فعلوا إبان الهدنة السابقة، لكن الأمور سارت هذه المرة عكس ما خططوا له.

كان طيران التحالف حاضراً بقوة في ميدان المواجهات، ووجه ضربات مباغتة لأرتال عسكرية حول تحالف الحوثي- المخلوع، تحريكها من صنعاء صوب مأرب، وفي عدن ولحج وتعز لتعزيز جبهات القتال في تلك المناطق.

الرد الفوري من جانب التحالف كان ضرورياً ووحده الذي سيضع حداً لطموحات الانقلابيين الذين فقدوا فعلاً القدرة على إنجاز اختراق عسكري في الجبهات الصلة. الإنجاز الوحيد الذي حققوه كان في محافظة الجوف المترامية الأطراف والتي لا يزيد عدد سكانها عن ثمانين ألف شخص.

كان من السهل اختراق هذه الجبهة بسبب سهولة استمالة الرموز القبليين الذين يتوفر لهم استعداد كبير لتغيير مواقفهم بحسب حجم التمويل وإغراءاته.

في الهدنة الأولى تعرضت مدينة تعز لأعنف موجة قصف، وخلالها حصلت المليشيات على فرصة للتقدم في عدة مناطق، واستعادة أخرى. لكن مؤشرات الهدنة الثانية، تؤكد أن المقاومة في تعز هي التي تتقدم، وتقدمها مستمر منذ عدة أسابيع حتى في معزل عن تدخل طيران التحالف.

في اعتقادي أن المتمردين لم يعد لديهم خيارات عديدة على الصعيد العسكري، فالإخفاق هو الذي يهيمن على أدائهم في كل الجبهات الصلبة من عدن إلى مأرب مروراً بتعز والضالع، وهذا يعني أن الظروف باتت مواتية اليوم للبدء في تنفيذ خطة التحرك البري للجيش الموالي للشرعية، بهدف إيجاد مناطق آمنة تسمح بعودة السلطة الشرعية لمزاولة مهامها على الأرض.

لكن هذا يتطلب وجود قدر كبير من اليقين حيال ما يجري على الأرض، خصوصا بعد تزايد عدد الضربات الخاطئة التي يتعرض لها مقاتلون موالون للشرعية، يجب أن يكون الأمر واضحا بخصوص الأطراف التي ما تزال تتحفظ على دور المقاومة والقوات المولية للشرعية.

الأمر هنا يتعلق بصورة أقل بأطراف في التحالف العربي نفسه، ويتعلق أكثر بالغرب الذي ما يزال يقاتل على في جبهة اليمن بدواعي مكافحة الإرهاب، على الرغم من توفر أدلة كثيرة على تورط المخلوع صالح في إدارة العبث مع تنظيم إرهابي هجين ومخترق، ويلتحم بشكل واضح هذه الأيام مع أهداف المخلوع في الحرب التي يخوضها على الشعب اليمني لاستعادة سلطة أسقطت بثورة شعبية مشهودة.

كانت أقسى ضربة هي تلك التي تعرض لها الأربعاء الماضي، معسكرٌ في منطقة العبر بمحافظة حضرموت، يضم في معظمه قواتٍ مواليةً للشرعية مدربة حديثا. أكثر من مائة جندي سقطوا في ضربة للتحالف وصفت بأنها خاطئة.

ثمة من ذهب إلى الاعتقاد بأن الضربة ربما جاءت من خارج التحالف، في إشارة لدور أمريكي محتمل..

هذا لا يجب أن يستمر، لا يمكن حسم المعركة على الأرض في ظل بقاء هذا القدر من سوء النوايا.

لا أحد يمكن أن يعاني من أعباء خسارة المعركة في اليمن أكثر من التحالف العربي، وحتى الغرب نفسه الذي قد لا ينعم بالأمان إذا قرر التضحية بحق اليمنيين في بناء دولة اتحادية ديمقراطية آمنة ومستقرة.

* عربي 21

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
3149

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©