السبت ، ٠٦ يونيو ٢٠٢٠ الساعة ٠٤:٣٧ صباحاً

الإرادة ! كمنطلق نحو المجد

مروان المخلافي
الخميس ، ٣١ يناير ٢٠١٣ الساعة ٠٢:٤٠ مساءً
كم نصاب بالذهول عندما نجد معاقين في هذه الدنيا ما توصلوا إليه لا يستطيع كثير من الأصحاء أن يصلوا إليه ولا حتى إلى نصفه لاختلال ميزان الإرادة لديهم ، والسبب يعود عند هؤلاء لإيمانهم أن علو الهدف يحقق العجائب ، ومستشعرين أن من كافح ليكون ترتيبه الأول ؛ يحزن إذا كان الثاني ومن كان همه دخول الدور الثاني ؛ يفرح إذا لم يرسب إلا في نصف المقررات والمواد، مرددين مع الشاعر قوله :

وإذا كانت النفوس كـباراً *تعبت في مرادها الأجسام
مـن يهـن يسهــــــل عليه *ما لجــــرح بميت إيـلام
إن قوما آمنوا بجدية الإرادة وفاعليتها لا بد وأن يصلوا إلى ما يرمون إليه حتى وإن كانوا معاقين فالإبداع لا يستجلب بالقوة , وتوتر الأعصاب ؛ إنما بالهدوء , والسكينة وقوة الإيمان , والثقة بما وهبك الله من إمكانات رغم ما ابتلاك به ، مع الصبر والتصميم , وقوة العزيمة ، ؛ ولذلك فأكثر الطلاب تفوقاً ؛ أكثرهم هدوءاً , وأقلهم اضطراباً عند الامتحان . وكان النبي -صلى الله عليه وسلم- أشجع الناس ، وأربطهم جأشاً ، وأثبتهم جناناً ، وأقواهم بأساً ؛ يتقون به عند الفزع ، ولا يعرف الخوف إلى قلبه سبيلاً ، فقط ما علينا إلا التفكير السليم المنطقي الذي يقود في أغلب الأحيان إلى النجاح ، والتخطيط العلمي العملي طريق لا يضل سالكه .

وفشلنا في كثير من جوانب حياتنا الأسرية , والشخصية , والاجتماعية ؛ منشؤها توهم صعوبة حلها , أو استحالته . بينما قد يكون الحل قاب قوسين أو أدنى ومنشؤه أيضا من الخطأ في طريقة التفكير ، والمقدمات الخاطئة تقود إلى نتائج خاطئة ، كما تثبت نظرية الحياة.

فالأمر إذا بحاجة إلى عزيمة في التفكير ، يبدأ من تحديد المشكلة ثم تفكيكها إلى أجزاء ، ومن ثم المباشرة في علاج كل جزء بما يناسبه .

في مصر مازال الناس يتذكرون حكايات اغرب من الخيال لكن لعل الأبرز والاهم والاكثر جذبا وتألقا هى حكاية الكفيف احمد واصدقاءه الاربعين كفيفا.

و احمد هذا مع اشقاؤه صنعوا بارادتهم ملحمة تجبر كل من يراها على الوقوف امامها تقديرا واحتراما ورافعا لهم قبعة الامتنان فقد نجحوا فى إدارة مطبعة كبيرة تخرج مئات الالاف من الكتب سنويا والتى يستفيد منها المكفوفين خاصة طلاب المدارس منهم لتصبح مطبعتهم الأولى والاهم فى الوطن العربي والشرق الاوسط.

أحمد عبد الله مدير مطبعة المركز النموذجي لرعاية المكفوفين ـوهو ايضا من المكفوفين وعمره الآن تجاوز الــ"‏52‏" سنة هو من أقدم العاملين بالمطبعة حيث التحق بالعمل عام‏1960‏ يقول عن تجربته ومشواره‏:‏ في البداية كانت هناك صعوبات ولكن بفضل الله ثم الإرادة القوية والعزيمة استطعت أن أتخطي كل العقبات التي صادفتني وذلك لحبي الشديد لهذا المجال والحمد لله تفوقت وكنت أول الدفعة التي التحقت بالمركز النموذجي لرعاية المكفوفين‏.

