الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / جيش الثوار مبروك الانتصار
احمد محمد نعمان

جيش الثوار مبروك الانتصار
الخميس, 15 سبتمبر, 2011 09:01:00 مساءً

سعادة غامرة.وفرحة مستمرة. وأنباء طيبة مثمرة. فاجأت الشعب اليمني والعالم لأول مرة. وكانت فاضحة لبقايا النظام اليمني الذي ظل يكذب مرة تلو المرة. زاعما انه يحارب القاعدة والحقيقة انه يريد الشهرة. والقلم هنا يبارك جيش الثورة أي المؤيد لثورة شباب 11فبراير 2011م السلمية الشعبية.

إحدى ثورات الربيع العربي فقد سطر الجيش الموالي للثورة اليمنية والقائم بحمايتها أروع البطولات وأعظم المنجزات وذلك برئاسة رمز البطولة والفداء والتضحية اللواء/ علي محسن الأحمر الذي أعلن تأييده للثورة السلمية الشبابية منذ بضعة اشهر وسُمي ذلك اليوم بيوم تساقط النظام وتهاوي أركانه وقد جاء الانتصار الأخير ليُدخل على الشعب اليمني وعلى العالم السرور والفرحات فالانتصار رصيد لجيش الثورة في الحياة وبعد الممات.

فلقد جاء يوم السبت 10/9/2011م بصناعة تأريخ جديد وحياة أمنه مستقرة لليمن وللدول الشقيقة والصديقة حيث قام اللواء المحاصر 25ميكا بقيادة العميد الركن /محمد عبدالله الصوملي وبمساندة اللواء (119) بقيادة العميد فيصل رجب بالضرب بيد من حديد ضد المسلحين التابعين لتنظيم القاعدة الذين استولوا على مدينة زنجبار عاصمة محافظة أبين منذو بضعة أشهر بمباركة النظام اليمني الذي رباهم بالقصر الجمهوري كما يقول مراقبون وصدرهم إلى أبين ثم وجه الأمن والجيش التابع له بالخروج من كامل مؤسسات الدولة في زنجبار وسلمها للمسلحين مع الآليات والمدرعات العسكرية وجاء ذلك بعد خطاب للرئيس اليمني صالح هدد فيه المعارضة وشباب الثورة انه إذا سقط نظامه فان اليمن سوف تتقسم وتتجزأ وسيكون نصيب القاعدة محافظة أبين وغيرها من المدن الجنوبية وهو بذالك يخوف السعودية وأمريكا حتى لا تتخليا عنه وقد استطاع جيش الثورة تلقين المسلحين دروسا لم يعرفوها عبر التاريخ فقد قُتل العديد منهم واسر آخرون وفر البقية إلى أماكن مجهولة وتمكن الجيش مع القبائل المنضمة إلى الثورة وشباب الثورة من السيطرة على زنجبار معقل القاعدة كما دخل الجيش المنشئات الحكومية بعد تمشيطها من بقايا التنظيم وذلك تمهيدا لتسليمها للمجلس الوطني التابع لقيادة الثورة الشبابية السلمية وسطر جيش الثورة بعمله ذلك أروع الملاحم البطولية في مواجهة القاعدة المدعومة من عائلة صالح وبقايا نظامه ولان العقيدة الإسلامية والوطنية الحقيقية وحب الوطن الصادق يملأ قلوب وأفئدة جيش الثورة وشبابها وقبائلها جاء الانتصار على يدهم وليس على يد صالح او بقايا نظامه او حرسه العائلي وهو انتصار أشبه بانتصارات الصحابة الفاتحين رضوان الله عليهم أجمعين وهنا أدركت الدول الشقيقة والصديقة الكذب والزيف الذي كان يتشدق به النظام لبضع سنوات حول زعمه بمحاربة الإرهاب واثبت الواقع عكس ذلك وذلك ما أكده الأخ علي احمد العمراني في مقالا له ( انه في سبيل مشروع صالح العائلي شجع المشاريع العائلية ليبدو وكأنه ليس بدعا من العائلات وإنما مثله مثل غيره ! وتسهيلا لإنشاء مملكته الجمهورية أو جمهوريته الملكية نشأت ممالك وإقطاعيات عائلية صغيرة حولها ورعاها وشجعها ودعمها بالمال والنفوذ وتكاثر الشيوخ العالة الجهلة في كل عائلة تقريبا بدلا عن الأطباء والمهندسين والحرفين والمبدعين المنتجين) وهنا يتبين لكل ذي عقل ولب أنه ليس لصالح أي مشاريع تنموية أو أي دور في محاربة تنظيم القاعدة ولكن مشاريعه الحقيقية التي بانت للجميع هي مشاريع التوريث والاستبداد والظلم لا سواه منذو تأريخ توليه وحتى قيام الثورة ضده.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1501

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
2  تعليق



2
الله يحفظك أحمد علي عبدالله صالح
Tuesday, 20 September, 2011 11:47:39 PM





1
أن لم تستح فافعل ماشئت
Saturday, 17 September, 2011 06:15:32 AM
yemeni free







أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©