الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / الزبيري
محمد جميح

الزبيري
السبت, 02 أبريل, 2016 09:12:00 مساءً

في الأول من أبريل ١٩٦٥ اغتيل أبو الأحرار محمد محمود الزبيري…
الشهيد الكبير الذي اغتالته الإمامة في مثل هذا اليوم…
اغتالوه ليتمكنوا من اغتيال الجمهورية…
الجمهورية التي دبر الحوثيون محاولة اغتيالها يوم ٢١ سبتمبر ٢٠١٤…
أنشد الزبيري:
بحثت عن هبةٍ أحبوك يا وطني
فلم أجد لك إلا قلبي َ الدامي
وفّي الزبيري…
جاءت الرصاصة في قلبه…
ضم قلبه بيده…
أهداه لليمن…
الزبيري الثائر الزاهد…
الذي كان ينام على الأرض…
لن تروا حوثياً يضع صورة الزبيري على صفحته ، إلا كما يضع عبدالملك العلم الجمهوري على يمينه…
لماذا؟
لأنهم أعداء جمهورية الزبيري، وورثة إمامة أحمد حميد الدين…
كنت مرة عند الدكتور عبدالعزيز المقالح…
تحدث عن الزبيري…
وفجأة تهدج صوته، وهو يقول:
ما أحد يشبهه…
قسماً بالله يا زبيري…
أن اليمنيين لن يسمحوا بعودة الإمامة مهما لبست من لبوس…
لن تعود…لا بجبة حميد الدين، ولا بعمامة بدرالدين…
لن تعود الإمامة…
لا ب”التوزة” القديمة، ولا بالكرفتة المعاصرة…
لن تخدعنا النسخ المنقحة من أحمد حميد الدين…
وإن طورت “التوزة” إلى “كرفتة”…
لن يخدعنا عبدالملك الحوثي ولو ملأ كهوفه كلها بأعلام الجمهورية…
عرفناهم يا مولاي…
وخرج أجدادنا من قطرانهم…
ولم تعد أسحارهم وهرطقاتهم الدينية تخدعنا…
سلام عليك يا إمام الثائرين…
سلام عليك وأنت تلقننا قولك الخالد:
أأحني لطاغيةٍ جبهتي
فمن هو! من أصلُهُ! من أبوه!

من صفحة الكاتب على الفيسبوك

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
523

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
 آخر أخبار يمن برس
الحوثيون يسطون على حساب المؤسسة العامة للإتصالات وتحذير من توقف الخدمة
حوثي في صنعاء يعرض كميات كبيرة من المعونات الغذائية للبيع نهبها من الإغاثة
طلاب اليمن بالقاهرة ينتفضون ضد تعسفات وفساد السفارة وسبعة مطالب لإنهاء الاعتصامات
هكذا تعبث مليشيا الحوثي بوزارة الخدمة المدنية في صنعاء
تراشق إعلامي بين حليفي الانقلاب في صنعاء واتهامات بالخيانة ومطالب بوقف العمل باتفاق التهدئة
الحوثيون يشرعون بنقل المعتقلين من السجن المركزي إلى أماكن مجهولة ومناشدات للمنظمات بالتدخل
 
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©