الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / خارطة طريق الثورة
ناصر الصويل

خارطة طريق الثورة
الخميس, 01 يناير, 1970 03:00:00 صباحاً

أهم خطوة ..
ها نحن قد اقتربنا كثيرا" من تحقيق حلمنا الكبير وأملنا المنشود , بقيام دولتنا المدنية -الديمقراطية- الحديثة على أنقاض الدولة - الأسرية- الاستبدادية , بمعنى أننا قاب قوسين أو أدنى من الانتقال السلمي للسلطة , وتشكيل " المجلس الوطني الانتقالي" الذي دعت إليه الثورة السلمية , تحقيقا" للهدف الثوري الثاني , وهذه الخطوة تعتبر أهم مراحل تحقيق أهداف الثورة , بعد مرحلة رحيل " الرئيس" الاضطراري ..

وحدة الموقف ..
هذه المرحلة الحرجة تتطلب مزيدا" من التصعيد الثوري – السلمي على كافة المستويات , وضرورة التفاف كافة مكونات الشعب إلى جانب الثورة , وتوحيد الموقف الثوري في مواجهة التعنت والصلف العسكري لفلول النظام البائد , فكلما كانت كلمة الثوار واحدة وحركتهم الثورية واحدة , كان استسلام هذه الفلول واستجابتها للضغط الثوري , بالتالي توفير المناخ السياسي الملائم لممارسة الرئيس - المؤقت - لمهامه الدستورية وتهيئة الظروف السياسية , للنقل السلمي للسلطة بقيادة "المجلس الوطني الانتقالي" الذي سيدير المرحلة الانتقالية بكل أهلية واقتدار , بالتالي تجنيب اليمن المخاطر المحدقة - التجزئة والاقتتال - من قبل أعدائه المتربصين به ..

أبجديات الثورة ..
وتظل هناك تهديدات داخلية- نيران صديقة- تحاول جر الثورة إلى مربع العنف وتعريض حياة الثوار للخطر وهذا يتطلب من قيادة الثورة التنبه واليقظة واخذ الحيطة والحذر من هؤلاء - المتهورون – الذين يستعجلون قطف الثمرة ويرتكبون الحماقات ويضنون أنهم يحسنون صنعا", وهذا الصنف من الشباب ربما يعذرون , كونهم لا يملكون الخبرة الكافية في فهم أبجديات العمل الثوري - السلمي , بالتالي يقعون فريسة سهلة لأعداء الثورة , لذا فالواجب الذي تتطلبه هذه المرحلة الحرجة , هو رسم خارطة طريق تستوعبها كل مكونات العمل الثوري , لتكون الثورة في حصن منيع , يجنبها تلك الأخطاء الجسيمة والمزالق الخطيرة ..

وقفة أخيرة ..
إن المرحلة القادمة اخطر المراحل على الثورة , وتحتاج إلى مزيد من بذل الجهد الثوري - السلمي , والعمل على تامين صفوف الثورة , وسد جميع الثغرات المفتوحة في جسم الثورة , وان احتفالنا برحيل "الرئيس" ومسارعة بعض الثوار إلى جني الثمار قبل نضوجها , لا ينسينا هذه المخاطر الحقيقية , وإلا وقعنا في الخطأ الفادح الذي وقع فيه بعض صحابة رسول الله – صلى الله عليه وسلم- عندما تركوا مواقعهم العسكرية في جبل احد , وراحوا يلهثون وراء الغنائم الدنيوية , فكانت الطامة الكبرى , بان خسر المسلمون نكهة النصر في معركتهم المقدسة مع الأعداء ..

فيا إخواني الثوار: لا تبرحوا ساحات الاعتصام , ولا تتعجلوا النصر , وسيروا وفق خارطة طريق الثورة السلمية !! ..

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
638

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©