الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / دحابيش...حراكيش...أبناء السماء
محمد جميح

دحابيش...حراكيش...أبناء السماء
الثلاثاء, 10 مايو, 2016 04:57:00 مساءً

يستعملون عبارات عنصرية على أساس مناطقي أو سلالي، ثم يقولون نسعى لبناء دولة مدنية حديثة.

لا تصدقوا جنوبياً يقول سأبني دولة مدنية بعيداً عن "الدحابيش"، ولا تصدقوا شمالياً يقول نريد دولة مدنية بعيداً عن "الحراكيش"، لأن لديهما عنصرية مناطقية، تتنافى مع أبسط مفاهيم الدولة المدنية.


أما أتباع "القرآن الناطق"/حسين الحوثي، فحديثهم عن الدولة المدنية يشبه نية الثعلب أن يؤم الديكة في صلاة الفجر. لا تصدقوا "أبناء السماء".


الدولة المدنية ليس فيها حق إلهي لبطنين، وليس فيها تصنيف للناس على أساس دحابيش وحراكيش.


العنصرية تولد العنصرية، وهي بضاعة المفلسين.
إما أن نكف عن "العنصرية"، أو نكف عن الحديث الممل عن "الدولة المدنية".

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
749

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
 آخر أخبار يمن برس
الحوثيون يسطون على حساب المؤسسة العامة للإتصالات وتحذير من توقف الخدمة
حوثي في صنعاء يعرض كميات كبيرة من المعونات الغذائية للبيع نهبها من الإغاثة
طلاب اليمن بالقاهرة ينتفضون ضد تعسفات وفساد السفارة وسبعة مطالب لإنهاء الاعتصامات
هكذا تعبث مليشيا الحوثي بوزارة الخدمة المدنية في صنعاء
تراشق إعلامي بين حليفي الانقلاب في صنعاء واتهامات بالخيانة ومطالب بوقف العمل باتفاق التهدئة
الحوثيون يشرعون بنقل المعتقلين من السجن المركزي إلى أماكن مجهولة ومناشدات للمنظمات بالتدخل
 
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©