وتدربت علي يد نيقولا باسيلي وهو خبير كبير في مجال الطباعة وبدأت عملي في المطبعة كمراجع لألواح الصاج التي تكتب عليها بطريقة برايل ثم بعد ذلك تدرجت في العمل وأصبحت كاتبا علي ألواح الصاج ثم التحقت بكلية الآداب قسم اللغة العربية وحصلت علي الليسانس ثم علي دبلوم من كلية التربية جامعة عين شمس وحصلت علي دبلوم في المناهج وطرق التدريس ثم بفضل الله أصبحت مديرا للمطبعة‏.‏

وعن تاريخ المطبعة يقول يعود تاريخ مطبعة المكفوفين في مصر إلي عام‏1953‏ بناء علي اتفاقية بين مصر والأمم المتحدة.‏
وظلت هذه المطبعة هي الوحيدة والرائدة في الوطن العربي لعدة سنوات حيث تقوم بطباعة المناهج الدراسية للمكفوفين من الصف الأول الابتدائي وحتي الصف الثالث الثانوي بطريقة برايل في جميع التخصصات التي يدرسها المبصرون وهي المهمة الأساسية التي أنشأت من أجلها‏.‏

كما يقوم المكفوفون بتحرير وإعداد وطباعة مجلتين شهريا واحدة للكبار والأخرى للصغار المكفوفين‏..‏ بالإضافة لبعض الكتب والروايات لكبار الكتاب .

ونقوم أيضا بطباعة القرآن الكريم وطبعنا كتابين من كتب الأحاديث النبوية الشريفة وكتب رياض الصالحين وبلوغ المراد‏.‏
ويضيف احمد أن المطبعة يعمل بها أكثر من 40 كفيفا وهم يمثلون 80% من العاملين بالمطبعة ويتم تدريبهم بشكل مكثف للعمل بالمطبعة مع تعليهم كيفية تجنب مخاطر الماكينات وهم هنا يؤدون أعمالهم بمهارة فائقة تبهر كل من يراهم
والسؤالالذي يطرح نفسه غزاء هذا الموقف هو كم لدينا من المفتحين من غير القادرين أن ينفعوا أنفسهم ، فضلا عن مجتمعاتهم .

وإن أنسى فلا أنسى في هذا المقام إحدى الأمهات المعروفات لدى المجتمع التعزي والتي نذرت حياتها لابنها المعاق الذي كانت ترى الدنيا بعينيه ، ولا تطيب حياتها إلا بالنظر إليه ، كانت إحدى الأمهات التي تتردد كثيرا كأم على مركز التأهيل الذي يدرس فيه ابنها لتفقده والعناية به ، ولأنها تمتلك إرادة فولاذية ولا تنتظر من الآخرين ان يدعونها للمبادرة عزمت على نفسها أن يكون لها بصمة في الارتقاء بهذه المعاهد المتخصصة في رعاية المعاقين " أصحاب الاحتياجات الخاصة " فكانت المبادرة في كثير من الأمور التي كان من شأنها النهوض بهذه المعاهد مما أهلها وبثقة عالية من أولياء أمور الطلاب إلى أن تكون مسئولة عن هذا المركز الذي أصبحت على رأس إدارته ليتطور الامر بعد ذلك لتؤسس مبنى محترما بملكية خاصة لهذه الشريحة التي أصبحت معتبرة بمثل هذه الإرادات الفولاذية التي لا تعرف المستحيل.


إضاءة
الإرادة نية تعقبها همة

عدن

صنعاء

# اسم العملة بيع شراء
دولار أمريكي 718.00 713.00
ريال سعودي 188.00 187.00
كورونا واستغلال الازمات