الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / أهل السنة في ايــــران
الأرشيف

أهل السنة في ايــــران
الخميس, 01 يناير, 1970 03:00:00 صباحاً

يمن برس - تيسير السامعي

قبل الاسلام كانت ايران تحت حكم سلاطين الفرس المجوس المتمثلة في الامبراطورية الساسانية. فتحت ايران في عصر خلافة الخليفة الراشدة عمر الفاروق (رضي اللة عنه) و دخل الارانيون بعد ذلك الدين الجديد و اعتنقوا الاسلام و تخلصوا بذلك من ظلم و استبداد الساسانين.

في عصر الامويين و العباسيين لم يوجد هناك في ايران شيعة الاّ عدد ضئيل جداََ في بعض المدن و خاصة في اربعة مدن: كاشان، سبزوار، قم و ساوة، و لكن في عام 906 هجري و بعد مجيء الصفويين للسلطة بدأت الطائفة الشيعية في ايران بالنشاط و الحركة و أسست أول دولة شيعية في التاريخ و بعد أن أمسك شاه اسماعيل الصفوي ( مؤسس الدولة الصفوية) بزمام الأمور في الدولة الصفوية و اتخذ تبريز عاصمةًً لحكومتها و أعلن مذهب الشيعية الأمامية مذهباََ رسمياََ لدولتها عام 907 بدأت أوضاع أهل السنة في ايران بالتدهور و مرس عليهم الظلم و عذبوا و شرّدوا و قتلوا. منذ ذلك التأريخ و حتى اليوم لدى الشيعة في ايران السلطة الكاملة و بـيدها زمام الأمور في جميع نواحي الحياة السياسية منها و الاقتصادية و الاجتماعية و غيرها، و في المقابل ليس لأهل السنة أية سلطة أو مشاركة حقيقية في صنع القرار و ادارة البلاد بل يمارس عليه كل انواع الظلم و التميز.

بسبب عدم وجود احصائية دقيقة و عدم السماح بأية جهة أو منظمة بالقيام باحصائية الاقليات المذهبية و القومية في ايران، من الصعب جداََ تحديد عدد الذين ينتمون الى أهل السنة و الجماعة. لكن على الرغم من كل ذلك نستطيع أن نجزم بأن عددهم يقدر بأكثر من 18 مليون نسمة من اجمالي السكان ايران البالغ عددهم حوالي 65 مليون و هذا العدد يعادل نسبة أكثر من 25% من سكان ايران، و يشكل الشعب الكردي حوالي نصف اهل السنة في ايران. حيث يعيش في ايران أكثر من 8 ملايين من ابناء الشعب الكردي و من المعلوم أن 98% من الشعب الكردي مسلم و أكثر من 95% منهم من أهل السنة، و يأتي الشعب البلوشي في المرتبة الثانية من أهل السنة في ايران.

جغرافياََ يتواجد أهل السنة في ايران في المناطق الحدودية وفي مدن و مناطق و أقاليم متفرقة و منفصلة عن بعضها البعض، والمناطق التي يتواجد فيها اهل السنة في ايران كالتالي:

1- محافظة كردستان: و هي واقعة في غرب ايران و مركزها مدينة (سنندج) و يشكل الشعب الكردي نسبة 100% من سكان المحافظة.

2- محافظة أذربيجان الغربية: الواقعة في شمال غرب ايران و التي يشكل أهل السنة من الشعب الكردي أكثر نسبة من سكانها.

3- محافظة كرمنشاه: الواقعة في شرق و جنوب شرق ايران و التي أيضاََ يشكل الشعب الكردي المسلم أكبر نسبة من سكانها و مركز المحافظة مدينة كرمنشاه.

4- منطقة تركمن صحراء: الواقعة في شمال ايران أي من سواحل بحر قزوين الى الحدود الجنوبية لدولة تركمنستان.

5- محافظة خراسان: الواقعة في شمال ايران و هي تمتدّ الى حدود أفغانستان في شرق ايران.

6- محافظة سيستان و بلوشستان: و هي واقعة في جنوب شرق ايران و يشكل الشعب البلوشي المسلم أكبر نسبة من سكانها. و هذه المنطقة تمتد من جنوب خراسان الى بحر عمان في الجنوب و من الشرق الى حدود باكستان.

7- محافظة هرمزكان: خاصة مدينة بندر عباس و ضواحيها و جزيرة قشم والمناطق الواقعة على سواحل الخليج و بحر عمان.

8- محافظة فارس: و خاصة في منطقة (لارستان) و ضواحيها و قراها و أيضاََ في مناطق أخرى مثل: طلةدار، خور، اوز، خنج، بستك، فيشور و جناح و غيرها من المناطق.

9- مدينة بوشهر و المناطق و القرى المحيطة بها و أيضاََ مناطق: بندر مقام، طاوبندي و كشكنار و مناطق أخرى في جنوب غربي ايران.

10- ضواحي مدينة خلخال التابعة لمحافظة أردبيل.

11- منطقة طوالس و عنبران الواقعتان في غرب بحر قزوين في الشمال.



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
931

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©