الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / حروب العرب والمستقبل المجهول
محمد صالح المسفر

حروب العرب والمستقبل المجهول
الإثنين, 19 أكتوبر, 2015 05:40:00 مساءً


عن أي الحروب العربية نتحدّث؟ تعددت تلك الحروب وصانعوها، أصبحنا لا نعرف المهم من الأهم، حروب عبثية وقضايا خاسرة، وحكام لم يعد همهم في هذه الدنيا إلا كيف يستمرون في كراسيهم، حتى ولو أبيد الشعب ودمرت إنجازاته الحاضرة والتاريخية، وكيف يجمعون من المال العام، بطرق غير شرعية، لتثبيت كراسيهم، أو العبث بالوطن وتدميره، وتجفيف ميزانية الدولة، حتى لا يكون في مقدور أي قادم إلى السلطة غيرهم تحقيق الانسجام الاجتماعي في هذه الدولة أو تلك، والنهوض بالأمة من كبوتها. نموذج حكام آخر زمان والعابثين بأوطانهم، الجنرال عبد الفتاح السيسي في مصر وعصبته، بشار الأسد في سورية، وجحافل الجيش والحرس الثوري الإيراني، ومليشيات الحشد الشعبي الشيعي الطائفي العراقي وغيرهم، إلى جانب الجيش الروسي بكل جبروته، وعلي عبد الله صالح وما يفعل باليمن نتيجة نهبه المال العام عندما كان حاكماً، نهبه ليستخدمه ضد شعبه، وحزب الدعوة في بغداد ومليشياته الطائفية الحاقدة، والمصيبة الكبرى ما يفعله محمود عباس، وما ترتكبه قطعان المستوطنات في بيت المقدس، وما يفعله الجيش الاسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني، ومحمود عباس مصرّ على بقائه في السلطة، حتى لو أبيد الشعب الفلسطيني، كما تباد الشعوب، السوري والعراقي والمصري، على أيدي حكامهم.

(2)
لا يجرؤ صاحب قلم عربي حر على أن يكتب في أي موضوع، سواء عن العدوان الروسي الإيراني على الشعب السوري وأرضه، أو ما يحل بالعراق واليمن، ويتجاهل ما يتعرض له الشعب الفلسطيني الجبار على أيدي القوى الصهيونية، وصمت محمود عباس صاحب "أوسلو"، وما فعلت بالعرب. قلت كلمتي في ما يجري، وما سيجري، على أهلنا في الضفة الغربية وقطاع غزة، طالما بقي عباس على رأس قيادة الشعب الفلسطيني، إنه مستقبل مجهول في ظل صمت عربي رهيب، وتنسيق أمني عباسي مع إسرائيل، وما علينا إلا أن نقول حسبنا الله، ونعم الوكيل.

(3)
جديد مصائب أمتنا ما يجري في اليمن، العداء والأطماع في العراق وسورية ولبنان أجنبية وأطراف دولية تصطرع فيما بينها، من أجل الهيمنة على تلك الجغرافيا من الوطن العربي. أما اليمن، فالصراع بين أبناء البلاد الواحدة صراع قوة، ودماء تسيل من أجل تحقيق مصالح فئوية، ورئيس قادته المصادفة إلى أن يكون رئيساً، ليس قادرا على إدارة المعركة وتحقيق النصر. إنه ينشغل بترتيب أوضاعه وأوضاع مناصريه، بعد أن تضع الحرب أوزارها. لا يثق في مساعديه، ولا يستشيرهم، ولا يقبل مشورتهم. أبعد قادة الجيش الميامين عن دائرة صناعة القرار العسكري في ميادين القتال، يكاد يبعد أو يجمّد مهام نائبه رئيس حكومته، خالد بحاح، لأنه قادر على تقديم الرؤى، وله صفة القبول في المجتمع الدولي. والسؤال: كيف تنتصر قيادة سياسية ليس بين أفرادها انسجام لتحقيق النصر. الأحزاب الشيعية الحاكمة في العراق، بينها ما صنع الحداد، كما يقول المثل، لكنها متحدة في مواجهة القوى الأخرى. القيادات الإسرائيلية أيضا على الشاكلة نفسها، لكنها متحدة في مواجهة العرب كلهم، وليس الفلسطينيين وحدهم.

القيادات اليمنية على النقيض، فالحراك الجنوبي على استعداد لخوض حرب ثانية ضد الحكومة الشرعية، بغية الانفصال عن الدولة اليمنية. والحرب ضد الباغين على السلطة الشرعية ما برحت محتدمة، ولولا قوات التحالف العربي، وخصوصاً السعودية وقطر والإمارات والجيش اليمني، أي جيش الوحدة، لما تحررت عدن وبعض محافضات الجنوب من هيمنة الحوثيين وعلي عبدالله صالح. رفع علم دولة جنوب اليمن قبل الوحدة إلى جانب أعلام دول التحالف وصور قياداته في الاحتفال بذكرى مرور 52 عاماً على تحرير الجنوب اليمني من الاستعمار البريطاني وخلو الساحة من علم الوحدة اليمنية أمر مخيف، ولا يوحي بأن مستقبل اليمن يسير في الاتجاه الصحيح . تلك مسؤولية الرئيس عبد ربه منصور هادي.

(4)
النميمة السياسية التي يتداولها اليمنيون في الغربة والوطن تقول إن الرئيس عبد ربه منصور هادي يثير الشكوك عند قادة مجلس التعاون، أو بعضهم، في نيات نائبه خالد بحاح وبعض القيادات العسكرية، بقوله إن بحاح من أنصار القوى الانفصالية. وفي عاصمة خليجية تقول النميمة إنه أوحى إلى قيادات تلك العاصمة أن بحاح يريد تسليم حضرموت وما جاورها للسعودية، كما أثار مخاوف بعض قادة التحالف الخليجي من الجنرال علي محسن الأحمر بأنه مزدوج الولاء، مع التحالف والشرعية، ومرة مع الإخوان المسلمين (حزب الإصلاح)، وغير ذلك من النمائم. بهذه الطريقة، يعتقد أنه سوف يسود، لأن ذلك الأسلوب مكّن علي عبدالله صالح من حكم اليمن أكثر من ثلاثين عاماً.

آخر القول: على اليمنيين جميعهم توحيد صفوفهم وكلمتهم في مواجهة الحوثيين وجماعة صالح، واستعادة الشرعية المختطفة، وإقامة الدولة الحديثة، وإعادة إعمار الدمار الذي خلفته الحرب في جنوب اليمن ووسطه، وعندما يتم استعادة الشرعية وإعمار البلاد لكل حادث حديث. لا تختلفوا وجراح اليمن تنزف، فتزيدوا في تعميق الجراح.


"العربي الجديد"

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
304

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©