الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / الاستراتيجيات الإعلامية لأعداء الثورة الشبابية
منير الماوري

الاستراتيجيات الإعلامية لأعداء الثورة الشبابية
السبت, 28 أبريل, 2012 03:40:00 مساءً

مخاطبة الجماهير عبر الإذاعة والتلفزيون أو الصحافة الورقية والإلكترونية أو أية وسيلة من وسائل الاتصال الجماعي، هي عملية لا تتم بشكل عفوي في اليمن كما يظن البعض، بل تتم في أحيان كثيرة ضمن حملات مدروسة وجهد منسق مخطط له من قبل خبراء يجيدون فن التجميل والحلاقة وتشذيب الشوارب، وقلب الحقائق حسب الطلب، يساندهم في ذلك طابور طويل من المستكتبين والمذيعين والناطقين الرسميين ومروّجي الشائعات في المقائل والحافلات والساحات العامة.

ولكن المشارك في أي حرب إعلامية تدور بين معسكرين كبيرين قد لا يعلم بالضرورة المرامي التي يريد أن يحققها صاحب الرسالة الحقيقي، بل ربما يعتقد هذا المروّج أنه يخدم المعسكر الذي ينتمي إليه، في حين أنه يقدم للخصم خدمة كبيرة يعجز هذا الخصم عن تحقيقها عن طريق قنواته الخاصة به؛ بسبب فقدانه للمصداقية لدى الجمهور المستهدف.

وأفضل مثل لتوضيح هذه الرؤية هو الصراع الإعلامي الدائر حالياً بين المعسكر المؤيد للثورة والمعسكر المناوئ لها؛ إذ إن المجتمع اليمني انقسم إلى فسطاطين؛ أحدهما يتمنى نجاح الثورة الشبابية في تحقيق أهدافها، والثاني يوجه سهامه إلى جسد الثورة بوعي أو بدون وعي، ويختلق الأعذار لتبرير موقفه السلبي من الثورة.

وبما أن المعسكر المعادي للثورة فشل تماماً في تحسين صورة أنصار الشرعية سابقاً وأنصار الشريعة حالياً، فقد لجأ هذا المعسكر لاستراتيجية أكثر خطورة وهي تدمير صورة الثورة ذاتها، ونشر مشاعر الإحباط تجاه الثورة، بدءاً بشن حملة غير منقطعة على أنصار الثورة الشبابية، والعمل حثيثاً على مساواتهم بأعدائها في نظر الثوار.

يسألني كثير من الثوار الشباب المتأثرين بهذه الحملة عن سبب انحيازي لأنصار الثورة، فلا أتردد أبداً في القول بأني أنحاز لمن ينحاز للثورة، ولست مخبولاً أو أحمق كي أعادي من يناصر ثورة طال انتظارها.

لست مهبولاً أن أقدم لخصوم الثورة من أولاد علي عبدالله صالح خدمة على طبق من ذهب عن طريق مهاجمة أنصار الثورة من أبناء الأحمر.

كيف لي أن أساوي بين الشاب حميد الأحمر الذي ظل ينادي بالثورة منذ عشر سنوات، وأحمد علي عبدالله صالح الذي يقف حجر عثرة أمام نجاح الثورة الشبابية؟.

كيف يمكن أن يسمح لي ضميري أن أساوي بين الشاب حميد الذي ظل ينادي بالثورة منذ ما قبل قيامها بعشر سنوات، وضحّى بماله ونفسه من أجل هذه الثورة، والشاب أحمد علي الذي يريد أن يضحّي بالثورة وبنا جميعاً من أجل نفسه؟.

وكيف أساوي بين اللواء علي محسن الأحمر الذي قصم ظهر النظام السابق المقيت، وبين علي عبدالله صالح؟.

