الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / مبشرات عودة الدولة
مارب الورد

مبشرات عودة الدولة
الجمعة, 18 سبتمبر, 2015 05:39:00 مساءً

الحكومة اليمنية تعود إلى عدن. هذا خبر أصبح حقيقة منذ (16 من سبتمبر)، ولم يعد أمنية طال انتظارها ولا مناشدة لمواطنين لم تجد آذانا مصغية. عودة الحكومة من مقرها المؤقت في الرياض إلى عدن، وهي إحدى المدن المحررة، يعزز رصيد الأمل لدى الشعب بإمكانية استعادة الدولة.

كان من أهم سلبيات إطالة أمد الحرب وعدم الحسم بأسرع وقت فقدان رصيد الأمل لدى الناس بأن الدولة لن تعود أو أنها أصبحت جزءا من الماضي، خاصة أن الحكومة التي تمثل أهم مؤسساتها لبسط هيبتها هي الأخرى لم تعد، وظلت طوال الخمسة أشهر الماضية في الخارج.

هناك من يرى أن الحكومة تأخرت عن عودتها أكثر مما يجب، وكان يُفترض أن تعود بعد تحرير عدن مباشرة قبل أكثر من شهر، كون هذه المدينة هي العاصمة المؤقتة لإدارة البلاد، لحين استعادة العاصمة السياسية صنعاء، غير أن الأوضاع الأمنية حالت دون ذلك ولعلها أهم الأسباب.

صحيح أن الأهم ليس عودة الحكومة للداخل والسلام، لكن العودة في حد ذاتها خطوة في الطريق الصحيح، وتمثل أهم مؤشر على عودة الدولة بشكل عام، وهذا ما سيخفف كثيرا من التداعيات السلبية لإطالة الحرب وتأخر الحسم، برغم أن مدنا كثيرة تحررت وباتت تحت سلطة الحكومة الشرعية.

على أن تكون العودة هي للعمل وممارسة المهام الوطنية من الداخل وليس للتطمين للداخل والخارج، ثم سرعان ما يعود الوزراء إلى الخارج ويعود الإحباط سيدا للموقف كما كان، وهذا هو ما يشغل الناس: هل العودة دائمة أم مؤقتة؟

تبقى الخطوة الثانية التي لا تقل أهمية، أو هي مقياس التغيّر الذي ينتظره المواطنون، هو مدى قدرة الحكومة على التعامل بحسم وسرعة مع الملفات العاجلة والضرورية، وهي ملفات علاج جرحى الحرب خاصة ممن يحتاجون السفر إلى الخارج وتسوية أوضاع أسر الشهداء وتأمين رواتب عناصر المقاومة وصولا لدمجهم فعليا في الجيش والأمن.

وقد أجاب رئيس الحكومة، خالد بحاح، عن هذه التساؤلات التي تطرح في أحاديث مواطنيه، وأكد في أول تصريح له عقب عودته: «إن الحكومة وهي تقف على عدد من الملفات تولي ملف الشهداء، وملف الجرحى اهتماما بالغا؛ فالعدد في ازدياد وقد تم نقل الكثير منهم إلى خارج الوطن لاستكمال العلاج والعمل جارٍ لاستئناف عمل المستشفيات والمرافق الصحية لاستيعاب من تبقى، ولتقديم الخدمات الطبية لأفراد المجتمع».

ولعل أصعب التحديات أمام الحكومة ملف الإغاثة وإعادة الإعمار، وهو ما اعتبره بحاح «أولوية حكومية لتعود الحياة إلى طبيعتها وبناء مدن تتمتع بروح المدنية وطابعها الحقيقي بعد سنوات عجاف مضت عليها».

ولم ينس رئيس الحكومة أن يبعث برسائل تطمين لمن كان لهم الفضل في الدفاع عن الشرعية، وصولا إلى تمكينه وحكومته من العودة، وهم رجال المقاومة الذين أكد أن العمل جارٍ لدمجهم في الحياة المدنية والأمنية والعسكرية بروح مسؤولة، باعتبارهم الحماة لهذا الانتصار وهذا الوطن.

إن أهم ما يجب فعله عقب التحرير هو تطبيع الأوضاع وعودة الحياة إلى طبيعتها، ومن ذلك العمل على إعادة خدمات الماء والكهرباء والصحة، كذلك تسهيل تأمين عودة النازحين ودعمهم بما يعينهم على الحياة لحين الوصول إلى مرحلة إعادة الإعمار.

المعاناة كبيرة، وأكبر من قدرة الكلام على التخفيف منها. العمل والإنجاز هو المطلوب والمنتظر من الحكومة ولا شيء غير ذلك. اعتاد الناس كثيرا سماع الوعود وإطلاق الأمنيات، لكن في النهاية لم يجدوا إلا القليل في الواقع.

ليس من مصلحة الحكومة دفع مواطنيها للإحباط الدائم والتشاؤم بأن الغد أسوأ مما ينتظرون ويحلمون، ولا بأنها لا تكترث لمعاناتهم وأوجاعهم واحتياجاتهم، وهي كثيرة، ويسيرة عليها إن حزمت أمرها في ظل الدعم الكبير من التحالف العربي.

"العرب القطرية"

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1089

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©