الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / ريما الشامي : "هتك الأعراض واستباحة الحرمات"... هل هي اليمن الجديد والمستقبل الأفضل

يمن برس - ريما الشامي


هل اطلاق المتنفذين ومراكز قوى الفساد ليعيثوا في الوطن وابنائه قتلا وتدميرا واستباحة
للحرمات والاعراض هو اليمن الجديد والمستقبل الأفضل الموعود به اليمنيون في برنامج
رئيسهم ؟
هل هتك أعراض الناس والدوس على كرامتهم وتجريدهم من انسانيتهم بأيدي مراكز القوى
والنفوذ متضمن في أجندة برنامج الرئيس ؟

الى أين سيمضون هؤلاء بوطننا اذا ما أصروا أن هذا هو اليمن الجديد والمستقبل الأفضل
الذي نعيشه اليوم وننتظر المزيد من جرائمهم وفسادهم في هذا الوطن ؟

اسئلة تفرض نفسها كون هؤلاء المتنفذين يدعون انهم محميين بالرئيس ومحصنين برضاه عنهم
وليس بوسع الدستور والنظام والقانون أن يوقف جرائمهم عند حد في هذا الشعب .

لن نلوم رئيس الجمهورية عن عجزه عن مواجهة هذا الفساد الذي يفتك بمواطنيه والذي زاد
تحديا واستفحالا بعد وعود الرئيس لشعبه ( بيمن جديد .. ومستقبل أفضل ) فلعل قدر هذا
الشعب أن يدفع ثمن مصالح الفساد على حساب حقوقه وجوعه وفقره وقهره واماله بيمن جديد
ومستقبل أفضل والا ما تجرأت قوى الفساد التي تحكم مصير هذا الوطن على تمرير الجرعة
السعرية في المواد الغذائية الأساسية على شعب يعيش أكثر من ثلثيه تحت خط الفقر - خاصة
بعد وعود الرئيس بالقضاء على الفقر والبطالة خلال سنتين - وكأنه لاتوجد لدينا دولة
وفي النتيجة لايهم كل هذا فالشعب هو الضحية دوما ودافع كل الاستحقاقات .

لكن هذا الفساد الذي أطلق في نهب مقدرات الشعب لم يوفر أمامه شيئا ولم تستطع ان تقف
أمامه أية ضوابط وتجاوز كل الحدود والاعراف البشرية والدينية وصارت البلد ساحة مفتوحة
لكبار عصابات محترفي الجرائم والأنكى من ذلك انهم بكل صراحة ووقاحة يعلنون انهم محميون
بالرئيس ومستندين لنفوذه وأنهم فوق الدستور والقانون وثوابت الدين والامة وهنا نلوم
الرئيس اذ قبل ان يكون بالنيابة عنهم مسؤلا عن كل هذه الجرائم والفساد .


يارئيس الجمهورية بالفم المليان اعلنها هذا المتنفذ الكبير الفاشق بانه محتمي بك
وبدعمك وتصريحك له كما يدعي ليرتكب أبشع الجرائم اللاخلاقية في مواطنيك الذين حولهم
الى عبيد بتخويفهم بك حتى ان أجهزة الدولة بكافة هيئاتها من امن ونيابة وقضاء تقف
عاجزة اليوم عن التحقيق مع هذا المتنفذ عوضا عن الانتصاف لمظلوم ارتكبت في حقه أبشع
جريمة في عرضه وشرفه وبكل بجاحة يعمل اليوم هذا الفاشق مستغلا مركزك وحمايتك له
لتمييع جريمته الشنعاء تلك والفرار من العدالة .


يارئيس الجمهورية هذا الفاشق هو واحد من لوبي الفساد الذي يتشكل من مئات الاف هؤلاء
المتنفذين ومراكز القوى الذين تعتبرهم أعمدة حكمك وتوليهم ثقتك وهم يسيمون شعبك سوء
العذاب وأبشع الجرائم من ما يستحي اللسان التلفظ بها ، هم يرتكبون جرائمهم تحت ستار
حمايتك لهم التي تطلق أيديهم – بنظرهم- في أعراض الناس وحرماتهم ودمائهم وحقوقهم وتوفر
لهم الحصانة من أية مسألة أو حساب وفي الأخير أنت يارئيس الجمهورية تكون المسؤل امام
الله والناس عن فساد هؤلاء وجرائمهم فهل من مصلحتك استمرار رعايتهم وتبني فسادهم
والدفاع عن جرائمهم بالوكالة .


يارئيس الجمهورية هذه المواطنة انيسة الشعيبي مثلا بسيطا يحكي وقعا روتينيا اعتياديا
ويوميا لواقع الجرائم البشعة التي يتعرض لها مواطنيك في أجهزة ومصالح الدولة على أيدي
رموز واشاوس وقادة كبار مناط بهم حماية المواطنين وحفظ حقوقهم لا ان يتحولوا لعصابات
اجرام تقتل وتستبيح وتهتك أعراض وحرمات أناس مظلومون لاحول لهم ولاقوة لجأوا الى اجهزة
الدولة علها تنصفهم ليجدوا أنفسهم ليس في أجهزة أمن ولكن داخل مقرات لعصابات وفي
مواجهة اخطر مجرمين ينتهكون اعراضهم بدلا عن حمايتهم ولاحول ولاقوة الا بالله العظيم .