وكيف لي أن أساوي بين أنصار حزب الإصلاح الذين يرفعون الزبالات وينظفون الساحات بالاشتراك مع نسائهم وأطفالهم، وبين أنصار النظام السابق الذين يقذفون مخلفاتهم في ميدان السبعين وميدان التحرير، منتظرين استلام أجرهم المقرر من أنصار المخلوع؟.

نعم يشرفني أن أناصر من يناصرني، وأن أحترم من يحترم ثورتي.

لهذا فأنا أحترم عبدربه منصور هادي، ولا أحترم علي عبدالله صالح.

وأحترم عبدالكريم الإرياني، ولا أحترم سلطان البركاني.

وأحترم خالد الرويشان، ولا أحترم حافظ معياد.

وأحترم محمد سالم باسندوة، ولا أحترم رأي عبدالكريم الخيواني فيه، ولا رأي محمد المقالح في الفرقة الأولى مدرع.

إنني أحترم عبدالملك الحوثي، ولا أحترم علي سالم البيض.

وأحترم فتحي أبو النصر، ولا أحترم سبيع بن نائف.

وأحترم صحيفة الأهالي، ولا أحترم مطبوعة الملالي.

إنني بكل فخر أحترم وزير الدفاع المؤتمري، ولا أحترم من يرفض أوامره.

وأحترم أمين عام الرئاسة الهمداني، ولا أحترم مدير مكتب الرئيس السابق الآنسي.

وأحترم صهر الرئيس السابق أحمد الحجري، ولا أحترم عبدالوهاب الحجري.

إن الموقف من الثورة هو ما يجعلنا نحترم الأشخاص ونقدّرهم، بغض النظر عن تاريخهم السابق أو علاقتهم بالنظام السابق؛ فنحن نريد من الجميع أن ينشق عن النظام السابق، وأن يبدأ صفحة جديدة مع الثورة المباركة.

ولكن الخطاب الإعلامي الذي يتبناه المعسكر المعادي لثورة التغيير قائم على تشويه صورة الثورة؛ بالزعم المتكرر لدرجة الملل أن الشباب الأبطال من المعتصمين بالساحات هم بلاطجة، مشردون، مطلوبون أمنياً، فارون قبلياً، يعانون من مشاكل اجتماعية ...إلخ)، أو أنهم محسوبون على وكلاء لقوى إقليمية أو محلية، أو عاطلون، باحثون عن مشاريع تجارية وغرامية داخل الساحات.

وفي أحسن الأحوال، يوصف الشباب بأنهم تابعون لأحزاب أو حركات سياسية أو مشائخ وشخصيات نافذة، وأحياناً يقال عنهم بأنهم تابعون للأمن القومي أو منتفعون ومستوطنون بالساحات.

هكذا يشوّهون الثوار، ويحاولون إحباط الناس المقتنعين بالثورة قائلين لهم: إنها كذبة كبيرة، أو أزمة سياسية، ويتناسون أن هذه الثورة العظيمة هي التي أسقطت علي عبدالله صالح من سلطة كان يظنها أبدية، وأقنعت علي محسن الأحمر بالخروج من النظام السابق، وجعلت المشير عبدربه منصور هادي يتخذ قرارات ثورية تاريخية، أطاحت برؤوس طال انتظار قطافها.

هذه الثورة العظيمة أوشكت أن تحقق أهم أهدافها بأقل الخسائر الممكنة، ومع ذلك يقولون إنها مجرد أزمة.

وبعيداً عن الجدل هل هي ثورة أم أزمة، لابد من الاعتراف بوجود الاثنتين؛ حيث إن البلاد تمر منذ شهور طويلة بأزمة سياسية عاصفة، ولكن هذه الأزمة ومخرجاتها لم تكن إلا نتيجة حتمية من نتائج الثورة الشبابية، أي أن الأزمة لم تولد إلا من رحم الثورة.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1030

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
1  تعليق



1
سخافات الماوري
Saturday, 28 April, 2012 10:49:06 PM








أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©