الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / القاعدة والهدنة مع العفافيش
إبراهيم الحوري

القاعدة والهدنة مع العفافيش
الثلاثاء, 19 يونيو, 2012 10:40:00 صباحاً

عجبا لهذه القاعدة التي لا تستهدف بهجماتها إلا المناوئين للرئيس المخلوع و من لا يرغب فيهم النظام العائلي البائد, لم نسمع يوماً حتى محاولات مما يسمى بتنظيم القاعدة باستهداف أحد من رموز الحكم العائلي المنقرض مثل مقولة كونه كان قائداً للمنطقة الجنوبية أو أحمد علي كقائد للقوات الخاصة التي قيل أنها شاركت في دحر مقاتلي التنظيم أو يحي صالح كونه يقود قوات مكافحة الارهاب التي تم تدريبها وتأهيلها خصيصاً للقضاء على القاعدة ومحاربتها في اليمن أو حتى عمار قائد الأمن القومي سابقاً والذي كان ينسق مع الأمريكان الترتيبات الأمنية ويقدم لهم المعلومات الاستخباراتية اللازمة لاستهداف قيادات التنظيم البارزة من خلال الهجمات الجوية المباغتة التي تشنها الطائرات الأمريكية بدون طيار.

إذاً فما سر هذا التصالح بين هذه الرموز و مقاتلي أنصار الشريعة؟ ولماذا لا تستهدف القاعدة إلا الرموز المعارضة لنظام عفاش المنقرض؟ وما الذي يجعل أركان الحكم العائلي البائد في مأمن من هجماتها الغادرة ومن أحزمتها الناسفة التي لا تصيب إلا من شق عصا الطاعة لعفاش وعفافيشه؟, وثمة سؤال آخر لا بد منه, ما سر وجود صور علي صالح في الأماكن التي تم تطهيرها من مقاتلي أنصار الشريعة؟ عفواً فقد يكونوا أنصار الشرعية فتقديم العين على الياء أمراً هيناً ولا يغير في المعنى شيء طالما وكلاهما في خدمة عفاش ونظام حكمه البائد فأولئك أداة استخدمها عفاش لابتزاز الغرب بحجة مكافحة الارهاب وهؤلاء وسيلة بلطجة محلية للاعتداء على المناوئين ممن لا يرغب فيهم عفاش في الداخل والطرفان يجتمعان تحت مضلة واحدة ولتحقيق هدف واحد وهو زعزعة أمن اليمن واستقراره ولإثبات أن عهد عفاش كان خيراً مما نحن عليه.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
804

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
2  تعليق



2
صنع صالح
Tuesday, 19 June, 2012 03:41:53 PM





1
في صلب الواقع
Tuesday, 19 June, 2012 12:43:33 PM








أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©