الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / اذا نجح مؤتمر المانحين فهل ينجح المؤتمر الشعبي ؟؟?

عاد وفد اليمن من عاصمة الضباب الى عاصمة السراب يحملون وعود المانحين ب 4.723 مليار .. تسد 86% من الفجوة التمويلية المعلنة من الحكومة والتي تتولى وزر حدوثها واتساعها عام بعد عام .
وبعد ان لوح الوفد في مطارهيثرو بيده قائلا باي باي لندن ... يتساءل المواطن الذي ما فتأ يمد يده
هل نجح المؤتمر الدولي ام لا ؟؟؟
الاعلام الرسمي والحكومة ومؤيدوها يعتبرونه نصرا مؤزرا !!!
بأي مقياس !!!
هل بوعود المانحين ... الوعود لن تنفذ الا بجدية في احداث تغييرات واصلاحات حقيقية ..
هل لان المساعدات ستؤهل اليمن للاندماج خليجيا ... المبلغ اقل بكثير جدا من ان يؤهل اليمن لهذا الاندماج وهو يقترب من موازنة اليمن لعام واحد .. واذا علمنا ان السعودية مثلا وفي زيارة الملك للمنطقة الجنوبية كانت المبالغ التي رصدت للتنمية تتعدى 3 مليار دولار هذا غير ال100 مليار ريال للمدينة الصناعية في جيزان ( حوالي 27 مليار دولار ) سندرك ضألة المبلغ ...
هل نجح لانه كما يروج نتيجة لثقة متزايدة في النظام وخصوصا من دول الخليج... والحقيقة ولو كانت الثقة موجودة لحصل اليمن على هذه المساعدات بشكل ثنائي ودون استدعاء شهود دوليين ولكان المؤتمر في صنعاء ولما اضطر رأس الهرم في ترؤس الوفد ...
هل نجح لانها كانت فرصة كما يقول البعض لترويج تجربتنا الديمقراطية عربيا واوروبيا ... الاوروبيون لا يفهمون الديمقراطية على انها اجراء انتخابات فقط وانما منظومة متكاملة تتمثل في التبادل السلمي للسلطة ... الفصل الكامل بين السلطات، دور فاعل للمنظمات الجماهيرية ، الحريات العامة وحرية التعبير .
خليجيا لم نقل شيئا للخليجيين سوا المثل الشعبي (( ياخبز للجميع ياكسرنا الطاوة ))اما غير ذلك فماذا قدمن لنعزز ثقتهم بنا .

اذا دعونا نستخدم مقياس اخر .
الحكومة ذهبت وهي تريد مبلغ معين وحققت86% من هذا الهدف يعني وهذه درجة نجاح وبتقدير جيد جدا وبدون مرتبة شرف ..
بهذا المقياس نجحت الحكومة
يبقى السؤال الثاني بعد نجاح المؤتمر الدولي هل سينجح المؤتمر الشعبي ..
هل سينجح في الاصلاحات التي وعد بها؟؟ لانه ان لم ينجح في تحقيق الوعود التي قطعها على نفسه فلن ينجح في استيفاء الوعود التى حصل عليها بل ان بعض المانحين يتمنون ان لا ينجح حتى يتنصلوا من وعودهم ..
هل سينجح في وضع الخطط اللازمة لتسخير هذه الاموال في الدفع بعجلة التنمية حسب الاولويات الوطنية في ظل افتقار شديد للبيانات والمعلومات والخطط الجاهزة والمعدة مسبقا لانه ان لم يفعل ذلك فستذهب المبالغ ادراج الرياح ..
بهذه الاموال ستكون حركة التنمية في اتجاهين متوازيين الاول باموال المانحين والاخر بالميزانية الاعتيادية للدولة وحينهاالن تكون الميزانية الاعتيادية للدولة مغرية للنهب بعد توفر مصدر اخر للدخل سيخصص للمشاريع لذر الرماد في عيون المواطن في حين ان ميزانية الدولة ستذهب كما ذهبت غيرها في نفقات دون ان يرى انجاز استثنائي .
هل ستبدأ خطوات جادة في وقف الفساد ليس على مستوى القوانين التي يحتفى بها بل الممارسة الفعلية مما سيعزز الثقة على المستويين المحلي والدولي ..
كيف ستسير الانتخابات النيابية القادمة والتي ستحدد طريقة سيرها الجدية في النهج الديمقراطي وكذا الجدية في الحفاظ على المال العام ...

يبقى السؤال الذي سيجيب على كل التساؤلات . نجح المؤتمر الدولي فهل ينجح المؤتمر الشعبي ؟؟ السؤال لا يفرضه اليأس ... ولكننا نمتلك ذاكرة ليست غربالية .


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
663

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©