الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / الرئيس والرياضة بزمن الحرب!
مارب الورد

الرئيس والرياضة بزمن الحرب!
الثلاثاء, 15 سبتمبر, 2015 10:50:00 صباحاً

في خطوة مفاجئة وصادمة,أصدر الرئيس هادي قرارا بإقالة محافظ عدن نايف البكري من منصبه وعينه وزيرا للشباب والرياضة في زمن الحرب والبلاد بلا وزير دفاع!!

القرار يثير جملة استفهامات إن بتوقيت صدوره أو بالشخص الذي طاله الإقصاء وليس الإقالة فقط,أو بطريقة تفكير الرئيس وتقديره لما تحتاجه البلاد واهتمامه بتطلعات وآمال شعبه الذي يعاني الأمرين بسببه قبل وبعد الانقلاب عليه.

ولو بدأنا نقرأ في أبعاد القرار الرئاسي من جهة التوقيت فهو مفاجئ فقط لمن لم يعرف شخصية الرئيس الذي لا يقدر من يضحون لأجله وكم دفع كثيرون ثمن مواقفهم بانحيازهم له كرئيس دولة منتخب وليس لشخصه وليس هذا مقام ذكرهم وتفصيل تواريخ ومناسبات هذه المواقف.
القرار سبقته حملة إعلامية قادتها مواقع مقربة من نجل الرئيس(جلال)ضد المحافظ البكري استهدفت شخصه وشككت بإخلاصه للجنوب والزعم بأن هناك أطرافا خارجية لا تريده لانتمائه السياسي وصولا لترويج تسريبات بقرب إقالته وتعيينه بمنصب وزاري كي تهيء الرأي العام لما سيأتي وقد حصل في الأخير بالإقالة.

سكان عدن كانوا ينتظرون ويأملون أن تنجح زيارة البكري للسعودية قبل أيام بتفهم الرئيس ونائبه رئيس الحكومة لاحتياجاتهم خاصة ملفات الخدمات من كهرباء وصحة وأمن وتسوية أوضاع أسر الشهداء ومعالجة الجرحى والبت في مسألة رواتب المقاومة وجعلها من ضمن صلاحيات السلطة المحلية.

مصادر مقربة من البكري كانت قد ذكرت اشتراطات المحافظ لأداء اليمين وهي بالإضافة إلى ما ذكرناه في الفقرة السابقة إصرار البكري على أن يكون ملف إعادة الإعمار تحت إشراف لجنة سعودية ورفضه تدخل نجل الرئيس فيها وهي المطالب التي لم ترق للرئيس على ما يبدو وكانت السبب وراء إقالة المحافظ المعيّن في أواخر أبريل الماضي.
جرت مياه كثيرة قبل صدور القرار من قبيل اجتماع لقيادة المقاومة بعدن ورفضها أي قرار لإقالة المحافظ الذي هو رئيسها وخرجت مسيرة في المعلا دعما له وبدأت أصوات أبناء يافع الذي ينتمي لها ترتفع برفض تغييره لعدم وجود أي مبرر لذلك.

تلى هذا سفر قيادات من مقاومة المحافظات الأخرى خاصة الضالع لعل وعسى تنجح جميع هذه الجهود والضغوط بدفع الرئيس لتفهم المطالب التي قدمها البكري والتي هي أساسا مفتاح نجاح عمله ورسالة التطمين لمواطنيه بأن القيادة الشرعية تضعهم في الحسبان إذا استجابت لذلك.
لكن في الأخير وجد البكري نفسه ضحية أخرى من ضحايا القرارات الخاطئة التي عرفها الناس منذ تولي هادي رئاسة البلاد وأصيب الشارع اليمني عموما بصدمة وخيبة أمل بإزاحة البكري الرجل الذي ثبت بموقعه رغم فرار قيادات السلطة المحلية.