أنيسة الشعيبي انتهك عرضها ليس علىأيدي عصابات مافيا ولكن في مقر البحث الجنائي المناط
به توفير الامن والحماية من المجرمين ن والعميد رزق الجوفي اليوم محصنا ضد العدالة
والقضاء والنيابة العامة لانه أكبر من كل هذا في وطن صار مرتعا خصبا للجريمة ولكن
الجريمة الأكبر والأشتع هو تبني المجرمين وتحصينهم ولذلك أكثر من 5 مذكرات استدعاء
لمدير البحث الجنائي لم يعرها أدنى اهتمام فماذا تبقى في هذا الوطن بعد ان صار انسان
هذه البلاد وكرامته أحقر من تراب على أحذية ( رموز وسادة ) هذه البلاد ..!!
ماذا تبقى في هذا الوطن وماذا ننتظر بعد كل هذا وقد صارت هيئات الولة وأجهزتها أوكارا
للجريمة ومرتعا لمحترفي الاجرام في أعراض الناس وكرامتهم .. !؟

ماذا تبقى في هذا الوطن عندما يذهب من يسمى مجازا مواطنا لأجهزة الدولة لحماية نفسه
ودمه وماله وعرضه ليجد أن المجرمين الحقيقين هم اولئك كبار القادة والاشاوس الذين
يمارسون في حقه على اقل تقدير مثلما حدث لانيسة الشعيبي ثم بعد هذا يجد الانسان نفسه
بعدانتهاك عرضه وشرفه أنه لايستطيع مسالة المجرمينلأنهم رموز ومحميين بقيادات عليا
ومراكز نفوذ فهل ترضى لنفسك يارئيس الجمهورية ان تكون مقام مواطنتك انيسة الشعيبي أو
حتى ابنتك بينما يرفض المجرمون حتى التحقيق معهم بسبب ادعائهم حمايتك لهم والله
والمستعان ..!

يارئيس الجمهورية دم محمد حمود الحامدي معلقا برقبتك فهو أحد مواطنيك قتلته عصابة
تنتمي لمنطقتك بطريقة لا انسانية بشعة أمام طفليه على باب متجره وامام الله والناس ولم
يكن هناك من سبب لقتله سوى بساطته ومسالمته واستقواء المجرمين القتلة بك أوهكذا ظنوا
بأنك ستوفر لهم الحماية والحصانة من العدالة والقضاء وحكم الله والى اليوم وبعد
مايقارب مرور عام على هذه الجريمة الشنيعة لازال الجناة فارون من وجه العدالة رغم انهم
معروفون ومحتمون بك لجاوا الى منطقتك لدى شخصيات نافذه الا أن الدولة بأجهزتها عاجزة عن
اخضاعهم للعدالة بسبب احتمائهم بك وهكذا يفهم الناس تمييع الجريمة ومحاولات الضغط على
اهالي الضحية لاقناعهم بانه لافائدة ولاجدوى من الاستمرار في المطالبة بالعدالة والقضاء
وشرع الله في الحكم بقضية قريبهم الحامدي .

يارئيس الجمهورية اذكرك بغضب رسول الله صلى الله عليه وسلم من أقرب المقربين اليه أسامة
بن زيد الذي وسطته جماعة من الناس لدى رسول الله صلى الله عليه وسلم ليشقع في عدم
تنفيذ الحد في المرأة المخزونية التي زنت عندها قال صلى الله عليه وسلم يا أسامة :

((( والله لو ان فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها )))).



يارئيس الجمهورية ماسقته لك من امثلة هو نزرا يسيرا من واقع الظلم واستبداد الطغيان
وتغول الفساد في حياة شعبك والذي صرت انت المسؤل الأول عن كل هذا الفساد و المتورط
المباشر في جرائم المتنفذين وذلك كما رسموا لك وأرداوا لك هذا الدور الذي تكون فيه
بالنيابة عنهم انت الجاني والمسؤل المباشر عما تقترف أيديهم ولتظل دائما تدفع ضريبة
جرائمهم وفسادهم فهل تظل تقبل دائما على نفسك هذا الدور ؟


يارئيس الجمهورية لانطالبك بالمستحيل فهؤلاء مراكز قوى الفساد أيديهم الطولى وقد اعيوك
وأعجزوك ولم تجد تحذيراتك لهم من عذاب يوم القيامة وكذلك دعوتهم لأن يرحلوا بما نهبوه
ولكن لم ينفع معهم شيئا ولايهابوا أحدا حتى ان ابن اخيك وقائد حرسك الخاص قد قام
بالاستيلاء على ممتلكات حكومية في محافظة سقطرى وحولها الى استراحة سمر لاند رغم
حربك المعلنة ضد الفساد وناهبي المال العام .

يار رئيس الجمهورية لن نطالبك بيمن جديد ومستقبل أفضل ووعودك بالقضاء على الفقر
والبطالة خلال سنتين ومكافحة الفساد بل نطلب منك أن تدعو مراكز قوى النفوذ والفساد لأن
يكتفوا بنهب وقدرات البلاد ومواردها وأن تدعو المتنفذين والمجرمين لأن يكفوا أيديهم عن
اعراض الناس وحرماتهم ودمائهم وحقوقهم ونرجو ان لاتدع المتنفذون والمجرمون يحولوا وطنك
وشعبك الذي وعدته بيمن جديد ومستقبل أفضل الى ساحة لهتك اعراض الناس واغتصاب النساء
واستباحة الحرمات واستحلال دماء الناس ظلما وبغيا وعدوانا .

نرجو منك ياسيادة الرئيس هؤلاء المتنفذون ومراكز قوى الفساد بأنك لست مسؤلا عنهم ولست
سندا لهم ولا توفر لهم الحماية أمام العدالة اذا ما أستمروا في غيهم في استباحة الاعراض
والحرمات والدماء .



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
917

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©