الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / حوار غير سري حول الفيدرالية
منير الماوري

حوار غير سري حول الفيدرالية
الاربعاء, 07 مارس, 2012 11:57:00 صباحاً

أعرف أن أي صحفي مبتدئ يقرأ هذا العنوان يمكن أن يعلق عليه بأنه عنوان خبر وليس عنوان مقال.. وهذا صحيح، ولكني تعمدت الخروج عن المألوف في كتابة عنوان موضوع اليوم بإبراز أهمية اللقاء المشار إليه في العنوان عن طريق إيراد أسماء أبرز المشاركين فيه، وهم زعماء أكبر الأحزاب اليمنية: المؤتمر والإصلاح والاشتراكي، إضافة إلى زعيم جنوبي بارز يمثل ما يسمى بكتلة القاهرة التي أعلنت تبنيها لرؤية الفيدرالية بين الشمال والجنوب، ولا أدري حتى الآن هل يرغب المشاركون في اللقاء الكشف عنه أم أنهم يريدونه طي الكتمان؟.
ورغم أني قبل أن أبدأ في كتابة عمود اليوم أمضيت ليلة كاملة ونصف يوم في إجراء اتصالات هاتفية بين ثلاث قارات، محاولاً العثور من مصادر متعددة على إجابات عن طبيعة اللقاء اليمني الهام حول النظام الفيدرالي الذي تنظمه الحكومة الألمانية لعدد محدود من كبار الشخصيات السياسية اليمنية، إلا أني لم أتمكن من إكمال جميع عناصر الخبر، فلم يكن هناك من مناص أن أنشر المعلومات الأولية المتوفرة في عمودي هذا وليس في خبر مستقل، كي أتحمل المسؤولية الأدبية منفرداً فيما لو نفى المشاركون صحة الخبر.
معظم من اتصلت بهم من مصادري اليمنية في أوروبا اكتشفت أنهم لا يعلمون أي شيء عن اللقاء، وهناك قلة قليلة تعلم الكثير عنه، ولكنهم يتكتمون عليه لسبب لا أعرفه، وكأنه لقاء سري لا يتعلق بمستقبل ملايين اليمنيين من أبناء الجنوب والشمال على حد سواء.
الشخص الوحيد الذي تحدث بشفافية كعادته وبعبارات سياسية مقتضبة لكنها لا توحي بأي تعمد للتكتم هو الدكتور عبدالكريم الإرياني – نائب رئيس المؤتمر الشعبي العام - ولكن تقديراً مني لشفافية الرجل وحرصاً على وقته، لم أشأ أن أثقل عليه بأسئلتي ظناً مني أن المصادر الأخرى ستوافيني بالتفاصيل لاحقاً؛ لأن اللقاء لا يشير إلى أنه سري.
ومع ذلك لم أعثر على أي مصدر ثانوي لديه تفاصيل وافية عن اللقاء.
كما فشلت في الوصول إلى أي مصدر رئيسي من أمناء عموم الأحزاب الكبيرة المفترض مشاركتهم في اللقاء مثل الدكتور ياسين سعيد نعمان - أمين عام الحزب الاشتراكي - والأستاذ عبدالوهاب الآنسي، ولكن امتناع هواتفهم الجوالة عن الرنين، حمل إليّ مؤشراً كافياً لي بأنهم أصبحوا في الجو في طريقهم إلى برلين منفردين أو مجتمعين.
اتصلت بالصديق السفير مصطفى نعمان - سفير بلادنا في مدريد - كونه من أنشط سفراء اليمن في أوروبا، وأكثرهم معرفة بما يجري في كل زاوية من الزوايا السياسية للقارة الأوروبية، إضافة إلى كونه شخصاً نادراً في قدرته على الجمع بين أقطاب الشمال والجنوب، والسلطة والمعارضة تحت سقف واحد، ولكنه كعادته لا يرد على اتصالاتي إلا إذا كانت أوروبا خالية تماماً من أي خبر يتعلق باليمن يمكن أن أساله عنه.
وظننت أن مصادري بسفارتنا في برلين سيكون لديها الخبر اليقين عن مكان الاجتماع ومدته وعنوان اللقاء بالتحديد، والجهة الداعية له، فكانت الإجابة الوحيدة التي تلقيتها هي أن السفارة اليمنية ليس لها أي علاقة رسمية باللقاء.
وبعد جهد جهيد أسعفني مصدر مقرب من رجل الأعمال اليمني الشهير شاهر عبدالحق - الموجود حالياً في باريس - كاشفاً أن اللقاء سيبدأ اليوم الأربعاء في فندق يطل على بحيرة هادئة تبعد حوالي عشرين كيلو متراً من العاصمة برلين، مشيراً إلى أن اتصالات جرت بالرئيس اليمني الجنوبي الأسبق علي ناصر محمد لإشراكه في اللقاء، لكن المصدر غير متأكد من نتائج ما أسفرت عنه الاتصالات، معرباً عن شعوره بأن هناك أسباباً غير سياسية لا يعرف طبيعتها، قد تمنع علي ناصر من المشاركة.
