الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / تسريبات
محمد جميح

تسريبات
الخميس, 27 أكتوبر, 2016 09:02:00 مساءً

خلال اليومين الماضيين حمل الحوثيون بشكل كبير على المبعوث الدولي إسماعيل ولد الشيخ أحمد، وحاصر مسلحون تابعون لهم مقر إقامته في صنعاء، ونزل مئات المتظاهرين ينددون به، ويطالبونه بالرحيل من اليمن، على أساس أنه مبعوث سعودي، وليس مبعوثاً دولياً.
الانطباع الأولى أن ولد الشيخ أغضب الانقلابيين، فسلطوا عليه جمهورهم.
لكن مهلاً...
التسريبات شبه المؤكدة تقول إن ولد الشيخ سلم الحوثي وصالح ورقة عمل الحل في اليمن، والورقة جاءت في صالح الحوثيين وصالح، الأمر الذي دعا إلى كل هذه الضوضاء التي أحدثها تحالف الحوثي – صالح على مستوى الشارع ضد ولد الشيخ.
أراد الانقلابيون أن يشيعوا في الظاهر أن ولد الشيخ يميل لصالح الشرعية والتحالف العربي، ليغطوا على حقيقة أن الورقة المقدمة تأتي في صالحهم بشكل كبير، ولذا صرحوا بأنها ستكون أساساً جيداً للتفاوض.
معسكر الشرعية بالمقابل يعد لفعاليات جماهيرية في تعز ومأرب وعدن ضد الأفكار المطروحة في الورقة المسربة. ويستعد لحملة دبلوماسية تصب في مجرى التمسك بالمرجعيات الثلاث للحل، وهي: المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، والحوار الوطني ومخرجاته، والقرارات الدولية، وعلى رأسها القرار 2216.
لا أعتقد – للأسف - أن الخطة المطروحة يمكن أن تنجح، لأنه على الرغم من أن الحكومة صرحت أنها لم تتسلم شيئاً رسمياً حولها، إلا أن تسريبها حمل الرئاسة والحكومة على التشدد إزاءها، قبل أن تتسلمها.
رأيي أن في الخطة المسربة أفكاراً جيدة يمكن البناء عليها، على أن تستلهم في التفاصيل جوهر المرجعيات الثلاث.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1699

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
 آخر أخبار يمن برس
الحوثيون يتوسلون «قبائل نهم» لمنع زحف الجيش الوطني وطائرات التحالف تمرغ تعزيزاتهم
مقتل 12 حوثيا بغارات للتحالف العربي في «هيجة الجن» بتعز
انتشار مرض جديد في اليمن.. 3 وفيات بمرض الخناق
موظفون بجامعة صنعاء يروون بعضاً من الممارسات الإقطاعية لجماعة الحوثي
حكومة الانقلابيين بصنعاء تجمد الحسابات البنكية لطيران اليمنية ويمن موبايل وكمران وتطالب البنوك بنقل الارصدة لحساب خاص
مقتل قيادي حوثي في جولة ريماس وسط العاصمة صنعاء
 
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©