الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / بين "المقدس" و "المعصوم"
محمد جميح

بين "المقدس" و "المعصوم"
السبت, 21 مايو, 2016 10:59:00 صباحاً

زمان...في 2013، في إحدى الجلسات على هامش الحوار الوطني قال لي أحد أعضاء الحوار من جماعة الحوثي، والذي شغل أحد المناصب العليا في الجماعة إن عبدالملك الحوثي "مقدس"، وإن كل من يدخل عليه يخرج من عنده، وقد امتلأ حباً له، حتى ولو كان من أعدائه.

وسرد علي الزميل – بكل حماس - أن القيادي الإصلاحي عبدالوهاب الآنسي عندما زار "المُقدَّس" عبدالملك في صعدة، خرج من عنده بوجه غير الوجه الذي دخل به عليه، وأن الآنسي كان مبهوتاً، لروعة ما رأى من "المُقدّس" الحوثي، و أن الآنسي خرج وهو يردد "الله أعلم حيث يجعل رسالته".

قلت للزميل: يعني هذا أن عبدالملك رسول؟!

قال: عنده "لحظة" من الله. واللحظة هي الهبة الخاصة التي يهبها الله لبعض عباده.

قلت في النقاش: كيف تقول إنكم تؤمنون بالديمقراطية والانتخابات، وأنتم مجموعة "تقدس الأشخاص"، بما يتنافى مع الديمقراطية والدولة المدنية؟

قال: الديمقراطية والانتخابات "من صالح هبرة وتحت"؟

أفحمني بحجته حينها، وتركت الجدال معه...!
المهم...

تذكرت كلام زميلي في الحوار، وأنا أقرأ ما قاله اليوم إمام جمعة مشهد شمال شرقي إيران، وهو – أيضاً -عضو مجلس خبراء القيادة، آية الله أحمد علم الهدى، في خطبة الجمعة. حيث قال إن آية الله علي خامنئي "معصوم"، ومن يقول بغير ذلك، فهو يعادي "الرسول" (ص).

وحسب موقع «فرهنك نيوز» قال "علم الهدى" «من يقول إن الولي الفقيه ليس معصوماً، فهو يعادي الرسول."
كبيرة؟
أليس كذلك؟
اسمعوا هذه الأخرى قبل أن تفيقوا من الدهشة...

"آية الله العظمى"، ناصر مكارم شيرازي يعد أهم مراجع مدينة "قم"، وهو بمرتبة علي السيستاني، بل مقدم عليه لدى كثير من المقلدين.
ماذا قال؟

قال شيرازي في لقاء بعدد من زواره على هامش مؤتمر «العقيدة المهدوية» الدولي، المنعقد حالياً في مدينة "قم" الإيرانية إن خامنئي يلتقي "الإمام المهدي المنتظر" في أحد مساجد مدينة "قم".

وقال شيرازي إن خامنئي يتواصل مع المهدي في مسجد «جمكران» في مدينة قُم بشكل وثيق ومستمر، وإن ذلك هو سرّ النجاحات المتتالية للولي الفقيه".
هل عرفتم – إذن - من أين جاءت فكرة أن عبدالملك الحوثي "مقدس"؟

هل عرفتم من أين جاءت فكرة أن حسين الحوثي "قرآن ناطق"؟

كل هذه الأفكار "القـُمِّيَّة" جاءت من فكرة أن خامنئي "معصوم"، وأنه يلتقي بالمهدي في مسجد "جمكران".

ولكن، ولأن عبدالملك لا زال صغيراً، فإنه لم يصل بعد إلى مرحلة لقاء المهدي في جامع الهادي في صعدة.
دعونا من هذا المزاح الذي يبدو مراً.
دعونا نعيد النقاش على شكل سؤال: لماذا الحوثي "مقدس"، وخامنئي "معصوم"؟

والجواب: هو أن عبدالملك الحوثي يريد "السلطة والثروة"، التي سعى إليها علي خامنئي من قبل، واللتين لن يصل إليهما عبدالملك إلا برفعه إلى مكانة فوق البشر بالتقديس، الذي حدثني عنه أحد دراويشه في الحوار الوطني قبل ثلاث سنوات.

دعوني أقل لكم لماذا يضج الإعلام الرسمي الإيراني بحكايات لقاءات خامنئي مع "المهدي المنتظر" هذه الأيام.

هناك صراع مرير يقوده خامنئي من أجل أن يكون ابنه "مجتبى خامنئي" خليفته من بعده، كولي فقيه ومرشد للثورة الإيرانية. وهناك منافس خطير له، هو حسن الخميني، حفيد الراحل علي الخميني مؤسس الجمهورية وقائد الثورة السابق، ولذا يتبارى خطباء إيران في تمجيد علي خامنئي، لكي يمهدوا لتوريث نجله من بعده، كما يتبارى جماعتنا في تمجيد علي بن أبي طالب رضي الله عنه، لكي يأكلوا باسمه أموالنا، ويسيطروا على السلطة في بلادنا، على اعتبار أنهم ورثته الشرعيون.

نحن يا سادة أمام مجموعة من الانتهازيين الدينيين في اليمن وإيران، وغيرها من بلدان المسلمين تكذب على الله وعلى الناس، وتتصف بألفاظ "القداسة والعصمة" لأهداف سياسية خالصة لا علاقة لها بالدين ولا بالتشيع.

وهنا تكمن معركتنا لاسترداد من ذهب من المغرر بهم مع صاحب "سرداب ضحيان". يجب إنقاذهم منه قبل أن يقول لهم إنه يلتقي بصاحب "سرداب سامراء"، أو أن يجعل "أبو جبريل" نفسه جبريل عليه السلام، بعد أن تجرأ على الزعم أن أخاه "قرآن ناطق".

ومع ذلك فقد زعم الحوثيون أن الله أمر الناس بـ"تولي" عبدالملك الحوثي، كما في "شعار البيعة" الذي يردده الجنود في الجيش الذي ينشئه الحوثيون، كما يردده التلاميذ، في المدارس التي يسيطر عليها الحوثيون اليوم، وقد سمعتموهم يرددون: " "اللهم إنا نتولاك ونتولى رسولك، ونتولى الإمام علي، ونتولى من أمرتنا بتوليه، سيدي ومولاي، عبدالملك بدرالدين الحوثي، اللهم إنا نبرأ إليك من أعدائك، ومن أعداء رسولك، ومن أعداء الإمام علي، ومن أعداء من أمرتنا بتوليه، سيدي ومولاي، عبدالملك بدرالدين الحوثي"..
المعركة الثقافية مستمرة.
ولن نسلم لهم وطننا، مهما طال الأمد وبلغت التضحيات...

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
2412

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
 آخر أخبار يمن برس
الحوثيون يسطون على حساب المؤسسة العامة للإتصالات وتحذير من توقف الخدمة
حوثي في صنعاء يعرض كميات كبيرة من المعونات الغذائية للبيع نهبها من الإغاثة
طلاب اليمن بالقاهرة ينتفضون ضد تعسفات وفساد السفارة وسبعة مطالب لإنهاء الاعتصامات
هكذا تعبث مليشيا الحوثي بوزارة الخدمة المدنية في صنعاء
تراشق إعلامي بين حليفي الانقلاب في صنعاء واتهامات بالخيانة ومطالب بوقف العمل باتفاق التهدئة
الحوثيون يشرعون بنقل المعتقلين من السجن المركزي إلى أماكن مجهولة ومناشدات للمنظمات بالتدخل
 
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©