أما الزعيم الجنوبي الرافض للفيدرالية والمنادي بفك الارتباط الأستاذ علي سالم البيض، فلم توجه له الدعوة من الجهة المضيفة، ولم يبد أي من المدعوين أي حماس للتواصل معه أو لاستشارته في الموضوع المطروح.
ووفقاً لمصدر آخر غير رسمي بالطبع فإن المهندس العطاس لا يمثل الجنوب منفرداً في اللقاء، فرغم أن الدكتور ياسين نعمان يمثل الحزب الاشتراكي اليمني في اللقاء، إلا أن هويته الجنوبية تمنحه وزناً إضافياً لدى مناقشة قضية الفيدرالية التي تهم الجنوبيين بدرجة أساسية سواء المؤيدين لها أو المطالبين بفك الارتباط.
كما تلقيت تلميحات من مصادر أخرى تشير دون تأكيد قاطع إلى مشاركة شخصيات جنوبية ذات وزن أيضاً في اللقاء مثل السياسي المستقل علي سيف حسن، والنائب البرلماني علي حسين عشال، وربما آخرين.
وحسب أحد المصادر المطلعة، فإن الحوار حول الفيدرالية بين الأطراف المشاركة قد يمتد إلى ثلاثة أيام، ولكنه سوف يقتصر على ما يسمى بالعصف الذهني ولن يتمخض عن أي اتفاقات بين المتحاورين. وأكدت مسؤولة في الخارجية الأميركية أن واشنطن بدورها سوف تستضيف لقاءات مماثلة مطلع الشهر المقبل، موضحة أن السفارة الأميركية في صنعاء ترتب لتلك اللقاءات منذ الآن، وأكدت المسؤولة أن الدعوة شملت أمناء عموم الأحزاب الرئيسية في البلاد، مشيرة كذلك إلى مشاركة امرأتين يمنيتين لم تسمهما، وكذلك شابين من شباب الثورة، رفضت الإفصاح عن هويتيهما.
ورداً على سؤال حول تمثيل الحوثيين في لقاءات برلين وواشنطن أشار مصدر يمني إلى أن الدعوة قد وجهت بالفعل إلى الحوثيين لإرسال ممثل عنهم في هذه اللقاءات، لكن المصدر استبعد أن يقبل الحوثيون بالمشاركة خصوصاً في لقاءات واشنطن، في حين قال المصدر المقرب من رجل الأعمال شاهر عبدالحق: إن الفيدرالية مرتبطة بشكل رئيسي بالقضية الجنوبية، ولهذا فإن الأولوية لدى المضيفين ركزت على إشراك قادة جنوبيين.
وأكد مصدر - على صلة بالمهندس العطاس - وجود رئيس الوزراء اليمني الأسبق في أوروبا، لكنه رفض نفي أو تأكيد مشاركة العطاس في لقاء برلين.
يشار إلى أن ألمانيا دولة اتحادية يجادل بعض الساسة بأن النظام الفيدرالي القائم فيها يعود إليه سر نجاح الوحدة الألمانية، ليس بين شرق ألمانيا وغربها فقط ولكن بين كامل الأراضي الألمانية، ولا يعرف ما إذا كانت التجربة الألمانية سوف تطرح كنموذج للدراسة بين المتحاورين أثناء العصف الذهني بشأن هذه القضية.
وللحديث بقية في الأيام القادمة..

العنوان الأصلي للمقال : حوار غير سري حول الفيدرالية بين العطاس والإرياني بمشاركة د.ياسين والآنسي وترتيب ألماني أمريكي

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
2244

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
 آخر أخبار يمن برس
مليشيا الحوثيين تنفذ أكبر عملية سطو على أراضي وممتلكات الأوقاف في المحافظات
قوات المجلس الانتقالي الجنوبي تعتذر لأسرة العميد مهران القباطي بعد اقتحامها منزلهم
الأطراف السودانية المدنية والعسكرية توقع اتفاق تقاسم السلطة في البلاد
برلمانيون يصدرون بياناً يطالبون الرئيس بالاستغناء عن مشاركة الإمارات في التحالف العربي باليمن
المجلس الانتقالي الجنوبي يصدر بيانا سياسيا ويعلن رسميا توليه ادارة شئون محافظات الجنوب
قناة الحرة الامريكية تنشر نبذه عن الجهادي والسجين السابق والأرهابي هاني بن بريك
 
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 




سقطرى بوست
جامعة الملكة أروى
 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©