الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / إلى شباب الإصلاح في مؤتمره الرابع

يمن برس - رداد الســلامي

تجمع الإصلاح حزب عريض.. استطاع أن يجد له مكاناً واسعاً في حيز الوطن واستطاع أن يؤسس بناءه على قواعد راسخة أساسها العمل المتواصل على كل المستويات.

واضح في أفكاره وأهدافه وغاياته ووسائله لا يشوب الغموض مسيرة دربه أبداً استطاع هذا الحزب منذ تأسيسه أن يكون قريباً من واقع الأحداث في الوطن متموضعاً في العمق قادراً على استلهام الجديد ملامساً لهموم الناس وتطلعات الجماهير، وفي أشد حالات الاحتقان الوطني تجده جاهزاً لتفريغ الشحنات السلبية التي تأتي على أعصاب المتوترين بعنجهية بعيدة عن منطق التغيير ليقول لها أن ثمة أداء مختل في الممارسة حين نسعى إلى تغيير الواقع وأن السلوك الصحيح لا يكون إلا باتباع الأنسب والأنفع والأجدى والأبقى الذي ينفع الناس ويمكث في الأرض.

الإصلاح حضور زاخر بالمواقف التي تستعلي على الكيد الرخيص الباحث عن سلطة قاصرة تحكم بين الناس بالهوى.. فهو مالك الوحي وبيده مفاتيح الإنجاز والتحقق يبني بهدوء ويقاوم الهدم بأناة وتفكير ليعيد أسس النهوض بتأمل طويل زاخر بالرؤى الخلاقة المبدعة المستلهمة لكل جميل رائع مسنود بالوعي.

الإصلاح لا ينفيك إذا ما رآك مصراً على رأيك الذي يرى فيه مخالفة لتوجهاته ورؤاه المجمع عليها، ولكنه يتركك للواقع لتكتشف أنت ما يدور فيه حتى تعود عن مثالية التفكير الذي لا يمتزج بالواقع ولا يلتحم بتفاصيله.

حزب قوي تجاوز الماضي ليصنع الحاضر ويهندس المستقبل بطموح لا تحده تساقطات المغرضين.. استطاع أن يجمع القوى الوطنية المتناثرة ليوحد قضيتها – جوهر التأزم والمشاكل في الوطن – هكذا قال.. قال لكل تفكيره لكن الوطن هو تفكيرنا جميعاً لا مساومة عليه ونهوضه يحتاج منا إلى أن نتجرد عن ماضينا وأحقادنا ومشاكلنا لأننا في الأخير إخوة مزقتهم الرؤى المختلفة التي كانت في الأصل عامل توحد وإثراء لا عامل كيد وافتراق..

قال لك فكر كيف تشاء.. واختلف مع من تريد وليكن اختلافك عامل توحيد والتحام وقوة وإثراء يبدع الجديد ويصقل القديم ويعزز مفاهيم البناء والنهوض.

ويكفي الإصلاح شموخاً أنه سائر على نهج السلف الصالح والدرب الواضح كشمس السماء في كبد التألق واليقين بأن النصر آتٍ لا محالة وأن النهوض يصنع في محاضن التربية وتحت ضربات الأقلام وفي مرافئ التفكير وفيكم أنتم أيها الشباب الفتي المؤمن الحامل لروح الأحرار والأبرار وسُلَّاك مزارات التفوق الروحي والنفسي..

هنيئاً لكم الإصلاح وهنيئاً للإصلاح بكم ودمتم صناع حضارة وبناة مجد وتغيير


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
778

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©