لم يجد المواطنون تفسيرا مقبولا لإقالة البكري مثل أنه ليس مؤهلا للاستمرار بمنصب كهذا وهو من عرفه الناس مسؤولا ناجحا منذ كان وكيلا للمحافظة لشؤون المديريات ثم قائدا لمجلس تنسيق قيادة المقاومة والتي أثبت فيها انتمائه لوطنه وشعبه ببقائه وتفضيله جبهات القتال للدفاع عن الناس على رغد العيش ونعيم فنادق الخارج.
ما يُقال عن أن أطراف خارجية لم تكن راضية عن بقاء البكري بمنصبه على خلفية انتمائه للإصلاح لتبرير قرار إقالته وإيهام الرأي العام المحلي أن السبب خارجي ولا علاقة للرئيس به إلا بإصداره لا يعدو عن كونه حلقة أخرى من حلقات النيل من البكري والمقاومة باعتباره قائدها وتنكرا لتضحيات الشهداء وإلا فلم يصدر أي تصريح من أي طرف خارجي لرفض للبكري الذي كسب محبة السعوديين والإماراتيين بعمله وإخلاصه وقربه من الناس.

من تابع ويتابع ردود الفعل الشعبية من خلال مواقع التواصل الاجتماعي والتي عبرت عن استيائها واستغرابها من قرار الرئيس ورفضها له لمعرفتها سيدرك مكانة وقيمة البكري في قلوب اليمنيين شمالا وجنوبا وهذا ليس غريبا على شخصيته البسيطة والمتواضعة والمتفانية في خدمة الناس في مختلف المواقع التي تولاها.

الغاضبون من القرار لا تحركهم دوافع مناطقية ولا سياسية كما قد يعتقد البعض,وإنما طريقة الإقالة وتوقيتها وعدم وجود مبررات منطقية لها والتي كانت أقرب للإهانة أكثر منها للتكريم بمنصب وزاري ليس مهما كما قلنا,فضلا عن أنها تعزز القناعة بأن الرئيس لا يزال على طريقته وتفكيره في إدارة البلاد.
ألم يكن من الحكمة والضرورة والواجب أيضا أن يصدر الرئيس قرارا بتعيين وزيرا للدفاع أو على الأقل قرارا بتكليف شخصية عسكرية بدلا من الوزير المختطف لدى الحوثيين لشغل فراغ القيادة وجمع الجنود المؤيدين للشرعية ومن يفكرون بالانضمام تحت قيادة موجودة معروفة خاصة عندما تكون شخصية ذات كفاءة وتاريخ عسكري وتحظى بالاحترام؟!

هل اليمن بحاجة لوزير للرياضة وملاعب البلاد مدمرة وأنديتها خارج الجاهزية ونشاطها الرياضي عموما مجمد بفعل الحرب الدائرة منذ خمسة أشهر وهذا ليس تقليلا من الوزارة,وإنما من حاجة البلاد وأولوية الناس التي تنتظر تعيين وزيرا للم شمل المؤسسة العسكرية وترتيب صفوفها على الأقل لأن البلاد في حالة حرب.

من الواضح أن الرئيس لم يغير طريقة تقديره لما ينتظره شعبه ولا ما تحتاجه البلاد خاصة في ظروف كهذه الرئيس وحكومته بالخارج ومن يقاتلون لأجلهم لاسيما من المنتميين للسلك العسكري بلا وزير دفاع يوجه ويتحرك ويتواجد في الميدان.

إن لم يكن هناك تكريما لمن يضحون لأجل الوطن واستعادة الدولة أيا كانوا أفرادا أو جماعات وأحزاب,فإن المواطن الغلبان سيزداد إحباطا وتشاؤما من المستقبل القادم قبل المقاتل على الأرض الذي سيشعر هو الآخر أن جهوده وتضحياته حتى لو كانت لأجل بلاده محل تنكر وسوء تقدير من قبل القيادة المعنية.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
832

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©